الرئيسية | من نحن | راسلنا    Tuesday, October 23, 2018
 

بهدف معالجة مشكلة النقل والسير اللبنانية الأميركية تطلق “وحدة البحث للنقل الذكي”

نشر في 2015-02-18 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

1

برعاية وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق اطلقت الجامعة اللبنانية الأميركية(LAU)  “وحدة البحث بشأن النقل الذكي وتكنولوجيا السيارات” في احتفال اقامته في حرم الجامعة في بيروت.

 

مثل الوزير المشنوق رئيسة هيئة إدارة السير والمركبات السيدة هدى سلوم وحضر الأمين العام للمجلس الوطني للبحوث العلمية الدكتور معين حمزة وعميد معهد الدكتوراه للعلوم والتكنولوجيا في الجامعة اللبنانية الدكتور فواز العمر وعميد كلية الهندسة في الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور فضل المقلد. ومن الجامعة حضر رئيسها الدكتور جوزف جبرا ونائب الرئيس روي مجدلاني وعميد كلية الآداب والعلوم الدكتور نشأت منصور ومساعده الدكتور سامر هبر بالإضافة إلى اساتذة الجامعة والعاملين فيها ومهتمين.

 

بدايةً كلمة ترحيب من منسق الوحدة، أستاذ علوم الكمبيوتر في الLAU  الدكتور عزام مراد ليتحدث بعد ذلك الدكتور جبرا فيقول: أرحب بكم جميعاً في الجامعة وأحييكم جميعاً وأحيي القائمين على المبادرة وأحيي خصوصاً الدكتور معين حمزة الذي عمل جاهداً في سبيل تعزيز البحوث في لبنان والمنطقة.

 

أضاف: أنا مسرور بتلك الجهود بسبب أهمية هذا المشروع الذي أصبح أساسياً في عالمنا وكذلك بسبب الحلول التي ممكن أن توضع من أجل إيجاد الحلول للمشاكل التي تؤثر على صحتنا وعلى حياتنا اليومية.

 

ثم كانت كلمة سلوم فقالت: شرفني معالي وزير الداخلية والبلديات بتمثيله بإفتتاح هذه الوحدة متمنياً أن تساهم في إيجاد حلول لمشاكل يعاني منها لبنان منذ عقود من الزمن…

 

وتابعت: إن مشكلة السير في لبنان تعد من أكثر المشاكل تعقيداً نظراً لتكاثر السكان والسيارات في المدينة… كما أن هذه المشاكل لها تأثير مباشر على الإقتصاد اللبناني ودوران عجلة النمو وإن الحلول الجذرية لهذه المشاكل تستلزم إستثمارات هائلة في بناء الطرقات والجسور و تأهيل البنى التحتية وخدمة النقل العام. إن تكنولوجيا النقل الذكي للسيارات الذكية تساهم في إيجاد بعد الحلول البديلة للتخفيف من مشاكل السير والطرقات…

 

وتحدثت عن غرفة التحكم المروري والكاميرات والعناصر التابعة لها والدور الذي يمكن لهؤلاء أن يلعبه في هذا المجال، وقالت: بعد اطلاعنا على أهداف وحدة البحث والمشاريع المنوي تنفيذها، نحن على يقين أن نجاحها سوف يعود بالفائدة على الدولة اللبنانية، كما نرى أن المشاركة الواسعة من باحثين اكاديميين لبنانيين ودوليين من القطاع الأكاديمي والخاص والعام سوف يساعد على تصويب مسار الأعمال بطريقة فعالة.

 

وختمت: إن إنشاء هذه الوحدة يعد خطوة مميزة وفريدة في هذا المجال، ونعتزم من خلال رعاية عمل الوحدة ومشاركة الوزارة فيها المساعدة بقدر الإمكان لإنجاح مهامها.

 

بعد ذلك تكلم حمزه فقال: بدايةً أود أن اشكر الجامعة اللبنانية الأميركية على تنظيم هذا اللقاء… وتوجه بالتهنئة إلى الدكتور جبرا وأسرة الجامعة على المرتبة المتقدمة التي حازت عليها LAU  أخيراً.

 

وتطرق حمزه إلى مراحل هذا المشروع منذ اطلاقه وإلى قيمته المضافة من خلال تجميع الكفاءات في مشاريع البحث والتكامل بين مختلف القطاعات من أجل الوصول إلى نتائج أفضل. مشيراً إلى أن التأخير في إطلاق هذا المشروع ما كان الا للتأكد من أنه سيصل إلى نتائج مهمة.

ثم كانت كلمتان لكل من الدكتور فواز والدكتور مقلد ركزا على التعاون الجماعي بين مختلف القطاعات والجامعات، ليلي ذلك عرض تقني للدكتور مراد عن المشروع وعن الوحدة.

 

يذكر بأن LAU تستضيف وتنسق هذه الوحدة البحثية التي هي أول وحدة بحثية مشتركة مدعومة من المركز الوطني للبحوث في حقل تكنولوجيا المعلومات والهندسة. الهدف الرئيسي للوحدة هو معالجة المشاكل المتعلقة بتكنولوجيا النقل والسيارات الذكية واستخدامها ضمن بنية تحتية غير متطورة. النظرة المستقبلية للوحدة هو استعمال نتائج الوحدة في الحلول العملية والتعليم الأكاديمي من خلال: التعاون مع القطاعات العامة والخاصة لبناء تطوير التطبيقات، النماذج، وإثبات المفهوم من أجل الفوائد الوطنية للحكومة، الشركات، الباحثين ولجميع أفراد المجتمع، إنشاء تجمع من الخبراء، مراكز الية للبيانات، وبيانات مركزية، وتدريب لعدد من الموظفين، والعمل على نشر المعرفة في مجال البحوث المذكور أعلاه. وسوف يتم تنظيم عدد من ورش العمل، الندوات، المحاضرات التقنية، الدورات وحتى المواد تعليمية للتلاميذ المحترفين والموظفين الحكوميين.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply