الرئيسية | من نحن | راسلنا    Friday, December 15, 2017
حفل غنائي

في سنتين و ليلة: يا وردة وحشتينا

نشر في 2014-05-19 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

بقلم د. هدى درويش (كاتبة و اعلامية جزائرية)
117041_mn66com
كل شيء في أوانه جميل ,هكذا الفن ايضا كان بلذته و ايقوناته و اصالته فعاش فينا و توراثناه بمحبة و نحن حين نذكر الروابط الفنية بين بلدين كبيرين : مصر و الجزائر , تكون وردة أكبر أيقونة تجمع بين المشرق و المغرب .
أذكر في وجه وردة ” أميّ” العائدة من دمشق قبل ثلاثين سنة بعد حورا صحفي جمعها بها , وردة التي كانتموضة عصرها المتأصلة بفن يبني أجيالا ناضجة و يقوي دعائم الهوية الموسيقية العربية .
آه … لو عدتِ يا وردة , لوجدتِ القاهرة تغني ” حكايتها مع الزمان” باكية و أنّ أوطاننا انحدرتْ ” في يوم و ليلة” لاسوء مما كانت عليه .. لوجدتِ سوريا في انتظار ” عيد الكرامة” ممزقة , مقسمة,مقبرة تأكل أولادها بجشع و ” اللي من عمرنا ” في ” الملامة” و نحن نبحث عن أمل ” نكذب عليه” و أنّ عادش تغتالنا باسمائها الكثيرة حين ” نجرب نار الغيرة” على أوطاننا .
ما زلنا نبرر خيبات حاضرنا و نهرب الى كتب التاريخ التي تنشد لنا “ذكريات  تواسي آهاتنا” .

قبر-وردة-بمقبرة-العالية-في-العاصمة-الجزائر
بالأمس وحين وقفت أمام قبرك باعالي الجزائر العاصمة , أرهبتني عظمة جسد يسكن هذا التراب و قذفتني نشاعر الشوق بألسنتها : ” وحشتينا و ووحشنا زمن الحبايب” .

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply