الرئيسية | من نحن | راسلنا    Monday, June 25, 2018
 

قضية الصدر: خيط يربط السنوسي بالجريمة

نشر في 2012-07-14 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

اعلن امين جهاز المراسم العامة لدى القذافي ، نوري المسماري انه للمرة الأولى منذ إخفاء الإمام موسى الصدر ورفيقيه، خلال زيارة لليبيا أواخر آب 1978، يظهر خيط يربط عبدالله السنوسي عديل معمر القذافي ورئيس الاستخبارات العسكرية بهذه الجريمة، أو على الأقل بمحاولة إخفائها.

واوضح المسماري،في حديث لصحيفة”الحياة”ينشر على حلقات، ان السنوسي اتصل به في تلك الفترة سائلاً ما اذا كانت السلطات الإيطالية تختم بالضرورة جواز سفر من يدخل أراضيها، ثم عاود الاتصال طالباً تأشيرات الى إيطاليا لثلاثة من الضيوف، وحين فتح المسماري واحداً من الجوازات الثلاثة وجد أنه للإمام الصدر. وأشار المسماري الى أن السنوسي كان ملحاً، وأنه أرسل إليه الجوازات مع التأشيرات التي طلبها من السفير الإيطالي في طرابلس.

وأكد المسماري أن الصدر لم يغادر الى روما، وأن ضابطاً ليبياً برتبة عقيد ارتدى ثياب الإمام وسافر بجوازه، ثم تعمّد ترك الجواز وسجادة الصلاة في فندق في روما. وأورد المسماري اسم العقيد وكذلك اسمَيْ ضابطين يعتقد بأن لهما علاقة بتصفية الإمام ورفيقيه.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply