الرئيسية | من نحن | راسلنا    Monday, November 12, 2018
 

الروائي الشاب عبدالحكيم القادري يروي قصص “الخلدان الصمّاء”

نشر في 2015-08-05 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

nawfal

يسر دار “هاشيت أنطوان” العربية للنشر الإعلان عن صدور رواية “الخلدان الصمّاء” للكاتب اللبناني الشاب عبد الحكيم القادري، وذلك تحت دمغة “نوفل”.

في روايته الأولى، يروي الكاتب، ابن الحادي والعشرين ربيعا قصصا مشوقة عن خلدان تعيش بيننا في جحورها. منها من اختار العيش في جحره خشيةً، ومنها من لجأ إليها ستاراً.

 

نبذة عن رواية “الخلدان الصماء”:

تعيش الخلدان في الأنفاق المعتمة. هناك تتكاثر. تأكل، تشرب، تنام، وتصحو… بعينين مغمضتين. ظلام الجحور أعماها، وطول اختبائها أنساها نور الشمس. سلاحها مخالب وأسنان قوية تقضم الحياة بها قضماً.

هذه الرواية عن خلدان تعيش بيننا، كلٌّ في جحره الذي ابتُلي به.

الفتاة التي ظلمها أهلها وغرّر بها حبيبها ولفظها مجتمعها.

ابنتها، ثمرة ذلك الحبّ الملعون، التي تتقاذفها أمواج الظلم اللاحق باللقطاء وهي تتوق لحضن أمّ تعجز عن الاحتضان.

الشابّ الذي يبيع أرضه وأهله وصديق عمره ثمن تعامله مع عدوٍّ يؤمّن له لقمةً مغمّسة بالمهانة.

الابنة المدلّلة الجميلة التي سيرميها زوجها النزق في جحر الصمت مع مؤونة من أدوية الأعصاب.

ظالمون أم مظلومون؟ مخيّرون أم محكومون بمصائرهم؟ تتلاعب بهم الظروف وتتعاقب الأحداث بصخب في قصصهم الصغيرة المبتورة. يهربون من محطّة إلى أخرى في رحلة لا تنتهي. في ظلمة الحُفَر وصمتها، يقتاتون بفضلات الحياة، يعيشون على هامشها، يخوضونها كلٌّ في قوقعته المعتمة. يخوضونها خلداناً صمّاء  لكلّ منها قصته…

 

***

عبد الحكيم القادري:

عبد الحكيم القادري – من مواليد بلدة كفرشوبا جنوب لبنان )1994) طالب بيوكيمياء في الجامعة اللبنانيّة. فاز عام 2012 بالمرتبة الثالثة في مسابقة المطران سليم غزال للحوار والسلم الوطني اللبناني، عن فئة القصّة القصيرة. الخلدان الصمّاء هي عمله الروائي الأول.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply