الرئيسية | من نحن | راسلنا    Wednesday, September 19, 2018
 

تولين البكري ل”قمر بيروت”: لا خلاف بيني وبين بسام الملا وأحترم الرجل عندما يحترم المرأة

نشر في 2012-07-14 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة


حاورها: محمد قاسم الساس – دمشق:

تطرق دائماً باب الأدوار الصعبة التي تتنوع سلبياتها ومقدار جرأتها سعياً منها لتقديم الأجمل والأهم للجمهور، مستخدمةً أدواتها كافة كممثلة ناجحة. ناعمة ومحبة، مجتهدة وراقية وأرشيفها يحتوي الكثير من النجاحات. واجهتها بالعديد من الملفات الفنية التي تناولت فيها جوانب من أرشيفها الفني وكواليس أعمالها الجديدة، كما حاولت التقرب من أنوثتها وقناعاتها كي نلمس جوانب شخصيتها، ومن دون تكلف أجابتنا وباحت بالكثير. إنها الممثلة السورية ” تولين البكري “.

1_ بدايةً… أهنئكِ على نجاح دوركِ في مسلسل (تخت شرقي)، وجهدكِ كان واضحاً، هذه ليست المرة الأولى التي تتقنين فيها هذه الأدوار؟

أولاً هذه شهادة أعتز بها فشكراً لكَ… ثانياً أعتقد بأن هذا الدور شكّل لي نقلة نوعية في مسيرتي الفنية، لأنني تعاملت فيه مع مخرجة متميزة _رشا شربتجي_ ونص رائع _يم مشهدي_ وفنانين وفنيين محترفين، مما أدى لتحقيق النجاح بتكامل العوامل المطلوبة لنجاح أي عملٍ درامي.
الحمد لله الأصداء كانت رائعة وهذا التوفيق من عند الله حيث وجد الاجتهاد والحظ. في الحقيقة الأدوار السلبية هي دائماً الأصعب لكنها تترك أثراً عند الجمهور، وهذه الأدوار أحبها بالرغم من أنها تتطلب جهداً مضاعفاً كونها شخصيات مركبة ومعقدة، ولكن هذا طبعي فأنا لا أحب الأدوار السهلة.

2_ بعد النجاح الذي حققته في مسلسل (ليالي الصالحية) لم تشاركي لغاية الآن في مسلسل شامي بالرغم من وفرة هذه الأعمال، لماذا؟

بصراحة لم يعرض عليّ المشاركة بأي عملٍ شامي من بعد مسلسل (ليالي الصالحية)، ولا أعلم ما السبب في ذلك… أنا في المقابل ضد العمل في نمطٍ معين، كي لا يقال عني مثلاً: “تولين لا تعمل سوى أعمال شامية”، ولكن في هذا الموسم سوف أعود إليها من خلال مشاركتي بالمسلسل الشامي الجديد (الأميمي) مع المخرج تامر إسحاق.

3_ وما الذي شجعكِ للمشاركة في هذا العمل؟

وافقت لأنني سأعمل فيه مع الممثل “نضال سيجري” والمخرج “تامر إسحاق”، حيث أجسد دور زوجة عامل النظافة في الحارة والذي يجسده “نضال”، وأعتبر دوري في هذا العمل عبارة عن مشاركة لطيفة وجميلة.

4_ هل من خلاف حصل بينكِ وبين المخرج “بسام الملا” مما أدى لعدم مشاركتكِ في (باب الحارة)، بعدما كنتِ إحدى بطلات مسلسليه السابقين (أيام شامية) و (ليالي الصالحية)؟

“يا لطيف يا صحافة شو بتحبوا تخلقوا مشاكل” (تقولها ضاحكة)… أبداً لا يوجد خلاف بيننا وهو بالتحديد له فضل ٌ فنيٌ كبيرٌ عليّ، لأنه من خلال عمله (أيام شامية) تعرّف الجمهور عليّ وأحبني، وأنا لدي احترام لرؤية المخرج… ربما لم يرَني مناسبة في (باب الحارة). ومن خلالكم أتوجه إليه بتحية وأتمنى له كل التوفيق، لأنني بحق أحترمه.

5_ تشاركين في هذا الموسم في مسلسل (بنات العيلة) للمخرجة رشا شربتجي، حدثينا عن دوركِ فيه؟

دوري هنا جديد كلياً عن ما قدمته سابقاً، حيث يتميز هذا الدور بوجود مسحة كوميدية خفيفة كونه “لايت”، والمخرجة رشا أطلقت عليّ أسم “فاكهة العمل”.
أجسد دور امرأة لديها 4 بنات وتحاول جاهدةً إنجاب الصبي لزوجها، وأتمنى أن يلقى الدور والعمل إعجاب المشاهدين.

6_ خطوة جريئة منكِ تجسيد دور أم ولديها أبناء في الوقت الذي تسعى فيه النجمات لتجسيد أدوار الفتاة وبنت الجامعة كي لا يقحمن أنفسهن بمسألة العمر، فلماذا ذلك؟

لأنه لا يوجد لدي مشكلة بأن أكون زوجة ولديها أبناء أو فتاة جامعية، المهم بالنسبة لي هو أن أخدم الشخصية وأن أكون مقنعة بنظر المشاهد حتى لو جسدت دور الجدة، وهذا ما فعلته في إحدى فقرات (بقعة ضوء ج9).

7_ بعد 7 أعوام من الغياب تعودين إلى (بقعة ضوء) هذا العام في جزئه التاسع مع المخرج عامر فهد، فما الذي يميز هذا الجزء عن سواه لكي تشاركي فيه؟

بالعموم إيجابية هذا العمل تأتي من خلال أدائك للعديد من “الكاركتيرات” المتباينة، وهذا يمنحك مساحة أكبر كممثل لتظهر أدواتك، وهذا الشيء جداً مهم وجميل.

8_ وماذا عن دوركِ في مسلسل (أرواح عارية) للمخرج الليث حجو؟

دوري في هذا العمل يصنف تحت بند الجريء، ولأول مرة أقدم هذه النوعية من الجرأة، حيث ألعب دور الزوجة الثانية للممثل “عبد المنعم عمايري” ويتعرضان لأحداث مختلفة، لتظهر بعدها بصورة غير متوقعة ومختلفة عما سيرسمه الجمهور عنها.

9_ تشاركين أيضاً في مسلسل (مختار حارتنا) للمخرج فادي سليم، ماذا عنه؟

هو عملٌ شامي خفيف، وبعيد عن الشخصيات المعقدة، وتوجد فيه لمسة كوميدية. شخصيتي تدعى “أم عطا” امرأة بخيلة جداً وتتعامل مع كل الأمور بنظرة مادية لدرجةٍ مضحكة.

10_ من يقرأ بالمجمل نوعية أعمالكِ التي تقدمينها هذا الموسم يلاحظ وجود خط جديد تسلكينه في مسيرتك الفنية أو ربما هنالك رسالة تودّين إيصالها، فهل ما لاحظناه صحيح؟

صحيح… تتميز أدواري هذه السنة بأنها جديدة وجريئة وكلها مع مخرجين متميزين، وهذا يمنحني القوة كي أقدم شيئاً مهماً للناس… وأنا بذلتُ قصارى جهدي والباقي على الله، منتظرةً حكم الجمهور.

11_ ختاماً… لدي /6/ جمل تبدأ بعبارة “أنا امرأة”، عليك أتمامها بصدق وباختصار؟

• أنا امرأة أجمل ما فيني هو… “صراحتي”.
• أنا امرأة فاشلة في… “الطبخ”.
• أنا امرأة أخاف من… “المجهول”.
• أنا امرأة أحترم الرجل عندما… “يحترم المرأة”.
• أنا امرأة حرمتني الحياة من… “الله أعطاني أكثر مما أستحق والحمد لله”.
• أنا امرأة ترى في الفلك والأبراج… “تسلية”.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply