الرئيسية | من نحن | راسلنا    Saturday, November 18, 2017
 

خاص – المؤرخ الياس سحاب: صوت أسمهان لم يتكرر في العالم العربي وأم كلثوم كانت تستاء من تعامل السنباطي والقصبجي معها

نشر في 2012-06-06 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

 عقد المؤرّخ الموسيقي والفني الياس سحاب ندوة عن المطربة أسمهان في المكتبة العامة في الباشورة – بيروت، تحدّث فيها عن دور أسمهان وقيمتها على صعيد الغناء العربي اضافةً الى بعض الأحداث في سيرتها الذاتية وآراء فناني عصرها فيها.
وقد وصف المؤرخ سحاب، أسمهان بأنها من مؤسسي الغناء العربي وهي طليعة الغناء النسائي المتجدّد وجميع المطربات غير الكلثوميات متأثرات بغنائها.
واعتبر سحاب ان اسمهان انطلقت من الموسيقى التقليدية لتنفتح على آفاق لا حدود لها من التجديد وهي أشهر وأجرأ المجددات وهي رغم ذلك لم تقطع علاقتها بالغناء التقليدي، واصفاً معدن صوتها بالنفيس والذي لم يتكرر في العالم العربي فهو “طازج” دائماً ويمتاز بعظمته في القرارات والجوابات.
وبعد سماع مجموعة من أغنياتها شارحاً تفاصيل فنية فيها، كشف السحاب عن بعض الروايات النادرة عن أسمهان والمحيطين فيها فقال انّ شقيق أسمهان الموسيقار فريد الأطرش كان يعتبر دويتو “مجنون ليلى” الذي جمع أسمهان ومحمد عبد الوهاب أجمل ما غنّت أسمهان، كذلك كان يعتبر أنه لو أطال الله بعمر شقيقته لكانت أكملت في التجديد الى أقصى الحدود مع ألحان محمد القصبجي.
كما روى سحاب نقلاً عن د. رتيبة الحفني رئيسة دار الأوبرا المصرية سابقاً، أنّ القصبجي سمع في منزل أهلها “الدانوب الأزرق لجوهان شتراوس” وكان متأثرا بالفوكاليز بصوت “إرنا ساك” لدرجة كان يقف ليضرب رأسه بالحائط كلما سمع هذه المقطوعة، ومن هنا ولدت أغنية “يا طيور” بصوت أسمهان.
أيضاً من الروايات التي كشف عنها سحاب نقلاً عن أحمد السنباطي نجل الملحن الكبير رياض السنباطي أنَّ أم كلثوم كانت مستاءة من تعامل السنباطي ومحمد القصبجي مع أسمهان، وفي احدى المرات عندما كان الملحنان يسهران عند أسمهان لتحفيظها ألحان فيلم “غرام وانتقام”، بقيت أم كلثوم تحاول ان تتصل بالسنباطي طيلة الليل الى أن عاد الى منزله قرابة الثالثة فجراً وعندما ردَّ عليها قالت له: “أنتما كنتما عندها؟!” بنبرة تظهر امتعاضها ورفضها لتعاونهما مع أسمهان وأقفلت الخط.
اشارة الى أنّ المؤرخ الياس سحاب يواظب منذ ست سنوات على عقد ندوات شهرية حول كبار الفنانين في العالم العربي في المكتبة العامة، في منطقة الباشورة – بيروت.

One Response to “خاص – المؤرخ الياس سحاب: صوت أسمهان لم يتكرر في العالم العربي وأم كلثوم كانت تستاء من تعامل السنباطي والقصبجي معها”

  1. للتصحيح فقط: المقطوعة التي ألهمت لحن يا طيور لم تكن الدانوب الأزرق بل اسمها: “حكايات من غابات فيينا” أو Tales of the Vienna Woods. وهي أيضاً من روائع يوهان شتراوس الثاني. هذا الرابط لهذا الفالس الرائع من فيلم عن نفس القصة للمبدعة ميليتسا كوريوس تشدو هذا اللحن الرائع بصوتها الأخاذ وأداء نادر:
    http://youtu.be/_HNw3t5-CDA
    فقط للفائدة وأيضاً للتمتع بروائع الفن الأصيل.

    رد

Leave a Reply