الرئيسية | من نحن | راسلنا    Monday, November 12, 2018
 

خطف كاهن في محافظة حمص السورية

نشر في 2015-05-22 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

01

أبلغت الجمعية الكاثوليكية الفرنسية لمساعدة مسيحيي الشرق اليوم “وكالة الصحافة الفرنسية” ان مسلحين خطفوا أمس الاب جاك مراد رئيس دير في بلدة القريتين في حمص واحد معاونيه.

واوضحت جمعية “لوفر دوريان” ان “الكاهن خطفه ثلاثة اشخاص مقنعين بعيد الظهر من ديره مار اليان في القريتين فيما كان ينظم الاستعدادات لاستقبال وفود نازحين من تدمر”.

وخطف كذلك راهب آخر يتحدر من حلب هو بطرس حنا وكان يرافقه لمساعدته، فيما تقترب قوات تنظيم الدولة الاسلامية من المنطقة.

ويرأس الاب مراد رهبانية دير مار موسى خلفا للاب اليسوعي الايطالي باولو دالوليو الذي فقد اثره قبل عامين في منطقة الرقة.

واشارت الجمعية الى ان الاب مراد “لطالما كان في خدمة السكان جميعا من مسيحيين ومسلمين واسهم من خلال عمله في تحسين الحوار بين الاديان”.

 

وقد أعلن مراقبو المرصد الآشوري لحقوق الإنسان في بيان، عن “خطف جهة مجهولة الاب يعقوب (جاك) مراد رئيس رهبانية دير مار موسى الحبشي، ورئيس دير مار اليان في مدينة القريتين المتاخمة للبادية السورية، والتابعة لمحافظة حمص من مقر إقامته في دير مار اليان”.

وذكر البيان، أن “الأب يعقوب (جاك) مراد من مواليد مدينة حلب السورية (في العقد الرابع من عمره) هو رئيس دير الرهبان الكاثوليك في سوريا، والذّي أعاد الأب اليسوعي المختطف باولو دالوليو إنشاءه عام 1982. ويعتبر احد كهنة أبرشية حمص والنبك للسريان الكاثوليك”.

ودان المرصد بشددة “عملية الخطف التي طاولت الاب يعقوب (جاك) مراد الذي كرس حياته من أجل نشر المحبة وترسيخ قيم الأخوة والتسامح والعدالة والعيش المشترك بين كل أطياف الشعب السوري، إذ تبنى مبدأ الحوار مع المسلمين السوريين منذ اعوام عدة إلى جانب زميله في الرهبانية الأب باولو دالوليو(60 عاما)المخطوف لدى تنظيم “داعش” في مدينة الرقة السورية في 29 تموز 2013″.

وندد ب”عمليات الخطف التي تطاول كل السوريين أيا كانت الدوافع والأسباب، فإننا نعتبر عملية خطف الاب يعقوب مراد، ومن قبلها خطف المطرانين يوحنا (إبراهيم) وبولس( يازجي)، والآباء كيال ومعوض ودالوليو، وغيرهم أعمالا إجرامية تهدف إلى إثارة الفتن الطائفية وضرب الوجود المسيحي، والإساءة الى قيم العيش المشترك”، وطالب “الجهات المتصارعة على الارض السورية بتحمل مسؤولياتها، وتحييد المدنيين عن الصراع الدائر في البلاد، وبذل أقصى الجهود من أجل تحريرهم فورا وإعادة كل منهم إلى رعيته وشعبه”.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply