الرئيسية | من نحن | راسلنا    Tuesday, October 17, 2017
 

توقيع كتاب مواويل ع جسر الشتي

نشر في 2014-09-09 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

توقيع كتاب

وقع الشاعر المغترب في النروج زياد عبد الهادي كتابه الثالث في الشعر “مواويل ع جسر الشتي” في قاعة انطوان حرب في الاونيسكو في حضور حشد من المثقفين والاصدقاء وابناء بلدته شبعا.
بداية النشيد الوطني، ثم قدمت كاميليا غادر الخطيب بكلمة عن الشاعر والمجموعة الشعرية باللهجة المحكية على شكل مواويل حملت في ثناياها الناس والقرية وشبعا بالذات.
وتحدث الفنان احمد قعبور مستحضرا اللقاء بصديق بعد غياب سنوات، وقال “اخشى على اوطاننا ان لا يبقى منها الا العلم والنشيد، لكن المحبة والصداقة والشعر بلسم المعذبين.ان تلتقي صديقا بعد 30 سنة حاملا حبا وشيبا وقصائد،ان تلتقي بصديق (متذكرا حادثة وقعت لهما على احد الحواجز) صدقت انت واياه ان هذا الحاجز وطني لتكتشف ان للطوائف والمذاهب حواجز.ان تلتقي بصديق اقام في بلاد الصقيع الابيض ثم عاد متأملا ومتحمسا لحرارة شمس بلادنا ليكتشف صقيعنا الانساني”.
والقت الزميلة في “المستقبل” اكرام صعب كلمة جاء فيها: “اقف اليوم امامكم لاحكي عن مواويل كتبت في بلاد الصقيع، لتجمعنا اليوم في بيروت الحبيبة كل من مكان، زياد الصديق الذي عرفته على صفحات التواصل الاجتماعي مميز باحاسيسه المطبوعة كلمات، وبصوره المكتوبة باسلوب مشوق عن شبعا ايام زمان، وكان القلم الذي اميل اليه في العمل الصحافي والذي صار جافا”.
وكانت كلمة من الشاعر شكر فيها كل من حضر وقال “من شبعا الالف باء ..حملت ياسمين دمشق ومفردات بغداد وحلم هذا الوطن الممتد بين الحب والحب لارسم على بياض اوراقي نثر العمر. من تعاليم ابو محمد وحكايا امسيات امي حملت مواويلا نقحتها من الوجع والدموع وجمعتها هناك حيث يتراكم الثلج فوق عتم غرفتي لانسج منها رقاد المناديل واغنيات الليل كي نزفها سويا عند فجر ايامكم اهلي واصدقائي ورفاق الدرب، تكونون معي بكل اسمائكم، اكتبها انشودة غريبة عند حدود بحر الشمال تخذلها الريح فتتوه وتعشق الترحال في اللامكان وتتعمد البوصلة اتجاه جنوب الارض ويسار الجسد الى جذوع السنديان والف باء البيوت …لكم مواويلي حبا وحبرا وياسمين فوق جسر وفائكم”.

محمد ع درويش

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply