الرئيسية | من نحن | راسلنا    Saturday, November 18, 2017
 

كنعان: الحريري لم يقدم مبادرة بل مبادىء عامة غير جديدة

نشر في 2013-02-01 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

رأى امين سر تكتل التغيير والاصلاح النائب ابراهيم كنعان، في حديث الى اذاعة “صوت لبنان – الحرية والكرامة”، ان ما “اعلنه رئيس تيار المستقبل سعد الحريري ليس مبادرة بل مبادىء عامة لم تحمل اي جديد، وفي حال اردنا الحديث عن المضمون الفعلي لأزمة قانون الانتخاب، فان كلام الحريري عن الدوائر الصغرى مبدأ عام، اما الكلام الجدي فيكون باجابته عن الاسباب الحقيقية، الكلام عن الدوائر الصغرى لرفض طرح اللقاء الارثوذكسي”.

واعتبر ان “الكلام عن قانون الانتخاب لم يعد مسألة نقاش في العموميات، لا سيما ان هناك اجماعا من الأحزاب المسيحية تحت سقف بكركي على المناصفة، ولا يمكن ان ننتظر بعد اليوم هروبا الى الأمام من خلال طروحات غير جدية، مصحوبة بإنتقاد ورفض لطرح اللقاء الارثوذكسي”.

وعن القول إن هذا الطرح يعيدنا الى الوراء قال كنعان :”من الذي اعادنا الى الوراء، اوليست الممارسة التي شهدناها في العشرين سنة الماضية، من تهميش ولا توازن في السلطة؟”.

وعن حديث الحريري عن اللامركزية الادارية والزواج المدني قال :”المطلوب إقران الاقوال بالأفعال، فقد سمعنا هذه الشعارات في الماضي منذ الطائف وحتى اليوم، وكل هذه الامور التي نتحدث عنها اليوم جاءت بعد الطائف. فاذا كان من نسبة 10 % ايجابية في هذا الاتفاق لا تطبق، وحدث ولا حرج عن نسبة ال 90 % السيئة فيه. فبالنسبة الى اللامركزية الادارية على سبيل المثال، لقد كنت في الدورة الماضية عضوا في لجنة الادارة والعدل، واللجنة الفرعية المعنية لم تجتمع طوال اربع سنوات، لماذا؟ لأن لا ارادة سياسية لتطبيقها. واذا اراد تيار المستقبل التطبيق الفعلي لها، فلينزل الى المجلس النيابي لتحقيقها واقرارها، فلا نريد شعارات، خصوصا ان من اوقف مشروع الزواج المدني هو رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري”.

واعتبر كنعان ان “المطلوب من تيار المستقبل موقف تاريخي واستثنائي لا اخبار المسيحيين اخبارا سمعوها طوال سنوات، بل السير جديا في كيفية تطبيق المناصفة الفعلية بدل مقاطعة مجلس النواب، ونحن نعتبر ان ذلك يتم من خلال الطرح الارثوذكسي، واذا كان من طرح آخر فليقولوا لنا ما هو”.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply