الرئيسية | من نحن | راسلنا    Friday, September 22, 2017
 
  • 125 الدفاع المدني
  • 140 الصليب الاحمر
  • 175 فوج الاطفاء
    • من هو فنانك المفضّل؟

      View Results

      جاري التحميل ... جاري التحميل ...
  • جمال أبو الحسن: أخطأتُ في الغناء على المسرح فقرّرت التوقف عن ذلك والجيل الجديد يفتقد الى الثقافة الموسيقية

    نشر في 2013-02-03 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

    المؤلف الموسيقي جمال أبو الحسن وفادي أبي تامر

    حلَّ المؤلف ورائد الموسيقى الالكترونية والمشهدية في لبنان مؤسس ورئيس فرع مختبر الكمبيوتر الموسيقي في الكونسرفاتوار الوطني د. جمال أبو الحسن ضيفاً على برنامج “صوت وصدى” مع الاعلامي فادي أبي تامر، عبر اذاعة “صوت لبنان” (93,3).
    رحلة موسيقية غنية، من مصر الى النمسا فالولايات المتحدة الأميركية بكل صعوباتها ومشقاتها تحدّث عنها أبو الحسن بكل صراحة وعفوية، متوقفاً عند مسألة اعتراض أهله على توجهه نحو الموسيقى، فواجه ذلك بوضعهم تحت الأمر الواقع وبالتنسيق مع شقيقه قرر السفر الى مصر في سن 16 عاماً ومن هناك بدأ شغفه الموسيقى يكبر وقد عززه بالتحصيل العلمي الموسيقي ومن ثم انتقل الى فيينا في النمسا موطن أعظم الموسيقيين في العالم وبعدها الى الولايات المتحدة الاميركية.
    عن موسيقاه يقول جمال أبو الحسن: “موسيقاي تشمل التراث والموسيقى الكلاسيكية والاثنية مع اضافاتي الخاصة من خلال المؤثرات المشهدية والبصرية والضوئية التي تميّز العروض التي أقدّمها وهذه تقنية جديدة حتى في الخارج وتحتاج الى الكثير من الدقة”، مضيفاً: “باستطاعة الكومبيوتر تنفيذ الاضافات التي قد تعجز عنها الأوركسترات الكبرى ويمكن بواسطته التفنن والابتكار بشكل أوسع”.
    عن الثقافة الموسيقية في العصر الحالي، يقول أبو الحسن: “الجيل الجديد يفتقد الى الثقافة الموسيقية، فكثر من طلابي الجدد مثلاً لم يتمكنوا من تسمية 5 أغنيات للسيدة فيروز أو وديع الصافي في أحد الامتحانات… الثقافة الموسيقية يجب أن تبدأ من المنزل والمناهج التربوية في المدارس، فحرام الحالة الموسيقية التي وصل اليها شبابنا اليوم “.
    هذا وكشف أبو الحسن أنه الى جانب الموسيقى، كان يقوم بالغناء في بداية حياته الفنية وهو يتمتع بطبقة “التينور” ويؤدّي الغناء الأوبرالي الكلاسيكي الاّ أنّه أخطأ في الغناء في احدى المرّات على المسرح فقرّر التوقف عن ذلك نهائياً والاكتفاء بالتأليف الموسيقي.

    No comments yet... Be the first to leave a reply!

    Leave a Reply