الرئيسية | من نحن | راسلنا    Saturday, December 16, 2017
حفل غنائي

عريجي يرعى حفل التسليم والتسلم في الكونسرفتوار

نشر في 2014-05-19 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

114765SB9

رعى  وزير الثقافة المحامي ريمون  عريجي اليوم حفل  التسليم والتسلم بين الرئيس الحالي بالإنابة للمعهد الوطني العالي للموسيقى – الكونسرفتوار الدكتور وليد مسلم والرئيس السابق للمعهد حنا العميل الذي رفع الى الفئة الاولى  في الصالة الكبرى في مركز المعهد – سن الفيل بحضور اعضاء مجلس الادارة .

الوزير عريجي  ارتجل كلمة بالمناسبة مشيرا الى انها : “كلمة من القلب الى القلب ضمن  العائلة الموجود معها اليوم وهي مناسبة لشكر حنا العميل على المهام الكبيرة التي قام بها خلال توليه مديرية المعهد الوطني العالي  للموسيقى –الكونسرفتوار –  كما نتمنى له التوفيق في مهامه الجديدة .

واضاف عريجي : لم اكن اعرف سابقا حنا العميل إلا انني ومنذ اللحظة التي تعرفت عليه  وثقت به ، رأيت فيه الشخص الذي  يحب عمله الى حد التفاني ، وجدت فيه مهنية عالية ليس في مواضيع المعهد فحسب ، انما لديه الماما ايضا بكل ما  يتعلق بالاثار والعمل الاداري ككل ، وانا اتوقع ان يكون مديرا عاما ناجحا ، وحنا  من الاشخاص الذين يعطون رأيهم بصراحة حتى ولو كان امام وزير،  وكم من المرات لم يوافق معي على ما اطرحه ، واقولها  كم من المرات غيرت رأي مسبق بناء على  مشورة الاستاذ حنا .   وانا  اعتبر هذا الامر من الصفات الانسانية  المهمة ان يعطي الانسان رايه ولا يستهاب بالمعنى السلبي الشخص المسؤول الجالس امامه ، اذا  كان يحبه  ويحب الخدمة العامة ،فيجب ان يعطي رايه بصراحة وهذه من الامور الاساسية الموجودة عند حنا.، اضافة الى سعيه الدؤوب لتطوير الكونسرفتوار ورؤيته المستقبلية   ، هذه الرؤية التي اتمنى على  مجلس الادارة الجديد ان يكمل فيها على اسس سليمة ونتمنى كل التوفيق والنجاح لحنا العميل.

وأضاف عريجي: “وليد مسلم لا أعرفه ، وستسألوني كيف أختار شخصاً لا أعرفه “مش كل وزير بدو يختار ناس بيعرفن أو صُحبة معن” ، لا أخفي عليكم أن الإختيار كان صعباً لأنه كان أمامي خيارات كثيرة ، وهناك أشخاص كثيرون يتمتعون بالكفاءة  ، ولكني أخذت القرار لأني أردت أن يكون شخصاً من مجلس الإدارة ويعرف مشاكل الكونسرفاتوار وهمومه لذلك ضميري مرتاح لهذا الخيار.

كما تمنى الوزير عريجي ايلاء الاهتمام بالشأن التعليمي في الكونسرفتوار واعرب عن دعمه لهذ الصرح الموسيقيى الذي يفخر به لبنان .

حنا العميل شكر الوزير عريجي وقال :” بداية وبمناسبة ترفيعي إلى الفئة الأولى وتعييني مديراً عاماً للحبوب والشمندر السكري أود أن أتوجه بالشكر الجزيل إلى كل من فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ودولة رئيس مجلس الوزراء الأستاذ تمام سلام ومجلس الوزراء مجتمعاً، والشكر الجزيل والخاص أيضاً إلى كل من معالي وزير الثقافة الأستاذ ريمون عريجي ومعالي وزير الإقتصاد والتجارة الدكتور آلان حكيم، للثقة التي أولوني إياها، ليأتي هذا التعيين ليتوج  مسيرتي الإدارية التي بلغت 35 سنة من العمل في القطاع العام. ولتتميز هذه المسيرة في السنوات الثلاث الأخيرة منها والتي توليت فيها رئاسة المعهد الوطني العالي للموسيقى بقمة العطاء والإنتاجية.

بعد تسلمي لرئاسة هذا المعهد على إثر وفاة رئيسه السابق الدكتور الوليد غلمية، كان الهاجس لدي في الحفاظ على الإنجازات التي تحققت في المرحلة السابقة والبناء عليها وتحقيق إنجازات جديدة.

منذ البداية إعتمدت شعارأ لي في هذه المؤسسة كما في غيرها من الإدارات التي عملت فيها، وهومأسسة العمل وأنسنة العلاقة، المأسسة القائمة على التخطيط والتنظيم وتقسيم العمل وتوزيع المهام والصلاحيات، والانسنة القائمة على ترسيخ مبدأ حفظ الكرامات والإحترام المتبادل بين الإدارة والعاملين في المعهد من جهة، وبين هؤلاء والطلاب وأهاليهم من جهة ثانية.

بعد مرور ستة أشهر على تسلمي لمهامي وضعت دراسة مفصلة عن الكونسرفتوار، وهي عبارة عن رؤية مستقبلية وخطة عمل لخمس سنوات، تقوم على تشخيص لواقع الحال وتحديد للمشاكل والصعوبات التي يعاني منها الكونسرفتوار، وتقديم إقتراحات وحلول تهدف إلى تطوير وتحديث هذه المؤسسة بالتوازي على الصعد الإدارية والأكاديمية والفنية.

فخلال السنوات الثلاث الماضية، وبالتعاون ومساعدة  مجلس إدارة المعهد والعاملين فيه من إداريين وأساتذة وموسيقيين وبدعم من سلطة الوصاية ممثلة بمعالي وزير الثقافة السابق المهندس كابي ليون، وإستمرار هذا الدعم وبزخم أكبر مع معالي وزير الثقافة الحالي الأستاذ ريمون عريجي، إستطعنا تحقيق الكثير من الإنجازات  على الصعد كافة، القانونية، الإدارية، المالية، الاكاديمية، والفنية :

 114766SB10

 ثم كلمة رئيس مجلس ادارة الكونسرفتوار الجديد الدكتور وليد مسلّم الذي قال” أشكر سعادة الأستاذ حنا العميل الذي كان مثال الإداري الواعي ، فأدى المهمة بإخلاص وتجرّد نادرين ، وإستطاع بلباقته ودرايته ، السير بمؤسستنا الحبيبة قُدماً إلى الأمام  ، فَنَتَج عن جهده غير إنجاز أكاديمي وإداري مهم ، ويسرني أن أبوح لكم بأنني إلى إستفادتي من طول باعه في التعاطي كسبت صديقاً لن أوفّره كلما إحتجت إلى رأيه . ولا يفوتني ، في هذا اللقاء الحميم ، أن أنوّه بتعاون مجلس الإدارة والزملاء والموظفين .

سأحاول جاهداً توحيد الطاقات والكفاءات ، وصبّها في إتجاه خدمة الإنسان اللبناني ، وبخاصة ، الفتيات والفتيان ، من خلال الثقافة الموسيقية والتربية الموسيقية ، فالموسيقى من أرقى الفنون وأنبلها ، لأنها فرح ومحبة وسخاء روح . ويسرني ، بهذه المناسبة العائلية ، أن أنوّه بتضحيات جميع الذين خدموا هذا الصرح العامر ، فإستمر وأزهر وأثمر ، خاصاً بالذكر الدكتور وليد غلمية الذي ظلّ يرعاه حتى الرمق الأخير .

كلمة رئيس رابطة الهيئة التعليمية في المعهد الوطني العالي للموسيقى – الكونسرفتوار

القاها  ادي دورليان ومما جاء فيها   ” لا  يسعنا بهذه المناسبة إلا أن نعبّر عن تقديرنا وشكرنا لوزير الثقافة لرحابة صدره بإستقباله رابطة أساتذة الكونسرفاتوار ومنحه الوقت الكافي للإستماع إلى همومنا ومطالبنا ومشاكلنا ، كما نعبّر عن فرحتنا الكبيرة بتكليف الدكتور وليد مسلم رئيساً للكونسرفاتوار ، خصوصاً وأن هذا التكليف يتماشى ومبدأ الكفاءة وتعيين الشخص المناسب في المكان المناسب .
من ناحية أخرى لا بد من شكر الأستاذ حنا العميل الذي تابع عن كثب شؤون الكونسرفاتوار من ناحية تطوير التنظيمية والإدارية والقانونية ، وإلى تجديد المناهج الموسيقية المعتمدة وتفعيلها ، وإعتماد مواد أكاديمية حديثة ، بالإضافة إلى التوأمة مع معاهد موسيقية غربية وتفعيل النشاطات الموسيقية

وفي نهاية الحفل قدم الوزير عريجي الى حنا العميل  درعا تقديريا باسم اعضاء مجلس الادارة لجهوده . كما قدمت له  الهيئة الادارية والتعليمية بالمعهد درعا مماثلا .

ودرع تقديري الى العضو السابق في مجلس ادارة الكونسرفتوار  عليا عباس والتي تم ترفعيها ايضا الى الفئة الاولى

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply