الرئيسية | من نحن | راسلنا    Sunday, November 19, 2017
 

بعد فرنسا.. المكسيك ستستدعي السفير الأميركي على خلفية التجسس

نشر في 2013-10-23 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

جنيف ـ أ ف ب

11

أعلن وزير الخارجية المكسيكي خوسيه انطونيو ميادي الثلاثاء انه سيستدعي سفير الولايات المتحدة على إثر ما تكشف من عمليات تنصت أجراها الأميركيون على البريد الإلكتروني للرئيس المكسيكي السابق فيليبي كالديرون.

وقال الوزير في مؤتمر صحافي في مقر البعثة المكسيكية لدى الأمم المتحدة في جنيف حيث سيشارك في اجتماع للمنظمة الدولية ان “الرئيس انريكي بينيا نييتو (…) طلب مني استدعاء سفير الولايات المتحدة انطوني واين لدى عودتي الى المكسيك”.

وفي الخامس من أيلول/سبتمبر، أكد الرئيس المكسيكي انريكي بينيا نييتو انه تلقى من الرئيس الأميركي باراك اوباما تعهداً بإجراء تحقيق حول التجسس الذي كان الرئيس المكسيكي السابق عرضة له في 2011 عندما كان مرشحاً.

لكن صحيفة در شبيغل الألمانية نشرت الأحد معلومة مفادها ان وكالة الامن القومي الاميركية تجسست على البريد الالكتروني للرئيس المكسيكي السابق اعتبارا من ايار/مايو 2010 وان الوكالة “تجسست بصورة منهجية وطيلة سنوات على الحكومة المكسيكية”.

وأوردت المجلة الالمانية وثيقة سرية نشرها المستشار السابق في وكالة الامن القومي الاميركية ادوارد سنودن المتهم بالتجسس في الولايات المتحدة واللاجئ حاليا في روسيا.

وقال وزير الخارجية المكسيكي “اليوم وامام هذه العناصر الجديدة وامام الرد (الاميركي) غير الكافي، وبالتالي غير المقبول، تتمسك الحكومة المكسيكية بحزم بضرورة فتح (…) التحقيق الذي وعد به الرئيس اوباما وتوسيعه ليشمل اخر المعلومات”.

وطلب ايضا انتهاء هذه التحقيق في “اقرب مهلة” بهدف تحديد المسؤولين المحتملين عن انشطة التجسس هذه.

 

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply