الرئيسية | من نحن | راسلنا    Tuesday, September 25, 2018
 

نجاد افتتح مؤتمر المرأة والصحوة الاسلامية في طهران

نشر في 2012-07-11 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

افتتح صباح اليوم في مبنى برج ميلاد في طهران موتمر المرأة والصحوة الاسلامية في حضور رئيس الجمهورية الاسلامية في ايران الدكکتور محمود احمدي نجاد، وبمشاركة ممثلين عن ثمانين دولة تجاوز عددهم 1500 مشارك غالبيتهم من النساء.
وقد تخلل المؤتمر كلمات لممثلين من تونس والسودان، والقت عضو المكتب السياسي في “حزب الله” المهندسة ريما فخري بصفتها عضو الهيئة الرئاسية للموتمر كلمة تحدثت فيها عن تجربة شعب تمكکن بصموده وضوح رؤياه ان تفشل مشروع اميركا في المنطقة ويقاوم العدو”.
واكدت ان وعي شعبنا وايمانه بالله ساعدنا على النصر وکذلك تحديدنا لعدونا وابتعادنا عن الخلافات الداخلية و حرصنا على وحدة المسلمين ويقظتنا الدائمة من مكائد اعدائنا.
وشددت على ان في لبنان قوة قادرة على مواجهة العدو الصهيوني وقد تمكکنت من تحطيم قوته التي قيل انها لا تقهر. وكان ذلك ايضا بطاعة قيادة الامام الخميني وصولا الى الامام الخامنئي ووكيله في لبنان السيد حسن نصرالله.
والقى الامين العام لمؤتمر الصحوة الاسلامية وزير الخارجية الايراني الاسبق الدكکتور علي ولايتي كکلمة نوه فيها بتحركات الجماهيرية في البلدان الاسلامية، واصفا اياها بنقطة التحول في المنطقة.
وفي الختام، كانت كلمة للرئيس نجاد أعتبر فيها ان اسوأ انواع الديكتاتوريات تمارس في اميركا إذ ان هناك مجموعة فاسدة من الرأسمالية والصهيونية تقف خلف السياسة الاميركية وتهيمن على 300 مليون اميركي وعلى سائر البشر، متسائلا: أين الحرية لدى الشعب الاميركي؟
وقال:”انهم يقررون رئيسهم حسب حاجتهم، ويمارسون سياسة متوحشة مثل الرئيس الاميركي السابق الذي انتخبوه وأيدوه كي يهاجم العراق وافغانستان، وعندما تبدأ الشعوب بالمقاومة فإن الطرق والابواب تغلق امامهم”.
وتابع: “انهم يأتون بوجوه جديدة ظاهرها رؤوف ورحيم ولكن تمارس السياسة نفسها التي كان يمارسها الرئيس السابق.
ودعا الى “ضرورة حصول تغييرات في العالم على الصعد السياسية والاقتصادية والاجتماعية”، معتبرا “ان صحوة البشر تحدث التغيير”.
وعن دور المرأة قال:”البشر متساوون ولكن من وجهة نظري أعتقد أن دور المرأة أهم وأكبر وأكثر بقاء من دور الرجل. للمرأة خصائص ممتازة، فهي التي ترضع وتربي على القيم واذا فعلت العكس فانها ترضع طفلا ينتج في المستقبل قنبلة نووية تقتل ملايين البشر”.
وتوجه الى النساء المشاركات بالقول:”ان مهمتكم جسيمة جدا، ولا تحصروا هذه المهمة في اطار جغرافي او ايديولوجي او لغة واحدة”.
وتابع:”ابشركم ان اصلاح العالم أمر ممكن. لقد وعد الله بذلك، وعلينا اختيار الطريق المناسب. علينا التحرك ضد النظم السلطوية والانظمة العميلة للاستكبار العالمي الذي يمنع راحة الشعوب”.
وأقسم بالله ثلاث مرات وقال:”ان سلطة اميركا ستزول وان الكيان الصهيوني الى زوال وان العدالة ستتحقق في هذا العالم”.

 

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply