الرئيسية | من نحن | راسلنا    Monday, November 20, 2017
 

هيفا وهبي سفيرة الاتصالات للقضايا الانسانية

نشر في 2013-10-18 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

hayfa sehanoui

اعلن وزير الاتصالات نقولا صحناوي، اليوم، تعيين الفنانة هيفا وهبي سفيرة الاتصالات للقضايا الانسانية. واكد ان التكنولوجيا الآمنة صارت حاجة ملحة لمواكبة التطور السريع في تقنيات الاتصال، مشددا على ان الوزارة في هذا السياق ملتزمة واجبها الاجتماعي – التعاضدي.

haifa 1

وقال صحناوي: يسرني ان اعلن اليوم تعيين الفنانة هيفا وهبي سفيرة الاتصالات للقضايا الانسانية. هذا الاختيار جاء بسبب مجموعة من عوامل، منها جمهور هيفا الواسع وقدرتها على التأثير وعلى توصيل الرسالة، اضافة الى عدد معجبيها الكبير وهي على تواصل مستمر معهم من خلال الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي. كما جاء الاختيار ضمن خطة وضعتها وزارة الاتصالات مع الهيئة المنظمة للاتصالات وتتضمن عددا من العناصر التي تتعلق بالسلامة المرورية وبقضايا اجتماعية متصلة بالقطاع، ومنها:

أ-حملة Don’t text and drive التي نطلقها اليوم بالتزامن مع تعيين هيفا سفيرة الاتصالات.

ب-قضايا اجتماعية، تخص تحديدا ذوي الاحتياجات الخاصة، في المرحلة التالية من خطة الوزارة.

اما آلية حملة Don’t text and drive فتمتد على سنتين، 2013 و2014، وتتضمن:

-بث اعلانات في التلفزيون Video Clip وفي الاذاعة.

-نشر اعلانات طرقية billboards.

-تنظيم عدد من النشاطات الخيرية ونشاطات التوعية.

haifa

اضاف: باتت الاحصاءات السنوية في لبنان عن حوادث السير وعدد الضحايا المخيف، محفزا رئيسيا كي يتعاون الجميع، القطاع العام مع هيئات المجتمع المدني والقطاع الخاص، بغية وضع مخطط وطني شامل للتوعية من الحوادث. الارقام بالفعل مخيفة. 900 قتيل و18 الف جريح سقطوا في العام 2012. وغياب الثقافة المروروية، وخصوصا التلهي بالخليوي اثناء القيادة، هي واحدة من الاسباب الرئيسية لحوادث السير ولمئات القتلى والاف الجرحى والمعوقين. لذا صارت التكنولوجيا الآمنة حاجة ملحة لمواكبة التطور السريع في تقنيات الاتصال. والوزارة ملتزمة واجبها الاجتماعي – التعاضدي.

وختم: نضيئ اليوم مع هيفا شمعة في هذا الطريق الاليم والطويل، واشكر لها تجاوبها مع المبادرة وتقديمها وقتها بلا مقابل.

haifa 2

أما سفيرة الاتصالات الفنانة هيفا وهبي فقد شكرت الوزارة والهيئة على اختيارها للمنصب. وتمنت ان تكون على قدر المسؤولية الكبيرة التي وضعت على عاتقها. كما تمنت ان تحقق فرقا مؤثرا في سياق حملة التوعية، “بحيث نصل معا قدر الامكان الى تقليل الاصابات الناتجة من حوادث السير في لبنان”.

واكدت انها ستوظف طاقتها وحضورها في الاعلام وفي وسائل التواصل الاجتماعي لايصال الرسالة ولتسليط الضوء على المخاطر الناتجة من التهور في القيادة او الشرود وعدم الانتباه.

وتوجهت بنداء عام الى الشباب: اثناء القيادة، حياتنا وسلامتنا اهم بكثير من الرد على رسالة او اتصال هاتفي.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply