الرئيسية | من نحن | راسلنا    Monday, November 12, 2018
 

رواية حب في سردينيا لميلينا آغوس عن الساقي

نشر في 2015-11-03 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

 image

مميزات الكتاب

  • ترجمت إلى ثلاثين لغة.
  • «مُدهشة ولافتة» L’Express
  • «بورتريه امرأة فاخر.» أليكسيس بروكا، Jasmin
  • «سيرافقك الافتتان الغامض بهذا الكتاب لزمن طويل.» ميشيل بازان، Lucioles، Vienne
  • «مُضحكة ومُسكرة معاً، شفافة وغامضة، باختصار: لا تُنسى.» باسكال ثوو، Millepages، Vincennes

 

نبذة

تعرفت إليه في بهو فندق في كالياري.

رجل وسيم رغم العصا التي يتوكأ عليها ورجله الخشب. حدّثها عن خوضه الحرب وحبه للشعر والعزف على البيانو، وعن توتر علاقته بزوجته، وعن طفلته. وحدثته هي عن الخطّاب الذين كانوا يهربون، عن البئر التي رمت نفسها فيها، عن الجروح التي أحدثتها في ساعديها. ووضعت بين يديه دفترها الأسود ذا الإطار الأحمر الذي كانت تخفيه خشية أن تُتّهم بالجنون.

لكنّنا نُخطئ إن ظننا أننا نعرف كل شيءٍ عن أحدٍ، مهما بَلغَ قُربُهُ مِنّا…

 

ولدت ميلينا آغوس في مدينة جنوى وتعيش في مدينة كالياري حيث تُعلّم الإيطاليّة والتاريخ في أحد المعاهد الفنيّة. حازت جوائز عديدة. منها جائزة فورتِه فيلاج، وجائزة سانتا مارينيلا،

وجائزة كاميلّو لجنة تحكيم الأدباء، وجائزة إلسا مورانتِه، وجائزة ستريغا بين الخمسين الأوائل وكتاب السنة في فرنهايت 2007.

 

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply