الرئيسية | من نحن | راسلنا    Thursday, September 20, 2018
 

الاحتفال الثاني في المركز الطبي الجامعي ٣٤ رداء ابيض لطلاب طب الجامعة اللبنانية الاميركية

نشر في 2012-07-01 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

شهد المركز الطبي الجامعي- مستشفى رزق الاحتفال السنوي الثاني ” للرداء الابيض” لطلاب كلية “جيلبير وروز ماري شاغوري” للطب في الجامعة اللبنانية الاميركية LAU)) وهو يعتبر الاهم بالنسبة الى كلية الطب في الجامعة لانه المرحلة ما قبل الاخيرة قبل انطلاق الطلاب في رحلتهم التنفيذية بعدما انهوا سنتهم الاكاديمية السادسة في الكلية، وتبقى امامهم الفترة الاختبارية التطبيقية الاخيرة قبل التخرج.
حضر الاحتفال رئيس الجامعة الدكتور جوزف جبرا وعقيلته الدكتورة نانسي والقيم الدكتور عبد الله صفير واعضاء مجلس المستشفى: الدكتور سيدر منصور ونائب الرئيس روي مجدلاني ومساعد القيم الدكتور ايلي بدر، بالاضافة الى نائب الرئيس المساعد للتسويق بيغي حنا والمدير التنفيذي للاعلام والعلاقات العامة الدكتور كريستيان اوسي.
ترأس الاحتفال عميدة كلية الطب بالوكالة الدكتورة لين اكهارت ونسقته الدكتورة ماري ديب وشاركت فيه المسؤولتان في الكلية الدكتورة زينات حجازي و الدكتورة سولا بحوس، بالاضافة الى المدير الطبي للمستشفى الدكتور طوني زريق والمدير الاداري الاستاذ نبيل سمعان.
اما نجوم الحفل فكانوا ٣٤ طالباً وطالبة حضروا برفقة اساتذتهم الاطباء وامام عيون اهلهم ومحبيهم لحمل شرف ارتداء الرداء الابيض. بداية النشيد الوطني فنشيد (الألما ماتر) قبل ان ترحب الدكتورة ماري ديب بالحاضرين وتعلن ان هذا الاحتفال هو بمثابة المرحلة الانتقالية قبل الوصول الى التخرج النهائي كاطباء. الدكتورة اكهارت تمنت ان يفسح في المجال امام الطلاب لالقاء كلمة وتحدثت بالنيابة عنهم سارة عراجي وهي كانت من بين الفريق الاول لارتداء الرداء الابيض العام الماضي. الدكتورة اكهارت توجهت الى الطلاب الاطباء بالقول: ان العناية بالناس امر في غاية الاهمية، وانتم في مسيرتكم حتى الآن عرفتم ما تعنيه العناية، اولاً من خلال اهلكم الحاضرين هنا، ومن خلال اساتذتكم المتواجدين معنا، وعبر كل العاملين في المستشفى.
أضافت: لقد كنتم لسنوات مركز الاهتمام، اما الآن فمن المفترض ان يكون المريض هو مركز اهتمامكم، فهناك في العالم الخارجي الانسان هو الاساس، وعليكم ان تكونوا قادرين على اتخاذ القرار الحكيم والصائب في معالجتكم له، ورغبتكم في تحقيق هذا القرار يفترض ان تدفعكم للمضي نحو الأمام… علماً أنكم في عيون مرضاكم أنتم أطباء وسيقدرون كل ما تفعلوه لأجلهم.
وقالت: اعملوا دوماً كفريق، حفزوا بعضكم للعمل معاً، وفوائد ما تفعلون ستظهر تباعاً وقريباً. كونوا فاعلين ولا تقفوا عند الهامش فحقلكم حقل منافسة والبروز فيه للطموح والمعطاء، ولكن لا تدعوا المنافسة تسيء الى العلاقة في ما بينكم، تعلقوا بعملكم ورسالتكم ومستشفاكم وستكتشفون ان الطب ليس مهنة، انه طريقة حياة، ونتوقع منكم ان تكونوا أطباء عطوفين مميزين.
ومنحت الدكتورة حجازي بعد ذلك الرداء الأول الى الدكتور القيم عبد الله صفير عربون اعتراف بما قدمه لكلية الطب واعترافاً بكل جهده قبيل مغادرته مهامه في LAU).
وشارك  بعد ذلك الدكتورة إكهارت والدكتورة  بحوس والدكتور زريق في توزيع “الرداء الأبيض” على الطلاب، ونودي على الطلاب الذين حضر كل منهم مع طبيب مشرف على عمله الى المنصة حيث دوّى التصفيق مع التقاط كل صورة تذكارية.
وأقيم ختاماً حفل كوكتيل في حديقة المستشفى.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply