الرئيسية | من نحن | راسلنا    Wednesday, September 19, 2018
 

صابر الرباعي يتألّق في حفلة الليالي اللبنانية – العربية في بعلبك

نشر في 2012-07-08 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

أحيت لجنة مهرجانات بعلبك الدولية في الأسبوع ما قبل الأخير على اختتام المهرجانات لصيف 2012، حفلة الليالي اللبنانية – العربية على مسرح معبد باخوس وأمام جمهور مكتمل فاق ال4200 متفرج في حفلة أحياها الفنان التونسي العربي صابر الرباعي الذي كرسته الصحافة العربية فنانا متكاملا في اللحن والغناء وأميرا للطرب.

وتميزت أغانيه ليلة أمس بالنجاح الباهر حيث قدم مجموعة متنوعة من الباقات العربية اللبنانية والأغاني الرومانسية و”سيدي منصور”، لتتميز السهرة بتقديمه أحد أغانيه الجديدة عن بعلبك مهديا ومقدما إياها للمدينة، تحت عنوان “يا بعلبك يا زينة لبنان يا زينة كل بيوت الكون” ، بمشاركة فرقة الدبكة البعلبكية .

أما أغنية “عاالطاير” التي طالما انتظرها الجمهور طويلا فكان لها الوقع الخاص. فقد حركت هذه الأغنية مع أغاني الليالي اللبناني بإدارة المايسترو أيلي العليا وأغاني فيروز ووديع الصافي جمهور الشباب الذين غنوا ورقصوا على أغنيات “بحبك يا لبنان”، و”سيجنا لبنان وعلينا سياجو”، و”هلي يا دار الهنا”، فضاقت مساحات المسرح، وعرج الرباعي على اللغة الفرنسية فغنى أغنية وسط متابعة وحركة لم تهدأ على مسافة ثلاث ساعات وعلى ضوء بدر تموز بالأيادي المرفوعة، وقصيدة البديل والليل والآه.

لقد دخل الرباعي الى النجومية العالمية من بوابة مسرح باخوس وقلعة بعلبك الأثرية وكان حلمه الذي انتظره، وحيا الشعب اللبناني ولجنة المهرجانات وافتخر بصداقاته للبنانيين والشعب اللبناني .

ويحيي الرباعي حفلة أهل البلد لليلة الثانية على المدرجات نفسها مختتما أعماله بسهرتين رسمية وشعبية.

من جهة أخرى علّق السفير التونسي في لبنان محمد فوزي بلوط، على حفل الفنان صابر الرباعي ضمن مهرجانات بعلبك الدولية ، فقال: “وسط الجو المشحون ، سواء في تونس أو في لبنان، تخرج أصوات فنية بقامة صابر الرباعي، يدخلون البهجة والسرور الى قلوبنا، يجعلوننا متفائلين ومبتسمين، سواء في تونس أو في لبنان”.
وأضاف: ” عندما يأتي صابر ليغني في بعلبك، أو عندما يغني فنانون لبنانيون في قرطاج ، يجعلوننا نأمل بتغليب ثقافة الحياة على ثقافة العنف، وهذه الثقافة همزة وصلها الفن الذي يمتاز بالخلق والإبداع والحضارة، وما أحوجنا إلى هذه الأجواء في هذه الظروف الصعبة”.
وختم السفير التونسي مشيرا إلى الروابط الحضارية والتاريخية التي تجمع ما بين لبنان وتونس بالقول:” كل مواطن تونسي أو لبناني فيه شيء من أليسا “.(الوكالة الوطنية)

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply