الرئيسية | من نحن | راسلنا    Thursday, September 21, 2017
 
  • 125 الدفاع المدني
  • 140 الصليب الاحمر
  • 175 فوج الاطفاء
    • من هو فنانك المفضّل؟

      View Results

      جاري التحميل ... جاري التحميل ...
  • خاص “قمر بيروت” – جانو فغالي: مسلسل “الشحرورة” جعل الناس تلومنا على إهمالنا لخالتي صباح وأتمنى الغناء في لبنان

    نشر في 2012-06-17 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

    جانو فغالي، فنانة موهوبة، خالتها المطربة الكبيرة صباح. تأثرت منذ نعومة أظافرها بالأجواء الفنية في بيتها، فوالدتها نجاة فغالي كانت مطربة معروفة بإسم ( لينا ) وهي الشقيقة الصغرى لصباح. كان لموقع “قمر بيروت” لقاء صريح وشيّق مع جانو التي تذكرك على الفور بالشحروة صوتا وشكلا وروحا. 
    قمر بيروت: من هي جانو فغالي؟
    إنسانة مرهفة الإحساس. أبكي من كلمة أو من نغمة. أعشق أمي وزوجي وكل من أحب يبقى في قلبي طول العمر. أغني وأتقن خمس لغات. انطلاقتي الفنية كانت في اسبانيا حيث كنا نسكن أنا وزوجي. منذ صغري أعشق الفن، إذ كنت أشارك في كورس الكنيسة وتعلّمت عزف البيانو والنظريات في علم الموسيقى. أحب السفر وتربية الحيوانات وأعشق الحياة والمرح. درست الحقوق لثلاث سنوات وتخصصت في الديكور.
    قمر بيروت: كانت والدتك تتمتع بصوت جمبل، هل كان يشبه صوت صباح؟
    لا، صوتها مختلف… كان من يسمعها يقول لها “انتِ بيضاء وصوتك يشبه السود”، فصوتها قريب من صوت “شيرلي باسي”. في الحرب أضعت التسجيلات الخاصة بأمي وبعد فترة وجدتها ابنة خالتي كلودا وفاجأتني بها وبكيت كثيراً من الفرح ولن أنسى هذه المفاجأة مدى عمري.
     
    قمر بيروت: الى أي حد تأثرت بالأجواء الفنية داخل المنزل؟
    والدتي زرعت فيّ حب الفن وكنت كلما طلبت منها شيئاً يتعلّق بالفن كانت تسارع الى تأمينه لي، كذلك خالتي صباح وخالتي لميا ووالدي كان عازف ساكسوفون وبيانو وجال العالم مع فرقة موسيقية لذا كانت الأغنيات والأجواء الفنية لا تفارق منزلنا.
    قمر بيروت: الى اي درجة كنت فخورة أمام رفاقك في المدرسة بأن الصبوحة خالتك؟
    كثيراً، كان رفاقي يأتون مع أهلهم في أعياد ميلادي لإلقاء التحية على الصبوحة وهي كانت تسعى كل جهدها لتحضر كل أعيادي وكنا نحضّر دبكة على احدى أغانيها لتقديمها أمامها.
     
    هل تحنين الى تلك الايام؟
    أحنّ اليها كثيراً وأشكر الله الذي أعطانا ذاكرة والاّ لكنت متّ منذ زمن. أحياناً أتمنى لو استطيع ان أُخرجهم من ذاكرتي لأقوم بتقبيلهم جميعاً.
    قمر بيروت: نجومية صباح سيف ذو حدين لأنَّ جميعنا يحترق أمام نجوميتها، هل كان هذا الموضوع لصالحك أم ضدك؟
    لن يأتي مثلها أبداً، فهي دخلت التاريخ وأوصلت الفن للناس ورفعت اسم لبنان عالياً، هي والاستاذ وديع الصافي والفنان نصري شمس الدين رحمه الله والسيدة فيروز. أقول دائماً “من بعد صباح انكسر القالب”. من هنا استوحى الصديق سامر قماش أغنية “من وراكِ انكسر القالب” التي أسمعها لصباح فاقترحت ان يغنيها معي ديو وهكذا كان وحققت الأغنية نجاحاً كبيراً الحمدلله.
    قمر بيروت: كلام الصبوحة في آخر مقابلة صحافية معها كان فيه تقدير كبير لموهبتك الفنية، ما رأيك بذلك؟
    هذا شرف كبير لي. عندما زارتني في مصر لمدة شهر ونصف الشهر، كانت تطلب مني أن أغني لها يوميا وتقول لي بأنني أذكرها بنفسها. كنت أجيبها “شو جاب لجاب” فترد “أنا هيك شايفي وانتي سكتي”…
     
    قمر بيروت: هل لبنان أعطى صباح كما أعطته؟
    صباح أعطت لبنان أكثر بكثير مما أعطاها. عندما كانت في مصر مؤخرا ورغم ظروف البلاد الصعبة، حظيت الصبوحة بتكريمات شبه يومية. لبنان كرّمها ولكن أقل مما تستحق.
    قمر بيروت: صدر مؤخرا ألبومان لريما خشيش ورولا سعد تغنيان صباح، ما رأيك بهما؟
    لا أحب تقييم الفنانين. لقد سعى كل منهما لتكريم الصبوحة على طريقتها والمهم أنهما تحبانها كثيراً.
    قمر بيروت: من برأيك أفضل من غنّى صباح؟
    أمي…
     
    قمر بيروت: ما رأيك بمسلسل الشحرورة؟
    أنا كنت من أكثر المتحمسين للمسلسل الذي لاقى انتقادات حتى قبل عرضه. كارول بذلت جهدا رغم الأخطاء التي حصلت في المسلسل من ناحية الشكل والشعر المستعار تحديداً. كنت أتوقع رؤية شياكة صباح وأمجادها الفنية ومنزلها الفاخر، فالمسلسل كانت تنقصه الفخامة لكن لا بد من الاشارة الى انه حتى لو أتوا ب ” Rita Hayworth” لتأدية الدور لم تكن لتنجح لأن الشحرورة لها شعاع و”طلة غير شكل” لا تشبه أحداً وهذه حقيقة وليس لأنها خالتي. لقد أظهروا صباح بأنها قضت حياتها وهي تتزوج وتطلّق وأنها في النهاية متروكة لوحدها مع حوض أسماك، لقد آلمني هذا المشهد وقد أخذ الناس يلوموننا ظناً منهم أن صباح متروكة من أقرب الأشخاص اليها. أنا اريد أن أوضح ان خالتي كانت دائما مع اخواتها سعاد وأمي قبل وفاتهن، وفيما بعد كلودا ابنة خالتي لميا كانت معها وصديقنا الأخ جوزيف غريب وهنادي ممرضتها الخاصة وكثر من الأصدقاء…
     
    قمر بيروت: لننتقل إلى أعمالك الخاصة، كم أغنية لديك ومع من تعاونت؟
    لدي ثلاث أغنيات، أغنية “تجنن” من كلمات وألحان حلمي بكر، “ولا سألني” كلمات بهاء الدين محمد وألحان حلمي بكر، و”أهم حد عندي” كلمات عماد حسن وألحان ايهاب عبد السلام بالإضافة لأغنيتن “ديو” مع سامر قماش من كلماته وألحانه بعنوان “من وراكي انكسر القالب” و “إرادة شعب” التي صورناها على طريقة الفيديو كليب ونحاول بإصرار عرضها في لبنان من دون جدوى. وقد غنّيت في البلدان العربية وينقصني الدعم في لبنان، لذا أتمنى أن أدعى لمشاركة ولو ثانوية في حفلات نجوم لبنانيين ليعرفني الناس.
    قمر بيروت: كيف نستطيع التواصل مع جانو؟
    عبر مواقع التواصل الإجتماعي على الإنترنت، ومن يريد ان يتصل بي “بيخلقني من تحت الأرض”.
    قمر بيروت: كلمة أخيرة:
    أحب أن أغني في لبنان وأن اتعاون مع الأستاذ الياس الرحباني والفنان مروان خوري، كما أشكر موقع “قمر بيروت” على هذا اللقاء الشيّق وأتمنى السلام للبنان والعالم كله.
    حاورها التينور غبريال عبد النور

    No comments yet... Be the first to leave a reply!

    Leave a Reply