الرئيسية | من نحن | راسلنا    Tuesday, August 21, 2018
 

عون: يعرقلون العمل الحكومي وسليمان لا يريد حواراً بل أن يأخذ ويأكل

نشر في 2012-05-15 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

وضع رئيس تكتل “التغيير والاصلاح” العماد ميشال عون في حديث الى ال “أو تي في” الصدامات المسلحة في طرابلس في خانة الاعتراض على توقيف متهم بالتعامل مع جهات مسلحة وكان قد تمّ توقيفه من قبل وأخلي سبيله”.
وسأل عون: “لماذا لا يحصل احتجاجات على عدم اقدام الجيش على التدخل في الضاحية ولماذا لا يقولون انه لا يقوم بعمله عند حدوثها”؟
من جهة أخرى اكد عون أن التفاهم مع “حزب الله” هو ضد اسرائيل وليس ضد اي احد آخر.
وفيما يتعلق بتمثيل المسيحيين، قال عون ” انا من يمثل المسيحيين بأكثرية ساحقة وهم أقصوني بالسلاح، وقبلت الواقع من دون ان اتهم أحدا، والان هي لعبة ديمقراطية، وما هي هذه الورثة التي يدافع عنها سعد الحريري، ورثنا الارث الثقيل والمال المسروق ومشكلة الكهرباء، ولم يعد لدينا دستور بل “ممسحة” ولم تحترم أي مادة بالدستور في كل تلك المدة، وكان لدينا المعلومات ولدينا الان المستندات أيضاً.”
هذا واتهم عون رئيس الجمهورية ميشال سليمان بالتعطيل، لافتا النظر الى ان سليمان يعطل بالمادة 52 بموضوع الانفاق ويقول ان هناك شوائب، ويجب ان يعلل الرئيس ما هي الاستشارات القانونية”.
وأوضح عون أن ” ما يحدث بينه وبين سليمان ليس سجالا، بل الطرف الآخر ادخل البلاد في مسار تخريبي، عن نية سيئة او صدفة لا نعرف، والمعارضة للدولة تكون عن طريق قطع الطريق امام امور معينة والتحركات المطلبية والتظاهرات وهذا ما نزال نراه حتى الان، وحتى موضوع التعيينات الذي يحدث فراغا في الدولة، كل الناس تريد اموالها وحقوقها، وعدم بت الموازنة يعني شل البلد اقتصاديا، أي مهاجمة العسكر وتوقيف التعيينات وضرب الاقتصاد، وعدم بت الموازنة ومهاجمة الجيش”، سائلا: “ماذا فعل الجيش حتى يهاجمه جنبلاط وغيره”؟
واضاف: ” سليمان لا يريد حوارا و”معند” ولا يشبع” ولا يمكنه التذرع بأي شيء لعدم التوقيع على موضوع الانفاق، الا انه يريد ان يأخذ ويأكل”.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply