الرئيسية | من نحن | راسلنا    Thursday, December 14, 2017
حفل غنائي

بالشراكة مع غرفة التجارة والصناعة.. اللبنانية الأميركية تخرج 150 طالباً في زحلة وتمنح عشرين بقاعياً منحاً جامعية

نشر في 2014-09-09 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

IMG-20140908-WA0007

احتفلت الجامعة اللبنانية الأميركية وغرفة التجارة والصناعة والزراعة في زحلة والبقاع بتخريج 150 طالباً انهوا الدورات التدريبية التخصصية التي خصصها مركز “برنامج التعليم المستدام”  الذي افتتحته الجامعة في مبنى الغرفة في زحلة، وكانت مناسبة سلم خلالها رئيس الجامعة عشرين منحة جامعية  لعشرين طالباً قدمت لهم الجامعة 45 في المئة من قيمة القسط السنوي الجامعي في LAU.

حضر الإحتفال الحاشد الذي اقيم في مبنى التجارة والصناعة والزراعة في زحلة، رئيس الغرفة ادمون جريصاتي ونائبه منير التيني،  ورئيس بلدية زحلة السيد جورج دياب المعلوف والنائب السابق سليم عون، ورجل الأعمال ميشال ضاهر ورئيسة دير راهبات القلبين الأقدسين الأخت ماري انجيل مراد ورئيسة مدرسة الأنطونية الاخت جيروم صخر، ومدراء المستشفيات الدكاترة: حمد العبدالله، ماريزا مهنا وسليم عاصي وممثلة كاريتاس لبنان نيفين الهاشم وعدد كبير من الطلاب الخريجين ومن أوليائهم ومن الوجوه الاجتماعية والتربوية والاقتصادية ومن مجالس بلديات المنطقة. وحضر من الجامعة قي بيروت رئيسها الدكتور جوزف جبرا والقيم الدكتور جورج نجار ومدير برنامج التعليم المستدام ميشال مجدلاني ومساعده نائب الرئيس لشؤون الطلاب عبدو غيه والمدير التنفيذي للاعلام والعلاقات العامة الدكتور كريستيان أوسي.

IMG-20140908-WA0018

بداية الاحتفال بالنشيد الوطني قبل ان تتولى السيدة ماريا رزق الله التعريف وتقديم الحفل.

وتحدث رئيس الجامعة الدكتور جبرا وقال:

نلتقي هنا، في مناسبة عزيزة وغالية، تشهد تخريج طلاب مركز “برنامج العلوم المستدامة”، بعدما أنهوا دورتهم وباتوا مؤهلين للانطلاق نحو مرحلة جديدة يستثمرون فيها ما تعلموه، ويثبتوا ريادتهم وتفوقهم، في منطقة تحتاج الى خبرات خيرة أبنائها، ليطوروا حياة أبناء هذا  السهل  الفسيح الغني بالخيرات.

 

وأذا كان من أهمية نعتز بها ونفخر، لمركز “برنامج التعليم المستدام” الذي كرسته الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU) هنا، بشراكة مع غرفة التجارة والصناعة والزراعة في زحلة والبقاع، فانما تكمن في كوننا خصصنا مركزاً تعليمياً جامعياً لأبناء زحلة والبقاع، أمام كل الشباب الراغبين في نيل تعليم تدريبي راق، يليق بابناء هذه المدينة الطيبة، كما بأبناء هذا السهل المعطاء والخيّر.

 

أن هذا المركز يعكس ارادة جامعة (LAU) في التركيز على الدور المركزي الذي تعنيه وتشكله زحلة في خططنا الجامعية، من أجل التوسع نحو ابناء البقاع، وهو يجسد شراكتنا الكاملة مع غرفة التجارة والصناعة والزراعة التي تهتم بالبقاع، كل البقاع.

 

ومن أجل تجسيد رغبتنا وارادتنا وتصميمنا هذا، اندفعنا نحو تكريس مبدأ اعطاء المنح الدراسية للطلاب غير المقتدرين مالياً، ليتساوى الجميع ولتوفير المجال امام الجميع للحصول على الدراسة التخصصية.

تحدث بعد ذلك نائب رئيس الغرفة السيد منير التيني وقال:

وعدنا لكم اليوم وبعد سنة تقريبا من إطلاق الشراكة مع LAU  تتحقق، ونعلمكم بأننا  نجحنا بتنفيذ ما وعدنا به،اولا لجهة تخريج أكثر من ١٥٠ متدرب من المؤسسات البقاعية ومن كافة القطاعات الصناعية والتجارية والسياحية والاستشارية والخدمية غيرها. وثانيا لجهة تنفيذ ما نصت عليه شر اكتنا مع LAU الا وهي تقديم ٢٠ منحة مدرسية أكاديمية لسنة كاملة بنسبة ٤٥٪ من قيمة القسط السنوي، فتحقق بذلك الوعد الذي قطعناه أمامكم. وهنا لا بد ان اشكر رئيس جامعة LAU الدكتور جوزف جبرا الذي كان المراهن الاول على نجاح هذا التعاون وايضاً لانه وعد ووفى ونحن نقول له شكرًا وانجازاتك فخر للLAU  وللبنان وللفرزل التي هي حتما تفتخر بك ابنا عزيزاً وايضاً لا بد ان نشكر الدكتور جورج نجار.

وفي الختام أردنا من هذا اللقاء ان نعلمكم بأننا نقول ونفعل تماماً كما جاء في نشيدنا الوطني قولنا والعمل في سبيل الكمال، وحبذا لو ان كل ما يقال يعمل ولكن في زمننا الرديء هذا أستدرك وأصحح لأقول بأننا نتمنى بان لا يعمل بعض ما يقال لان فيه الكثير من السوء ما يدفعك للرجاء بعدم الفعل في الزمن الرديء هذا حيث أصبحت الرذيلة فضيلة وأصبح دين بعض الدول المسماة عظمى هو المال والنفط وأصبح ماكيافلي  شفيع الامم حيث السياسة والأخلاق لا تجتمعان وحيث قهر الجماعات والغاوءها لا يحرك ضمير.

 

الدكتور نجار اشاد بالشركة بينLAU  والغرفة اسهاماً في تطوير الرآسمال البشري للمستقبل، واكد ان البرنامج تمكن وفي اقل من سنة، وبرعاية حثيثة من الدكتور جبرا، وبالتعاون مع الغرفة وبجهد مشترك ان ينفذ الكثير، فأقام 12 دورة تدربية وهو رقم قياسي بالنسبة الى مرحلة أولى وهي عادة ما تكون الأصعب.

وقال: ان برنامج التعليم المستدام صورة هادفة لثقافة جامعة LAU في الريادة والتفاعل مع القطاعات المجتمعية بعيداً عن ذهنية الابراج العاجية، والمعرفة يتاح لها التطور كلما أتيح لها المجال التطبيق.

واكد ان الجامعة ستسعى بالشراكة مع الغرفة لتطوير البرنامج ورفع مستوى جدواها وصورتها.

ثم كان توزيع الشهادات، وسلم الدكتور جبرا بعد ذلك المنح العشرين قبل ان يدعى الجميع الى حفل استقبال في المناسبة.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply