الرئيسية | من نحن | راسلنا    Saturday, December 16, 2017
حفل غنائي

بعثة LAU في مؤتمر الأمم المتحدة بنيويورك: ست جوائز خصصت للطلاب الستة

نشر في 2014-05-21 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

3

حققت بعثة الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU) إلى المؤتمر السنوي لجمعية الأمم المتحدة الذي أقيم في نيويورك إنجازاً تربوياً كبيراً للبنان، إذ فاز أعضاء البعثة الستة بست جوائز.

وأهمية هذا الإنجاز، أن بعثة (LAU) اللبنانية كانت الأصغر حجماً بين 2400 طالب تباروا، ومن جامعات عريقة في الولايات المتحدة الأميركية وسواها تحمل أسماء كبيرة مثل: بنسلفانيا، شيكاغو، بوسطن، إيموري، تكساس، ديوك وسواها.

بلغ عدد الجامعات المشاركة 160 في هذا المؤتمر السنوي الدولي الخامس عشر لجمعية الأمم المتحدة في الولايات المتحدة الأميركية، وفازت بعثة (LAU) بأفضل ست جوائز للبعثات، وهي تمنح للوفود التي تظهر تفوقاً في كل مجالات المؤتمر الهادف إلى تعزيز مفهوم منظمة الأمم المتحدة بين طلاب العالم. وأتت هذه الجوائز في مجالات: الحضور الديبلوماسي، معرفة نظم الأمم المتحدة، المحاكاة الخلاقة، المعرفة العميقة بالمواضيع، الالتزام، مهارات التفاوض والوصول إلى نتائج. وبهذه النتيجة، حقق الوفد اللبناني أعلى نسبة جوائز بين المشاركين لتصل إلى ست مخصصة للأعضاء الستة.

وقد حاكى الوفد اللبناني بعثة نيكاراغوا في ثلاثة مواضيع: قمة الأمم المتحدة عن المرأة، محاربة الفقر، الشعوب المتنقلة إقتصادياً. وأتت النتائج على الشكل التالي:

–         سين عون وسالي فرح فازا بأفضل جائزتين للوفود لدورهما في برنامج التطوير والتنمية.

–         لاتيسيا كامل وبديع صالحة: أفضل جائزتين للوفود في المجلس الاقتصادي والاجتماعي.

–         كلوي أبي زيد ضو وكارول عبد الخالق: أفضل جائزتين لدورهما في قمة الأمم المتحدة للمرأة.

وضمت البعثة أيضاً أعضاء الأمانة العامة في LAU، لهذا العام وهم: مازن شهاب الدين، لين أغابي وفردريك مراد.

 1 (1)

وتشكلت البعثة الإدارية  الرسمية من مدير برنامج نموذج الأمم المتحدة في LAU إيلي سميا، ومنسقة البرنامج غنى حرب والسكرتير العام ل2014 وليام نصر.

ووجه رئيس الجامعة الدكتور جوزف جبرا وفور تبلغه بالنتيجة المشرفة رسالة إلى أسرة الجامعة عبّر فيها عن افتخاره واعتزازه بما حققته بعثة LAU للمدارس الثانوية في نيويورك بعد انخراط الطلاب في برنامج نموذج الأمم المتحدة الذي تتولى الجامعة إدارته في لبنان والمنطقة.

وقال: ان لبنان، وبالرغم من التحديات التي تواجهه، يستمر في انتاج طلاب، قادرين أن يكونوا رواداً في الدبلوماسية إذا توفرت لهم ظروف التدريب الملائمة، فيكونون بذلك مصادر أمل ونموذجاً يمكن للقادة في الوطن أن يقتدوا بهم ليضعوا بذلك لبنان على طريق الخلاص.

وهنأ سميا ومعاونيه، كما نائبة رئيس الجامعة لشؤون الطلاب الدكتورة إليز سالم على هذا الإنجاز الرائع والتاريخي.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply