الرئيسية | من نحن | راسلنا    Saturday, December 16, 2017
حفل غنائي

تجمع العلماء المسلمين رحب بالدعوة الى الحوار

نشر في 2012-06-12 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

رأى تجمع العلماء المسلمين، في بيان اصدره اثر اجتماعه الأسبوعي، “ان الوضع في لبنان قد وصل إلى مرحلة حساسة جدا، وخطر الاقتتال الداخلي سواء المذهبي أو الطائفي بات يهدد أكثر من منطقة في لبنان، وهذا ما كان ليحصل لو أن بعض القادة السياسيين لم يتورطوا بالتدخل في الأحداث في سوريا تمويلا وتسليحا واحتضانا ضمن ملاذات آمنة. وهذا ما يؤكد صحة ما ورد في اتفاق الطائف من عدم السماح بأن يكون لبنان لا مقرا ولا ممرا للتآمر على سوريا”.
واعتبر “ان الدعوة التي وجهها رئيس الجمهورية ميشال سليمان لعقد هيئة الحوار تأتي في وقتها وهي ضرورة للمحافظة على السلم الأهلي وعدم الدخول في اللعبة الدولية التي يجب على لبنان أن ينأى بنفسه عنها”.
وأيد التجمع دعوة الرئيس سليمان لهذه الهيئة، معربا عن سروره لنجاح جولتها الأولى. ودعا المتحاورين إلى التوصل إلى صيغة نهائية لعدم توريط لبنان بالمشاريع التي تعد للمنطقة، ذلك أن الوضع في لبنان هش وقابل للانكسار في أي لحظة، وعلى المتحاورين التفاهم في ما بينهم بأن تكون الأولوية لحماية السلم الأهلي أولا وحماية الوطن من الاعتداءات الخارجية ثانيا”.
ورأى “ان إمكانية قيام العدو الصهيوني بمغامرة عسكرية مستغلا الوضع في سوريا وإرهاصات ما يسمى بالربيع العربي باتت اليوم متوقعة أكثر من أي وقت مضى، ما يفرض على المتحاورين إيجاد إستراتيجية دفاعية تستفيد من إمكانات وخبرات وسلاح المقاومة في مواجهة هكذا عدوان”، معتبرا “ان سعي البعض للتضييق على هذا السلاح يصب من حيث يدري أو لا يدري في خدمة هذا العدو وتسهيل مهمته في القضاء على لبنان دولة وشعبا وجيشا ومقاومة، وهذا ما لا يمكن أن يحصل إذا ما توافر من خلال هيئة الحوار إجماع وطني على إستراتيجية دفاعية تحمي هذا الوطن وتجعله قادرا على مواجهة أي خطر يحدق به”.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply