الرئيسية | من نحن | راسلنا    Tuesday, November 21, 2017
 

«ضائقة مالية» تجبر الجيش البريطاني على بيع آخر حاملة طائرات لديه

نشر في 2013-10-15 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

6

لندن – رويترز – الثلاثاء ١٥ أكتوبر ٢٠١٣

بدأ الجيش البريطاني الذي يعاني من ضائقة مالية اليوم (الثلثاء) البحث عن مشتر لحاملة الطائرات الوحيدة الباقية عنده قائلاً: «إنه يقبل العروض من الشركات والجمعيات الخيرية والهيئات».

وحاملة الطائرات المتقادمة «إيلاسترياس» التي أبلتها المعارك من أشهر رموز البحرية الملكية البريطانية. وعلى مدى 32 عاماً الأخيرة ساهمت السفينة التي يبلغ طولها 210 أمتار ووزنها 22 ألف طن في نقل العتاد في حرب الخليج وإجلاء الرعايا البريطانيين من سيراليون.

وقالت متحدثة باسم وزارة الدفاع: «إن تقديم العروض متاح لغير البريطانيين أيضاً لكن ينبغي للمشتري أن يبقي السفينة أو جزءاً منها في بريطانيا باعتبارها تراثاً، ولم تحدد حجم الجزء المطلوب».

ويتباين الأسلوب الذي تتعامل به البحرية الملكية مع «إيلاسترياس» مع المعاملة التي لاقتها شقيقتاها «أرك رويال وإنفنسيبل» التي طرحتا في مزاد عام 2011 وبيعتا لاحقاً كخردة.

وسيقام «يوم للصناعة» العام القادم لمناقشة الاقتراحات المقدمة بخصوص الاستخدام المستقبلي للسفينة التي أنشئت في السبعينات وسيتخذ قرار نهائي بعد خروج حاملة الطائرات من الخدمة في أواخر 2014، كما تنشئ بريطانيا حالياً حاملتي طائرات جديدتين تبدأ التجارب البحرية على أولاهما في 2017.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply