الرئيسية | من نحن | راسلنا    Thursday, September 21, 2017
 
  • 125 الدفاع المدني
  • 140 الصليب الاحمر
  • 175 فوج الاطفاء
    • من هو فنانك المفضّل؟

      View Results

      جاري التحميل ... جاري التحميل ...
  • خاص – عبد الفتاح مزين ل”قمر بيروت”: يرتكب خطأً فنياً كل من يصوّر أكثر من عمل في آنٍ واحد ولعبت دوراً مهماً في تجسيد الشر

    نشر في 2012-06-30 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

    حاوره: محمد قاسم الساس – دمشق:

    ما بين المسرح والإذاعة والتلفزيون والسينما شُكلت مسيرته الفنية المختلفة عن سواها لإتقانه أدوار الشر التي تميز وعُرف بها، والتي تبتعد كل البعد عن شخصيته الطيبة والمحبة والمتواضعة. أنه الممثل السوري القدير ” عبد الفتاح مزين “، والذي التقيناه في حوارٍ سريع عرضنا فيه لبعض الأمور الفنية، وكشف لنا تفاصيل أعماله الجديدة لموسمي 2012 و 2013.

    1_ بدايةً نلاحظ بأن الأدوار السلبية والشريرة كانت لصيقة بك طيلة مسيرتك الفنية، ما السبب في ذلك؟

    هذا صحيح… وبصراحة فجزء كبير من هذا السؤال يتحمله المخرج، لأننا لم نصل إلى مرحلة يختار فيها الممثل الدور الذي يريده. المخرج هو الذي يختار الممثل. شاءت الظروف بأن ألعب هذه النوعية من الأدوار، ولكنها كانت في المقابل متنوعة ومختلفة عن بعضها البعض. أعتقد بأنني لعبت دوراً مهماً في تجسيد أدوار الشر، خاصةً كون الشخصية السلبية في الدراما هي اللافتة، كما وتتطلب من الممثل جهداً كبيراً لتجسيدها أكثر من الشخصية الايجابية كونها شخصية مركبة.

    2_ هل واجهت مواقف غير مرضية من الناس تبعاً لأدوارك السلبية، خصوصاً أن بعض المشاهدين يربطون بين الشخصيات التي يجسدها الممثل وبين شخصه؟

    نعم تعرضت لمواقف من هذا القبيل… أذكر بأن أحدها وصل لدرجةً شـُتمت فيها ودُعي عليّ، ولكن في المقابل لست مضطراً لكي أبرر موقفي أمام المشاهدين، لأنه في النهاية هذه مجرد أدوار ألعبها، وهذه هي مهنتي وليست شخصيتي الحقيقة.

    3_ تعود هذا الموسم في المسلسل الدمشقي (زمن البرغوت) للمخرج أحمد إبراهيم أحمد، حيث تجسد وللمرة الأولى شخصية إيجابية، حدثنا عنها؟

    نعم فأنا أجسد دور “أبو عبده” معلم نسيج وأحد أعضاء الحارة والمعروف بأخلاقه الطيبة والعالية، ضمن هذا العمل الذي يتناول قصة دمشقية ممتعة ومفيدة لتسليطها الضوء على العلاقات الاجتماعية والعادات والتقاليد.

    4_ المعروف عنك بأنك عادةً تفضل الانتهاء من تصوير دورك في العمل الذي تشارك فيه ومن ثم الانتقال لتصوير عملٍ آخر، ما السبب في ذلك؟

    لأنني أرى بأن من يصور أكثر من عمل في آن واحد يرتكبُ خطأً فنياً، لأنه من المؤكد بأن أحد العملين سيكون على حساب الآخر. ربما أكون مخطئاً في رؤيتي هذه ولكن هذه هي قناعتي التي استخلصتها من تجربتي.

    5_ ستشاركك في عملين مختلفين في موسم 2013، الأول تاريخي والثاني اجتماعي، حدثني عنهما؟

    سألعب دور رجل من يهود خبير يتصف بأنه ثرثري وأزعر، وذلك في المسلسل التاريخي (خيبر). وسأجسد دور رجل “مشكلجي” ولكنه يتصف بالطرافة، وذلك في المسلسل الاجتماعي (طوق البنات).

    6_ وماذا عن تجربتك السينمائية الجديدة؟

    بعد انتهائي من هذه الأعمال إن شاء الله سأدخل في تصوير فيلم سينمائي من بطولتي، وهو بعنوان (ألف ويلة وويلة). فيلم يعتمد على كوميديا الموقف وفيه إسقاطات سياسية من خلال حكاية تدور بين رجل وزوجته، حيث سألعب شخصية هذا الزوج.

    7_ ختاماً… هل من كلمة أخيرة؟

    أتمنى الفوز برضى الجمهور عن هذه الأعمال، كما وأشكركم على هذا اللقاء الجميل.

     

     

     

    No comments yet... Be the first to leave a reply!

    Leave a Reply