الرئيسية | من نحن | راسلنا    Monday, November 20, 2017
 

ميقاتي في نيويورك لترؤس الجمعية العامة للأمم المتحدة: امل ان تتعزز القناعة لدى اللبنانيين بعدم خوض معارك نيابة عن الآخرين

نشر في 2012-09-25 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

يبدأ رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي اليوم لقاءاته الرسمية في نيويورك، في خلال ترؤسه وفد لبنان الى الدورة السابعة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة. وتشمل هذه اللقاءات، وفق المواعيد المحددة حتى الآن، رؤساء: فرنسا، مصر، قبرص وفلسطين، رئيسي وزراء الكويت وقطر، وزراء خارجية كل من: الولايات المتحدة الأميركية، روسيا والامارات العربية المتحدة. كذلك سيلتقي الرئيس ميقاتي الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون ومسؤولين آخرين.

حفل استقبال

وكان الرئيس ميقاتي وعقيلته السيدة مي، شاركا ليل أمس بتوقيت نيويورك في حفل الاستقبال الذي اقامه الرئيس الأميركي باراك اوباما وعقيلته في فندق “والدورف استوريا” على شرف رؤساء الوفود المشاركة في اعمال الجمعية العمومية للامم المتحدة.
وزير بريطاني

وإستقبل الرئيس ميقاتي وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الاوسط أليستر برت في مقر اقامته، في حضور وزير الخارجية والمغتربين عدنان منصور.

بعد الزيارة تحدث الوزير البريطاني فقال: “ان المملكة المتحدة مدركة تماما للمسؤوليات الصعبة جدا التي يتولاها رئيس الوزراء اللبناني، كما ان الحفاظ على الاستقرار والسلام في لبنان في خلال السنوات الماضية، وفي ظل النزاع الدائر في سوريا، أمر مهم جدا بالنسبة للشعب اللبناني، والمملكة المتحدة تريد رؤية استمرار هذا الاستقرار، ونحن ندعم رئيس الحكومة والمساعدات التي يقدمها الشعب اللبناني للاجئين السوريين في ظل النزاع الدائر على الحدود”.

وعن دعم بريطانيا لسياسة النأي بالنفس قال: “ان اعتماد سياسة النأي بالنفس عائد بشكل أساسي للحكومة اللبنانية، وقد نجحت حتى الساعة في تحييد الشعب اللبناني عن النزاع الدائر على الحدود، وهذا يعود بالمنفعة على الشعب اللبناني”.

أحاديث صحافية

وفي سلسلة من الاحاديث الصحافية مع وسائل الاعلام الاجنبية في نيويورك، سئل الرئيس ميقاتي عن سياسة الحكومة اللبنانية ازاء الاحداث في منطقة الشرق الوسط وسوريا خصوصا، فقال: “إن كل همي كرئيس للحكومة أن أحافظ على لبنان واسعى لابعاده عن تداعيات الاحداث الجارية حوله، لأن الساحة اللبنانية حساسة جدا وتتأثر بأي امر خارجي. كما هو معروف فإن لبنان منقسم بين مؤيد للثورة السورية ومعارض لها، ولذلك نحن نسعى الى ابعاد اي انعكاس للاحداث في سوريا عليه”.

وعن موقفه من الاحداث الجارية في سوريا، قال: “موقفي الثابت والمعلن منذ بدء الاحداث في سوريا، انني ضد سفك الدماء وضد ما يحصل في سوريا، واقبل ما يريده الشعب السوري لنفسه. حتما نحن نستنكر ما يحصل من سفك للدماء، وانا في خلال لقائي بالامس مع المبعوث الاممي الى سوريا الاخضر الابراهيمي، قلت له إن اول مهمة له يجب ان تكون وقف هدر الدماء في سوريا”.

وردا على سؤال عن الحل الأنسب للأزمة السورية، اجاب: “حتما الحل الأنسب هو اجراء حوار بين المعارضة والحكم للتوصل الى حل مقبول يقضي بأن تأخذ سوريا دورها الديموقراطي في خلال فترة معينة وتحصل انتخابات حرة يقرر فيها الشعب السوري ما يريده. هذا الحل يطرح منذ سنة ونصف السنة من دون ان يتم الاتفاق على تطبيقه، ولذلك ارى صعوبة في الوقت الحاضر في حل الأزمة في سوريا وأخشى أن يزداد سفك الدماء. اما كيف ستنتهي هذه الأزمة ومتى، فلا اعتقد ان احدا يملك جوابا على هذا السؤال، وما من مسؤول اجتمعت معه وسألته عن الحل في سوريا، يملك تصورا واضحا لهذا الحل وموعده”.

وعن موقف الحكومة اللبنانية من الأحداث في سوريا، قال: “نحن نحترم إرادة الشعب السوري وتربطنا به نحن اللبنانيين علاقات قوية وستبقى، لأن لا احد يستطيع تغيير الجغرافيا والتاريخ، وطالما نحن غير قادرين على تغيير شيء في ما يجري في سوريا فلماذا نقحم أنفسنا في ما لا يعنينا”.

وردا على سؤال عن المخاوف من ضربة إسرائيلية محتملة لايران وامكان دخول “حزب الله” على الخط، اجاب: “إن تصرف حزب الله في الفترة الأخيرة هو تصرف واع جدا، وهو كان من بين الموافقين على “إعلان بعبدا” الذي نص في احد بنوده على “تحييد لبنان عن سياسة المحاور والصراعات الإقليمية والدولية وتجنيبه الانعكاسات السلبية للتوترات والأزمات الإقليمية”. آمل ان تتعزز القناعة لدى جميع اللبنانيين بعدم خوض اي معركة نيابة عن الآخرين”.

وعن المخاوف من تأجيل الانتخابات النيابية اللبنانية، قال: “لقد كان لبنان على الدوام موطن الديموقراطية والانتخابات، فهل من المعقول، في ظل حركات الربيع العربي، ان يتخلف عن إجراء الانتخابات؟ ومن يجرؤ على المطالبة بتأجيل الانتخابات؟ التأجيل برأيي غير وارد، لا من الحكومة، ولا من اي طرف آخر، ولا ارى اي مبرر للادعاء بتأخيرها”.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply