الرئيسية | من نحن | راسلنا    Saturday, December 16, 2017
حفل غنائي

خريجو اللبنانية الأميركية في دبي كرموا وزير التربية

نشر في 2014-05-02 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

Alumni Dubai

أحيى فرع خريجي الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU) في دبي حفله السنوي، وخصصه هذا العام لتكريم وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب، في احتفال حاشد أقيم في البستان روتانا – في مشاركة حوالي 550 شخصاً لبوا الدعوة.

حضر الحفل الذي دعا إليه رئيس الفرع سعد الزين والأعضاء وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب وزوجته الفنانة جوليا بطرس، قنصل لبنان العام سامي نمير، القنصل هيثم ابراهيم، رئيس الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم ألبير متى ورئيس مجلس إدارة مدير عام بنك بيروت سليم صفير، الراعي الرئيسي للاحتفال.

وحضر من الجامعة من بيروت وفدٌ رأسه الدكتور جوزف جبرا، وضم رئيسة جمعية الخريجين السيدة ليلى الصليبي داغر، نائبة الرئيس ضحى الزين حلاوي،  المدير التنفيذي لمكتب علاقات الخريجين عبدالله الخال، نائب الرئيس المساعد للإنماء نسيب نصر، المدير التنفيذي للاعلام والعلاقات العامة الدكتور كريستيان أوسي ومديري مكتبي القبول في حرم بيروت ندى الحاج وفي حرم جبيل ميشال نجار. وحضر للغاية عينها رئيس فرع خريجي الجامعة في أبو ظبي نعيم اسطفان ومن فرع الرياض شارك رمزي بزري وحشد كبير من وجوه الجالية اللبنانية في دبي فاق الخمسمئة وخمسين شخصاً.

افتتاحاً النشيدين الوطنيين للإمارات ولبنان، قبل أن يتولى الدكتور كريستيان أوسي تعريف الاحتفال.

رئيس فرع الخريجين في دبي سعد الزين رحب بالجميع، معبّراً أنهم ما نحتاج إليه لبناء جيل مستقل فعّال وعارف، يسمح بتطور الفرد وتطور المجتمع، الأمر الذي يعني حكماً تسلم مفتاح الغد النيّر.

وأضاف: وفيما LAU تنشط وتجهد لتعزيز حياة الشبان، نستمر نحن في ولائنا لإيماننا بقوة التعليم وفي وجوب السعي لتأمينه لمن لا يستطيعون نيله. وسنستمر في فرع خريجي دبي في إصرارنا على المضي نحو تمويل ودعم التربية. ومن دون دعمكم هذه القضية النبيلة فإن ذلك لن يكون. إن طلاب اليوم هم قادة الغد، ويجب أن نعمل على أن نوفر لهم أفضل تعليم لضمان المستقبل الأفضل. ومعاً نستطيع أن نحقق ذلك وأن نطور حياة شبابنا ونحسّنها.

رئيس الجامعة الدكتور جوزف جبرا تحدث بدوره عن أهمية التربية والتعليم في ضمان حياة الشعوب ومستقبلها وأملها. وتحدّث مطولاً عن رسالة LAU منذ أن انطلقت في العام 1835 حتى صارت اليوم جامعة مرموقة بحرمين في بيروت وجبيل ومستشفى ضخم في الأشرفية ومبنى للرئاسة ومركز تربوي في مانهاتن نيويورك بالقرب من مبنى الأمم المتحدة.

وقال: قدمت لنا الولايات المتحدة هبة منذ 179 عاماً عندما أرسلت صبية لفتح أول مدرسة لتعليم الإناث في بلادنا، واليوم نحن أعدنا هذه الرسالة مشكورة إلى الولايات المتحدة، ونسعى بكل طاقاتنا لأن نكون جسر تواصل وعبور وعاملاً تواصلياً بين الشرق والغرب، فمركزنا الأكاديمي في نيويورك خصص صفوفاً لتعليم اللغة العربية لطلاب من شمال أميركا، وهو سيكون منصة تعارف تسمح لشباب أميركا وكندا بالتعرف علينا وعلى ثقافتنا وتاريخنا وحضارتنا.

وأكد أن LAU رسولة حضارية إلى العالم، ولذلك تسعى إلى تعزيز رابطها مع أبنائها الخريجين في كل العالم ومع اللبنانيين الذين يؤمنون برسالة الحضارة والتربية والتعليم كعنصر التقاء بين الناس وكدرب وصول إلى المستقبل المنشود، وشكر كل الذين يؤمنون بدعم التربية بهدف توفيرها للجميع دونما استثناء.

كما رحب بحرارة بوزير التربية الياس بو صعب الذي يكرمه فرع خريجي الجامعة في دبي كما رحب بعقيلته الفنانة جوليا بطرس، وتمنى له النجاح والتوفيق في مهمته.

الراعي الرئيس للاحتفال، رئيس مجلس ادارة مدير عام بنك بيروت سليم صفير تحدث بدوره وقال:

إنّ تلبيتي دعوتكم هذه السنة، تحمل معنىً مختلفاً ومميزاً. إذ أنني هنا لنتشارك معاً التهنئة بصديق مشترك وعزيز، تفخر به دبي، تماماً كما تفخر به بيروت وضهور الشوير ولبنان، وعنيت معالي وزير التربية والتعليم العالي الأخ الياس بو صعب.

وإذ أقف بينكم معتزاً باختياره لتولي حقيبة وزارية أساسية تُعنى بالشباب وبمستقبلهم، فإننا نعوّل عليه الكثير، وكلنا ثقة بقدراته واندفاعه واخلاصه لمبادئه.

كما في كل سنة، أتيت بينكم هذه الليلة أيضاً، ألبّي دعوتكم الكريمة، وعاطفة مميزة تشدني اليكم، فأنا جزءٌ من LAU، وفي الوقت نفسه رئيس مجلس إدارة مجموعة “بنك بيروت”، التي لا توفر جهداً لتكون إلى جانبكم. والرابط الذي يجمعني ب”بنك بيروت”، هو نفسه يجمعني بLAU، هذه المؤسسة التي تحمل مسؤولية تدريب وتثقيف 8000 شاب وشابة، لفتح دروب المستقبل أمامهم، بجهد كبير يبذله معلموهم، بتوجيه حريص من رئيس الجامعة، الصديق الدكتور جوزف جبرا، الذي يكرس كل طاقة وجهد لجعل شبابنا قادة الغد.

الوزير الياس بو صعب، ارتجل كلمة معبّرة وقال:

أحسّ بنفسي بينكم انني في بيتي حيث أمضيت سنوات كثيرة، كانت الأساس الذي دفع لتوليتي حقيبة وزارية. وانني من هنا أشكر حاكم دبي وحاكم الامارات فنحن كنا هنا في هذه الدولة التي صارت نموذجاً للعالم كله وليس للعالم العربي فقط. ويكفي أن أتطلع إلى هذه الوجوه لأرى قصص نجاحات يسجلها لبنانيون في هذه البلاد.

وبعد أن شرح كيفية اختياره لتولي حقيبة وزارية قال: ان سر نجاح كل لبناني هو في علمه وعلم أولاده، وكلنا يعلم أن اللبناني مستعد لبيع أرضه وبيته لتعليم أولاده.

وقال: عندما توليت الوزارة، زارني الكثير، إلا أن أحدهم قال لي: هل تعرفت على رجل اسمه الدكتور جوزف جبرا، ان كل لبنان يتحدث عن الغليان في الجامعة اللبنانية الأميركية، بسبب وجود هذا الرئيس الديناميكي فيها…

وأضاف: هذا يطمئنني إلى أن لبنان بحالة سليمة، فالتعليم موضوع انساني، ونحن تعلمنا ولا أنسى ما تعلمناه هنا في دبي من حكمة حاكم دبي. وشرح كيف أتت فكرة إطلاق كلية للإعلام مع عميدها علي جابر.

وتحدث عن زيارته الأخيرة إلى واشنطن حيث كان البحث في مشروع مشترك مع البنك الدولي يتعلق بتعليم اللاجئين السوريين الذين تبين أن عدد الطلاب منهم يناهز 400 ألف، وهو ما يفوق طاقة المدارس الرسمية التي تأوي 275 ألف طالب لبناني. وأشار إلى أن خطته في هذا الشأن تم تبنيها في الاجتماع وستتولى وزارة التربية تطويرها وتطبيقها على المدارس.، وسيجول قريباً مبعوث الأمم المتحدة للتعليم العالي على دول العالم لجمع 600 مليون دولار لانفاذ هذه الخطة.

وحث الجميع على دعم التعليم العالي ومساعدة الجامعات، وفي مقدمها LAU، لأن كل تبرع في هذا الإطار يكون في سياقه الصحيح.

ثم قدم الزين والدكتور جبرا درعاً تقديرية إلى الوزير بو صعب تكريماً له، قبل أن يصار إلى قطع قالب الحلوى في المناسبة.

وجرى تقديم منح جامعية تخصص لمساعدة الطلاب غير المقتدرين مادياً وتمكينهن من الالتحاق ب LAU. وبلغ العدد الاجمالي 44 منحة قدمها الحاضرون بكلفة إجمالية ناهزت 600 ألف دولار.

وسهر الجميع بعد ذلك في حفل عشاء أحياه الفنان فارس كرم وفرقته الموسيقية وهو حضر خصيصاً من بيروت لهذه الغاية.

وكان الدكتور جبرا لبى دعوة قناة “MBC” التلفزيونية العربية للتحدث عن التحديات التي تواجه التعليم العالي في العالم العربي، في حين استضافت “قناة دبي الاخبارية” الدكتور أوسي في حوار عن سبل المواءمة بين حاجات سوق العمل والجامعات العربية.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply