الرئيسية | من نحن | راسلنا    Thursday, June 21, 2018
 

كلينتون: الطريقة الوحيدة لتغيير موقفي روسيا والصين هي افهامهما انهما ستدفعان الثمن

نشر في 2012-07-06 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

اعتبرت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون في كلمة لها خلال افتتاح مؤتمر أصدقاء سوريا في باريس أن “مجموعة اصدقاء سوريا وسيلة مهمة للضغط، والمعارضة السورية قالت انها لا تريد تدخلا اجنبيا ونحن احترمنا ذلك”.

وأشارت الى ان “ما تم انجازه في جنيف كان للمرة الاولى يتمثل بجمع روسيا والصين مع قادة اقليميين”، مشيرة الى ان “المعارضة بسوريا وضعت على قدم المساواة مع الحكومة من اجل تأسيس جهاز للحكم والذي سيكون له سلطة تامة”.

وأكدت أننا “لسنا راضين بشأن ما يحدث في سوريا لانه ضد كافة المعايير الدولية حيث ان هناك حكومة تقتل شعبها”، مشددة على وجوب “تحديد افضل الطرق بحل الازمة السورية والبناء على ما تم من خطوات”.

وحيت اجتماع المعارضة السورية في القاهرة، معربة عن توقعها من المعارضة ان تبدأ بتنفيذ خطة الانتقال.

واعتبرت انه “علينا أن نعود لمجلس الامن وان نطلب تنفيذ خطة المبعوث الدولي الى سوريا كوفي أنان بما فيه بيان جنيف الذي وافقت عليه روسيا والصين”، معتبرة انه “يجب ان نطلب قرارا من مجلس الامن يفرض تبعات حقيقية لتنفيذ خطة أنان تحت البند السابع”.

ورات أن “الطريقة الوحيدة لتغيير موقفي روسيا والصين هي افهامهما انهما ستدفعان الثمن، لانهما يعيقان التقدم ما لا يمكن القبول به مرة أخرى”.

وأشارت الى ان “رئيس بعثة المراقبين الدوليين الى سوريا الجنرال روبرت مود وفريقه قاموا باداء مهم للغاية لكنهم غير مسلحين ولا يمكنهم ان يراقبوا وقف اطلاق لا اساس له”، معتبرة ان “ما من خطة انتقالية يمكنها ان تتقدم ما دام النظام يمارس قمعه”.

وشددت ان “علينا ان نقوم بالمزيد للمساعدة في عملية اعادة الاعمار في المستقبل”.

واعتبر أن سوريا اذا انجرت سوريا الى المزيد من الحرب الاهلية ستتعدى التداعيات الحدود السورية لان النظام السوري يمتلك الة قتل كبيرة لا تتوقف عن العمل”.

وأكدت أن “الولايات المتحدة ستقدم مساعدت “غير عسكرية” للشعب السوري”.

وأشارت الى ان “هناك دول لا تزال تدعم النظام السوري وتموله”، لافتة الى ان “روسيا ترسل مروحيات الى سوريا وتساهم بقتل المدنيين”.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply