الرئيسية | من نحن | راسلنا    Tuesday, May 22, 2018
 

الحقيقي دائماً أبدي…

نشر في 2012-05-16 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

كتبت الإعلامية الزميلة داليا داغر في مجلة الشبكة المقال التالي:
 
شعور غريب لا استطيع تفسيره يخالجني عند بداية شهر ايار من كل سنة, تأخذني جمالية الطبيعة ولون السماء ونسمات الهواء العليل دائماً إلى التفكير بإيجابية حتى وأنا في قلب تلوث المدينة وغبار المعامل ودخان السيارات أشعر وكأنني أسكن في منطقة يغازلها نهر بمياهه العذبة وتحيط بمنازلها حدائق وأسوار مجدولة بالورود, مزدانة  بالياسمين, علّياتها تطال نجوم السماء وقرميد سطوحها يحاكي الكواكب.
 دائماً أنا في حالة انبهار وكأنني موجودة في قلب لوحة ل-Pikasso على مشارف ماضٍ يتباهى أدباؤه وشعراؤه بأروع بيت شعري يقارب جمال المرأة بعطاء الطبيعة ربما لأن أكثر شهر في دورة السنة يشبه المرأة الخارقة الروح, الزاخرة الفكر, المتوقدة المشاعر, المتناسقة الشكل، دائماً ايار ينعش فيّ أمل أن المرأة الحق موجودة, تلك الأنثى المتمردة، تلك الأم الرائعة، تلك التي دحرت كل مقولة عن أنها فقط تلك الغاوية اللعوب، إمرأة ايار تشبه السيدة العذراء, تشبه جاندارك, تشبه الأم تريزا, تشبه السانت ريتا, تشبه كل إمرأة بَصَمَت بإقدامها وشخصيتها وسعة القلب وعمق تفكيرها أجيالاً كاملة، امرأة ايار تشبه كل واحدة منا, تصمم, تندفع, تقرر, تناضل, وتصل إلى مرادها دون أن تنسى أن الحياة مواسم وفصول تزهر في آن وتذبل في أخرى وتتساقط في أحيان ولكنها امرأة كل المواسم، تستوعب كل المراحل وتستوعب عمرها وتعيش لحظاته ثانية بثانية متقبلة كل حواجزه راضيةً بتطورها الفكري والعمري, ملاحقة لعصرها دون ابتذال مجمّلة شكلها مثقّفة روحها دون فلسفة ودون كذب، ترسم لنفسها ولإسمها ولعائلتها خطة تُغيّر اتجاهاتها دون إحباط ودون تعنّت, دون تكبّر ودون تجبّر، بل بعنفوان الأنوثة وبروعة الحكمة…
رائع أنت يا ايار والأروع أنك تعيد لي في كل سنة إيجابية التفكير بأننا محاطون بأناس جيدون وأن الباطل دائم باطل والحقيقي دائماً أبدي.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply