الرئيسية | من نحن | راسلنا    Saturday, April 21, 2018
 

ستريدا جعجع ضمن قائمة أكثر نساء السياسة جاذبية في العالم

نشر في 2012-05-09 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

المرأة موضوع ساخن في عالم السياسة، خاصة بعد معركة الرئاسة الأميركية التي استحوذت فيها سيدتان هما هيلاري كلينتون وسارة بالين على اهتمام العالم، ولذلك تم اختيار قائمة بـ 10 نساء في عالم السياسة يعتبرن الأكثر جاذبية، وجاءت الوزيرة الايطالية الحسناء مارا كارفانيا على رأس القائمة التي تضمّنت أيضا سياسية عربية هي النائب ستريدا جعجع.

ستريدا جعجع:
ستريدا جعجع البالغة من العمر 42 سنة هي العربية الوحيدة في قائمة النساء الأكثر جاذبية في عالم السياسة. يُقال بأنّها تتمتع إلى جانب الجمال بالنفوذ في بلادها لبنان.
ستريدا التي تنتمي إلى عائلة ثرية في لبنان زوجة سمير جعجع رئيس حزب القوات اللبنانية الذي لعب دورا كبيرا في الحرب الأهلية اللبنانية.

روبي دالا:
تنتمي روبي دالا البالغة من العمر 35 سنة إلى عائلة هندية من البنجاب. منذ طفولتها وهي تهتم بعالم السياسة، فقد أرسلت وهي في العاشرة من عمرها رسالة إلى رئيسة الوزراء الهندية انديرا غاندي إبان اشتباكات المعبد الذهبي التي وقعت عام 1984 وراح ضحيتها المئات من السيخ، وطلبت منها تسوية الأمر من دون مزيد من سفك الدماء.
وقد أشارت غاندي في مؤتمر صحفي إلى رسالتها قبل اغتيالها بشهور.
روبي التي عملت ممثلة في أحد الأفلام الهندية وشاركت في مسابقة جمال العالم في الهند وكندا، تحتل حاليا مقعدا في البرلمان الكندي منذ 2004، ويتوقع لها الكثيرون مستقبلا باهرا في الحياة السياسية الكندية. مارا كارفانيا يطلق عليها الإيطاليون «مارا لابيلا»، أي الوزيرة الحسناء، ويعتبرها الكثيرون أجمل وزيرة في العالم. لقد داعبها رئيس الوزراء الإيطالي العجوز برلسكوني ذات يوم قائلا: «لو لم أكن متزوجا لتزوجتك فورا»، وهو ما جعل زوجته تشتاط غضبا إلى درجة مطالبتها لبرلسكوني بالاعتذار لها.
مارا هي وزيرة المساواة في حكومة برلسكوني، تبلغ من العمر 34 عاما وحاصلة على شهادة في القانون، وقبل أن تتّجه إلى العمل السياسي كانت ممثلة وعارضة أزياء، لكنها اتجهت من خلال «حزب حرية الشعب» إلى السياسة، ونجحت في انتخابات 2006 و2008 واختارها برلسكوني عام 2008 وزيرة للمساواة.

بليندا ستروناش:
عضو البرلمان الكندي بليندا ستروناش البالغة من العمر 43 سنة ليست فقط واحدة من أكثر السياسيات جاذبية في العالم، لكنها مثيرة للجدل في بلدها أيضا.
هذه الارستقراطية التي تنتمي إلى عائلة ثرية، حيث إنّ والدها مالك أهم شركة لقطع غيار السيارات في كندا، والتي اختيرت عام 2001 كأهم سيدة أعمال في كندا، اتجهت إلى السياسة ونجحت بالفوز بمقعد في البرلمان منذ عام 2004.

ألينا كابيفا:
تتمتع النائب ألينا كابيفا، عضو البرلمان الروسي، بشهرة عالمية حيث إنها كانت قبل أن تتجه إلى العمل السياسي لاعبة جمباز شهيرة حقّقت لبلدها روسيا العديد من الألقاب في بطولات الجمباز العالمية.
كابيفا التي تبلغ من العمر 26 عاما اعتزلت الجمباز واتجهت إلى السياسة من خلال حزب روسيا الموحدة، الذي نجحت من خلاله في الانتخابات وأصبحت عضوا في البرلمان الروسي.
لقد ربطت الشائعات بين رئيس الوزراء الروسي بوتين عندما كان رئيسا للبلاد وكابيفا قبل اتجاهها إلى السياسة، وقالت الشائعات بأنّ بوتين سيترك زوجته من أجل الزواج بأجمل امرأة في البلاد، وهو الكلام الذي نفاه بوتين وكابيفا على السواء.

يوليا تيموشينكو:
يوليا تيموشينكو، رئيس الوزراء في أوكرانيا، هي أول امرأة تترأس حكومة في إحدى جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق.
يوليا التي تعتبر واحدة من أجمل النساء في عالم السياسة يطلق عليها في أوكرانيا «جان دارك» الثورة البرتقالية التي اجتاحت أوكرانيا عام 2004 وكان ليوليا دور كبير في نجاحها.
تيموشينكو التي تبلغ من العمر 49 عاما تعتبرها مجلة «فوربس» واحدة من أكثر نساء العالم نفوذا، كانت سيدة أعمال ناجحة وثرية ومثيرة للجدل في مجال الغاز قبل اتجاهها إلى عالم السياسة.

سارة بالين:
إبان حملة الرئاسة الأميركية التي انتهت بفوز أوباما كانت سارة بالين، التي اختارها المرشح الجمهوري مكين نائباً له، بمثابة الظاهرة التي اجتاحت الانتخابات الأميركية.
بالين البالغة من العمر 45 عاما، والتي كانت ملكة جمال سابقة، اتجهت إلى السياسة لتصبح بعد سنوات حاكمة ولاية الاسكا، لكن المفاجأة التي غيرت مسار حياتها السياسية كانت اختيار مكين لها إبان معركة الرئاسة.
لم تتعرّض سياسية أميركية للهجوم والسخرية، كما حدث مع بالين لدرجة أنها أصبحت فقرة ثابتة في البرامج التلفزيونية الأميركية.

هيلاري كلينتون:
ربما لا تُعتبر هيلاري كلينتون البالغة من العمر 62 سنة الأكثر جاذبية في عالم السياسة، لكنها في عام 2008 كانت محور اهتمام العالم خلال معركة الرئاسة الأميركية.
هيلاري كلينتون كانت السيدة الاولى في البيت الأبيض لمدة 8 سنوات، وكادت تعود إليه في 2008 كرئيسة، لكنها هُزِمَتْ أمام أوباما الذي اختارها بعد ذلك ضمن حكومته كوزيرة للخارجية، وهو ما سيجعلها محور الأحداث لسنوات قادمة ايضا بسبب ثقل الملفات التي تحملها حقيبتها.

كريستينا كريشنر:
كريشنر هي أول رئيسة منتخبة للأرجنتين، وكانت السيدة الأولى باعتبارها زوجة الرئيس الأرجنتيني نيستور كريشنر قبل أن تصل إلى منصب الرئاسة بعد أن حققت نجاحا ساحقا في الانتخابات عام 2007 متفوّقة على أقرب منافسيها بـ 22%.
حصلت كريشنر على أصوات الطبقة العاملة والمجتمعات الفقيرة التي تتمتع فيها بشعبية جارفة.
جاذبية كريشنر جعلت الكثيرين يشبهونها بمحبوبة الأرجنتين الرئيسة الراحلة إيفا بيرون التي وصلت إلى السلطة من دون انتخاب بعد وفاة زوجها.

جوليا جيلارد:
أول مهاجرة تتولى منصب نائب رئيس وزراء في استراليا.
جوليا التي تبلغ من العمر 48 سنة ولدت في مقاطعة ويلز البريطانية، وهاجرت مع أسرتها إلى استراليا، والتحقت بالعمل السياسي من خلال الانضمام إلى حزب العمال الاسترالي.
حملت أكثر من حقيبة وزارية، وانتخبت عام 2006 نائبا لرئيس الوزراء، وتطلق عليها الصحافة الاسترالية لقب الوزيرة المثيرة.
وفي العام الماضي اختارتها الصحافة بعد ملكة جمال الكون الاسترالية جينيفر هوكينز كثاني أكثر النساء جاذبية في البلاد.(وكالات، اللواء)

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply