الرئيسية | من نحن | راسلنا    Friday, December 15, 2017
حفل غنائي

سليمان: تعطيل النصاب غير قانوني والرئيس سيكون صناعة لبنانية

نشر في 2014-05-02 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

1399029758_

تطرق رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان أمام وفد ديبلوماسي زاره في القصر الجمهوري في بعبدا اليوم إلى موضوع الاستحقاق الرئاسي، فأكد أن “الانتخابات يجب أن تحصل في مواعيدها ويجب تجنب الفراغ”، رافضا “تدخل الدول في اختيار الرئيس”، معتبرا أن “كل رئيس سيفوز سيكون صناعة لبنانية ولن يأتي الاسم من الخارج، بل الدول تساعد على تشجيع اللبنانيين على تحقيق الانتخاب في موعده، ليس مطلوبا تدخل الدول إنما سنسمع منها حتما تشجيع الأطراف اللبنانية على إجراء الانتخابات”، ولافتا إلى أن تعطيل النصاب أمر غير قانوني”.
واكد أن “تدخل الدول مرفوض وخصوصا في اختيار الرئيس ولكن اليوم اصبحت الدول تتدخل اذا كان هناك خلل ديمقراطي في دولة ما”.

ولفت إلى أنه “على الديبلوماسيين متابعة نتائج اللقاءات السياسية ووسائل التواصل الإجتماعي أصبحت تزاحم السفراء، ويبقى على الديبلوماسي فتح الآفاق الديبلوماسية والإقتصادية والإجتماعية وهو وجه بلاده وعليه متابعة المعلومة لا نقلها فقط. يجب أن يكون القدوة، يقدم على مساعدة المواطنين في الاغتراب، وأن يكون لديه جهوزية دائمة لتنفيذ سياسة الدولة لا الطائفة أو الحزب”.

وأوضح أن “خلاصات المجموعة الدولية هدفها تدعيم الاستقرار في لبنان، الاستقرار السياسي وتطبيق القرار 1701 وتحييد لبنان بما ينص عليه إعلان بعبدا. ويجب علينا متابعة الحوار انتخاب رئيس، تحقيق اللامركزية، ترسيم الحدود، نزع السلاح الفلسطيني خارج المخيمات، الاستراتيجية الدفاعية، المحكمة الدولية.

أضاف :”وكما قال وزير الخارجية جبران باسيل يجب تنظيم مجموعة ضغط على البنك الدولي لمساعدة لبنان”.

ودعا إلى “تمكين الجيش من الحصول على السلاح الذي يكفي كي يكون وحده المسؤول عن السلاح في لبنان وهذا يجب أن يتم بخطوة اقرار الاستراتيجية الدفاعية”، لافتا إلى أنه “بالتعاون مع المجتمع الدولي يمكننا حصر السلاح بيد الجيش وإقرار الإستراتيجية الدفاعية التي تنظم استعمال المقاومة للسلاح”.

ولفت إلى “أن هناك قرارا دوليا بنزع السلاح من المجموعات المسلحة واستعماله بإدارة الدولة”، مشيرا إلى أنه “يمكن تسليح الجيش وتعزيز قوته وخصوصا بعد تلقيه هبة سعودية”، داعيا إلى “ضبط النزوح السوري والحفاظ على اللبناني أولا والحكومة معنية باتخاذ الإجراءات اللازمة”.

وقال:”نرفض التوطين الفلسطيني ومن بعده السوري ومتمسكون بمبادرة السلام العربية. على سوريا عدم الموافقة على تدخل أي طرف لبناني بشؤونها وعلى إيران والدول الخليجية تحييد لبنان”.

وأكد أن “سياسة لبنان ليست النأي بالنفس بل تحييده عن الصراعات”.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply