الرئيسية | من نحن | راسلنا    Saturday, October 20, 2018
 

باسيل: نملك ما بين 15الى 20 تريليون قدم مكعب من الغاز

نشر في 2013-05-31 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

أكد وزير الطاقة والمياه المهندس جبران باسيل من على متن باخرة بولاركوس – اديرة التابعة لشركة سبكتروم من على بعد 60 كلم من الشاطىء اللبناني والتي تقوم بمسح ثلاثي الأبعاد، أن “الدولة اللبنانية تقوم بمسح المنطقة المتبقية بالعمل بين بيروت والبترون وشكا وبالتالي مع مسح هذه المنطقة بالطريقة الثلاثية الأبعاد نكون قد مسحنا فوق ال 70 % من مياهنا وغطينا الشمال والجنوب والوسط والعميق والضحل من مياهنا”.

وأشار باسيل الى أن “النتائج الأولي تظهر تباعا، إن ما عرفناه كان مشجعا كالعادة، بعد مسح المنطقة بمساحة 2300 كلم2”.

أضاف: “نجد كإشارات أولية أننا نملك ما بين 15الى 20 تريليون قدم مكعب من الغاز، وبعد اسبوعين سيكون لدينا معلومات أوضح وأدق، وفي آب ستكون لدينا كل النتائج”.

ولفت الى أن “هذا الوقت نستعمله للعمل ولا توقف ولن يوقفنا شيء عن مسيرتنا النفطية، ونحن نوفر الكثير من الوقت لعملية الاستكشاف، ونستكشف أكثر مكامننا البترولية وثروتنا وحجمها، وموعدنا القادم سيكون في 15 حزيران على البر للمسح الميداني”.

وردا على سؤال عن توقع الحفر في الآبار في البحر بعد استكمال المسح الحالي، أشار باسيل الى ان “الموعد الأول هو في شهر تشرين من أجل فض عروض المناقصة والموعد الثاني في شباط 2014 لتوقيع العقود، وبعدها ننتقل الى مرحلة الاستكشاف وما يحصل اليوم هو جزء أساسي منها، ولبنان هو من الدول القليلة جدا التي تقوم بالاستكشاف اليوم مما يوفر من الوقت القادم وهذه المرحلة التي تأخذ في الدول خمس سنوات أو عشر سنوات، بينما لبنان يختصرها في سنة أو سنتين نتيجة للعمل الذي تقوم به”.

وعن حجم الآبار وكبرها أشار الى “ظهور أمور أولية نتيجة المسوحات والتحاليل حيث يتم إرسالها فورا وهي تحتاج الى حوالي الشهرين أو الثلاثة من قبل الشركات المتخصصة المتقدمة الى المناقصة مما يزيد من معرفتها فتقدم الأفضل، بالمقابل ان الدولة اللبنانية تحصل على موارد مالية أفضل، دون تكلفتها أي فلس”.

واعتبر باسيل أن “العام 2020 سيكون موعدا منطقيا، ليكون لبنان في مرحلة ضخ الغاز. إننا في كل يوم نتقدم أكثر وأكثر في هذا الموضوع ونكتشف ما هو جديد لنضعه في أيدي المواطنين”.

وعن إمكان تأثر المسح البري بالأحداث الأمنية، أكد “وجوب إبعاد المشاكل عن القطاع النفطي والغازي، وبطبيعة الحال، واهتمام الشركات والعالم به هو أمر مشجع والمهم مسؤوليتنا واللبنانيين، واستقلاليتنا تجعلنا في تقدم مستمر، وممنوع علينا التوقف ولو حتى يوم أو لحظة واحدة، ودائما الى الأمام”.

وختم باسيل :”ان هذه الثروة هي لكل اللبنانيين ويجب المحافظة عليها، في ظل منافسة كبيرة من حولنا، خصوصا وأنه أصبح حقيقة”.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply