الرئيسية | من نحن | راسلنا    Thursday, September 21, 2017
 

عودة “المرأة القرد” الى المكسيك

نشر في 2013-02-16 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

المرأة القرد

أعلنت وزارة الخارجية المكسيكية، أن رفات جوليا بسترانا، التي كانت تشارك في عروض السيرك في أوروبا في القرن التاسع عشر، والتي كان يُطلق عليها «المرأة القرد» وصلت إلى المكسيك ونُقلت الإثنين إلى مسقط رأسها شمال البلاد، حيث سيوارى الثرى، بحسب صحيفة «الاتحاد» الإماراتية.
وجوليا بسترانا، من السكان الأصليين في المكسيك، وقد عاشت خلال الفترة 1834 و1860، وكانت تعاني خللاً في الهورمونات يؤدي إلى نمو الشعر بكثافة. وقد نُقلت رفاتها من جامعة أوسلو إلى المكسيك، بناءً على طلب السلطات.
وكانت جوليا تبلغ من الطول 1.34 متر، وكانت تعاني أيضاً تشوهات خلقية، إلا أنها كانت موهوبة في الرقص والغناء.

وبعد حياة أمضتها في عروض السيرك والمعارض بين الولايات المتحدة وأوروبا، توفيت وجرى تحنيط جسدها. وفي العام 1921 حصل رجل أعمال نرويجي على جسدها المحنط ليعرضه في “غرفة أشباح”.
وفي العام 1996، انتقل الجسد المحنط إلى قسم التشريح في جامعة أوسلو.
وفي العام 2012 وافقت الجامعة على إعادته إلى المكسيك.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply