الرئيسية | من نحن | راسلنا    Tuesday, August 21, 2018
 

منى أبو حمزة عن التظاهرة التي دعت اليها: النقابات “مصَيفة” وزياد بارود الوحيد المشارك من السياسيين

نشر في 2012-05-05 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

توجهت الاعلامية منى أبو حمزة بنداء من خلال موقع جريدة «النهار» إلى كل المواطنين للمشاركة في التظاهرة السلمية التي دعت اليها في 5/5/2012 في ساحة الشهداء السادسة مساءً للاحتجاج على الاوضاع المعيشية وأجابت على بعض الأسئلة:
ما هو الدافع إلى التظاهرة طالما انك إعلامية معروفة جداً وميسورة مادياً؟
لا يمكننا النأي بأنفسنا عن الواقع، وفي نهاية المطاف لا نعيش بمفردنا على جزيرة. فوالدي موظف وشقيقتي كذلك وشقيقي، وكلنا على متن الباخرة نفسها. لذلك لو غرقت ستقضي على الجميع. ويفترض على من هو ميسور مادياً ان يشعر بالخوف من الفقر المدقع الذي يرزح تحت وطأته الفقير لأن الحرمان يولد الكثير من المشكلات.
وهل دعوت سياسيين الى المشاركة في التظاهرة؟
التظاهرة ستكون خالية من الوجوه السياسية باستثناء وزير الداخلية السابق زياد بارود بسبب عدم انتمائه إلى أي حزب سياسي واهتماماته الواضحة بحياة الناس.
وهل ستحقق التظاهرة النتائج المرجوة؟
أتمنى ذلك، وسأستغل منبري للمطالبة بحقوقنا حتى الرمق الأخير من منطلق المثل القائل «قل كلمتك وامش».
وماذا عن مشاركة النقابات في التظاهرة؟
للأسف أغلبية النقابات «مصيفة»، فأحيانا ترفع سقف الاحتجاجات لكن سرعان ما تصل إلى تسويات غير مرضية للمواطن بشكل عام.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply