الرئيسية | من نحن | راسلنا    Tuesday, July 17, 2018
 

الراعي اختتم زيارته للمكسيك وغادر إلى كندا بتأخير ساعتين بسبب انفجار بركان

نشر في 2012-05-06 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

اختتم البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، صباح اليوم، زيارته الراعوية للمكسيك، وغادر مطار تولوكا Toluca الدولي في العاصمة المكسيكية، متوجها إلى كندا، بعد تأخير دام ساعتين بسبب انفجار بركان Popocatepetel وتصاعد الرماد الكثيف والدخان منه، ما أدى الى وقف حركة الملاحة الجوية في عدد من المطارات المكسيكية، وما فرض تعديل وجهة الطيران الى قطاع جوي آمن أكثر.
ورافق الراعي كل من النائب البطريركي العام المطران بولس صياح، مطران المكسيك جورج سعد أبي يونس، ومدير الإعلام والبروتوكول في الصرح البطريركي وليد غياض.
وفي مطار تولوكا كان للبطريرك الماروني حوار مع بعض الإعلاميين المحليين، عبر خلاله عن شكره للسلطات المكسيكية الرسمية والدينية، وللشعب المكسيكي، وللجالية اللبنانية التي لاقته بعاطفة ومحبة كبيرتين، وقال: “لقد لاحظت الكثير من التقدم والترقي في هذا البلد الطيب، وكم ان الحكام يسعون إلى نمو وازدهار أكبر. واطلعت بفخر على دور الجالية اللبنانية على الصعد كافة، وكم هي مقدرة ومحترمة لدى السلطات الرسمية. وفرحت جدا بالكنيسة هنا وبأبرشيتنا المارونية والعمل الراعوي الناشط فيها، ويعود الفضل في ذلك الى مطران الأبرشية وإلى الكهنة والرهبان والمؤمنين المخلصين لكنيستهم ووطنهم”.
ونوه ب”التنظيم الراقي والحضاري لكل اللقاءات التي عقدت سواء على الصعيد الرسمي أم على الصعيد الراعوي والاجتماعي”، مضيفا “هذه المدة التي أمضيناها معهم كانت غنية جدا بالقيم الاجتماعية والإنسانية والروحية، وشددت التواصل بيننا وكانت فرصة للاستماع إلى همومهم وتطلعاتهم. دعائي لهم في هذا الوداع، أن يتابعوا السير في هذا الطريق الجيد، وان تستمر الجالية اللبنانية في المساهمة ببناء هذا البلد الطيب، واطلب منها أيضا ان تحافظ على ارتباطها قلبا وفكرا بوطنها الأم لبنان الذي يحتاج الى كل أبنائه المنتشرين والى خبراتهم ومعرفتهم، وبخاصة الى صداقتهم. ونحن سعداء، ان نحملهم في قلبنا وفكرنا، وان نحمل قضاياهم وتطلعاتهم باهتمام كبير وعناية خاصة. واتمنى للشعب المكسيكي الترقي الدائم والاستقرار والامان والتقدم كي يعيش بسلام ليحافظ على انفتاحه في استقبال كل الشعوب”.
ويتوقع وصول الراعي إلى مونتريال – كيبيك في كندا، عند الساعة الخامسة بتوقيت كندا، ويحتفل فور وصوله بقداس إلهي، في مزار القديس يوسف. ثم يقوم بزيارة قنصل لبنان العام في مونتريال خليل الهبر، على ان يلبي دعوة المؤسسة المارونية للانتشار الى حفل عشاء على شرفه.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply