الرئيسية | من نحن | راسلنا    Friday, October 19, 2018
 

رشيد عساف ل”قمر بيروت”: الوسطية وراء تجسيدي لشخصية الشهيد الشيخ “أحمد ياسين”

نشر في 2012-05-12 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

حاوره: محمد قاسم الساس – دمشق

حجز لنفسه مكانةً خاصة عند الناس جعلها حكراً له، إن غاب عنها لا يملؤها سواه. تاريخه الفني مليء بالنجاحات والأعمال الدرامية المتنوعة والهامة. غاب فشغل الناس وعندما عاد شغلهم من جديد. محبٌ، محترم وذو طباعٍ حسنة بالإضافة لروح الدعابة التي يتحلى بها.

إنه الممثل السوري القدير ” رشيد عساف “، والذي حاورته في ملف غيابه وعودته إلى الساحة، وكشف لنا تفاصيل مشاركاته الدرامية السورية والعربية والعالمية الجديدة، وختم برسالة وجهها لجمهوره العريض ولوطنه الغالي سورية.

1_ شهد الموسم الماضي عودتك إلى الساحة الدرامية بعد غيابك عنها لثلاث سنوات، من خلال مشاركتك بعملين الأول كوميدي والآخر شامي، بدايةً حدّثني عن حال لقائك مع جمهورك مجدداً؟

صحيح… ابتعدت عن الساحة الدرامية بسبب بعض الظروف الخاصة التي أحاطت بي والتي جعلتني أقيم خارج البلد… والجمهور يحب أن يرى نجمه المفضل في كل موسم، طبعاً إذا كان هذا الفنان يحترم عمله ورسالته وجمهوره ويحافظ على نوعية أدائه أمامهم… إن غاب وعاد يجد مكانه محفوظ عند جمهوره، وهذا ما حدث معي والحمد لله… جميلٌ بأن تجد الناس تسأل عنك وتفتقد لوجودك وهذا الأمر لمسته أثناء فترة غيابي وشجعني على العودة.

2_ ما هو تقييمك لتجربتك في المسلسل الكوميدي (الخربة) وبخاصة أن العمل تعرّض للنقد وتم ربطه بعملٍ آخر؟

سعيد بهذه التجربة حيث سبق ورفضت العديد من الأعمال الكوميدية لأنها كانت تعتمد على التهريج وليست مبنيّة على موقفٍ كوميديٍ عليك أن تضيف كاركتر خاص عليه.

صحيح بأن العمل تم ربطه بمسلسل (ضيعة ضايعة) في البداية، ولكن ما أن تابعه المشاهد حتى وجده عملاً مختلفاً… يتميّز بأنه آني يواكب الحدث حيث كانت الأفكار تضاف الى العمل حتى نهاية تصوير مشاهده. العمل لاقى صدى جميلاً لدى الناس ولم تقف اللهجة المحكية فيه عائقاً امام انتشاره عربياً كونها قريبة من الفصحى.

3_ وماذا عن مشاركتك مع الفنان القدير “دريد لحام” الذي سبق وعملت معه في الفيلم السينمائي (الحدود)؟

دريد… أستاذ كبير والعمل معه متعة، وقد استطعنا معاً في هذا العمل من تشكيل ديو جميل على الشاشة والدليل على ذلك هو استخدام بعض الفضائيات لشخصيتـَي “أبو نمر وأبو نايف” في نشرات أخبارها، وهذا يعني بأنّ الشخصيتين أصبحتا من الأعلام.

4_ ماذا تقول عن مشاركتك في رمضان الفائت بالعمل الشامي (رجال العز) للمخرج علاء الدين كوكش؟

وافقت على هذا العمل لأنني وجدته وجبة خفيفة وظريفة، كما ويحتوي على شخوص محدودين مع وجود كاتب جديد ومخرج أحبّه جداً… الحمد لله وفقنا في هذا العمل وحصدنا انطباعاتٍ مميزة جداً.

5_ تعود في هذا الموسم مع مسلسل (زمن البرغوت) للمخرج أحمد إبراهيم أحمد، حدثني عن دورك فيه؟

يتميّز هذا العمل عن بقية الأعمال الشامية الأخرى كونه عمل اجتماعي ضمن بيئة دمشقية، تجري أحداثه في الفترة الواقعة ما بين عام 1915 وعام 1920 أي فترة خروج الأتراك ودخول الفرنسيين إلى سورية، ويتم التركيز في العمل على العلاقات الاجتماعية والإنسانية الحميمة التي تلامس أحاسيس الناس مع وجود عنصر الإثارة الذي يرافق كل حدث.

أجسّد دور عقيد الحارة “أبو أدهم” المسؤول عن أمن الحارة _حامي الحمى_ وهذه الزعامة ورثها أباً عن جد حيث تسمى الحارة التي يقطنها العقيد على أسم جده (حارة عياش). خلال العمل سنرى العقيد متكيّفاً حسب الموقف الذي يعيشه أي عقيد في الوقت الذي يُطلب منه ذلك ورجل رومانسي حسب وعيه وثقافته داخل منزله أحياناً أخرى.

العمل ينتهي مع حدثٍ هام يحصل مع العقيد وعلى أساسه سيتم الدخول إلى الجزء الثاني من العمل. حالياً نصوّر الجزء الأول فقط وليس لدي أي معلومة عن الجزء الثاني بعد.

6_ كان من المفترض منذ عامين الدخول بتصوير مسلسل عربي يروي قصة الشهيد الشيخ “أحمد ياسين” رحمه الله والذي ستجسِّد شخصيته، فماذا حصل في هذا المشروع؟

هذا صحيح… لقد أخبرتني الشركة المنتجة _المها_ بأنها بدأت حالياً بالتحضيرات له. العمل من تأليف محمد عمر وعبد الباري أبو الخير وإخراجه. المسلسل يرصد حياة الشهيد الشيخ “أحمد ياسين” رحمه الله، ومن خلال هذه الشخصية الكريمة سنشاهد الواقع الفلسطيني الذي يعيشه الأخوة الفلسطينيون.

7_ لماذا تم اعتمادك لتجسيد هذه الشخصية؟

بصراحة القصة جاءت بالصدفة… كنت أضع المكياج الخاص بشخصية معاوية في مسلسل (الحسن والحسين) ووقتها شاهدوني باللحية البيضاء وتفاصيل الوجه أوحت لهم بوجه الشهيد الشيخ “أحمد”، حيث كان الاختيار على الشكل في البداية لأنه يفترض وجود تشابه بين الشخصية التي على الفنان تجسيدها وبين شكله ومن ثم جاءت الأمور الأخرى من ( أداء وخبرة …الخ).

8_ ألا تخشى من خوض تجربة السِيَر الذاتية كونها شخصيات معروفة لدى الناس وتجسيدها يسوده الكثير من المخاطر؟

صحيح ولكن تتميّز هذه الشخصية بأنها حالة وسطية، أي الكل مجتمع حولها وهذا ما يهمني، وأنا حريصٌ على أن أقدمها بهذه الحالة الوسطية الجميلة مع عدم نسياننا لحالة الجرح التي تصيبك عندما تتعرّف أكثر على شخصية الشيخ أحمد… هذا الرجل الجليل الذي استشهد على كرسيه الذي كان بمثابة دبابة للإسرائيليين… كان لاعباً للكاراتية منذ صغره حيث أصيب بالشلل جراء خطأٍ أصيب به أثناء التدريب وبالرغم من ذلك أستطاع أن يصل إلى أكبر شريحة من الناس بفضل عقله الحكيم وقوة إيمانه وبأن يهدّد الكيان الصهيوني. أنا متحمسٌ لتجسيد هذه الشخصية والدخول بتصوير أحداث هذا العمل الذي ستشاهدونه في موسم 2013 إن شاء الله.

9_ أيضاً أنت بصدد المشاركة في فيلم سينمائي ايطالي تلعب فيه دور البطولة مع ممثل شاب، حدثني عن هذه الخطوة السينمائية العالمية؟

هذا صحيح حيث سنباشر التصوير في شهر أيلول المقبل إن شاء الله وسأسافر إلى ايطاليا قريباً للاتفاق على كافة الأمور. أجسد في الفيلم دور إمام جامع وسأتكلم فيه باللغتين الايطالية والعربية.

10_ ختاماً… هل من رسالة تود إيصالها لجمهورك من خلالنا؟

أتمنى أن أكون دائماً عند حسن ظنهم وأن أقدّم لهم الأجود والأفضل وأتمنى أن يأتي علينا الشهر الفضيل وتكون أحوال جمهورنا الحبيب وشعبنا الطيب مستقرة لكي نتمكن من متابعة الأعمال الدرامية الجديدة بهدوء، وأن نجتمع على كلمة واحدة وهي أهم منا جميعاً سواء كنا موالاة أم معارضة… وهي “سوريا”.

كما وأتمنى أن نصل إلى طاولة حوار هامة جداً تـُحقق من خلالها إصلاحات شديدة للغاية تلبى مطالب شعبنا المحقة جداً بحيث لا يتم تدمير هذا البلد الجميل وكل الشكر لموقعكم الكريم.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply