الرئيسية | من نحن | راسلنا    Monday, November 12, 2018
 

وزير الاعلام: وصلنا الى حائط مسدود ورئيس الحكومة يسعى لترحيل النفايات الى الخارج

نشر في 2015-11-04 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

أكد وزير الاعلام رمزي جريج في حديث خاص الى دائرة الانباء الاذاعية في “الوكالة الوطنية للاعلام” أجرته الزميلة سناء ضو، “أننا لسنا مقاطعين، المقاطعون هم الوزراء الذين يربطون بين التعيينات الامنية وحضور جلسة مجلس الوزراء، ونحن كلما دعينا الى جلسة لمجلس الوزراء نلبي هذه الدعوة ونصمم على تفعيل عمل الحكومة من أجل الاهتمام بشؤون الناس وتسيير امور البلد”.

أضاف: “النائب سامي الجميل اشترط لحضور جلسات هيئة الحوار ان يكون ملف النفايات قد عولج في مجلس الوزراء، هذا أمر طبيعي إذا كانت الاطراف السياسية لا تتمكن من حل موضوع النفايات، فكم بالحري انها لم تتمكن من انتخاب رئيس للجمهورية او تحديد مواصفاته او البحث في سائر نقاط جدول الاعمال المحدد لهيئة الحوار؟ إن موضوع النفايات يدعونا الى الشك في جدوى الحوار اذا كانت القوى السياسية مختلفة ولا تساعد على ايجاد حل لهذه المسألة”.

وأشار الى “ان الجهة المعطلة هي القوى السياسية التي لا تساعد في إيجاد المطامر وفي تنفيذ خطة الوزير اكرم شهيب، وقد وصلنا الى حائط مسدود، ودولة الرئيس يسعى الى ايجاد حلول بديلة كترحيل النفايات الى خارج لبنان. الامر يحتاج الى بعض الوقت ولكن ما الحل؟ هل هناك حل آخر؟”

وذكر جريج بأن “حزب الكتائب اتخذ موقفا مبدئيا هو أن المجلس النيابي في ظل الشغور الرئاسي يصبح هيئة ناخبة، ولا يحق له مناقشة اي موضوع”.

ولاحظ أن “تشريع الضرورة هو تسمية استحدثت من اجل الخروج عن المبدأ القائل بأن لا مجال للتشريع في ظل غياب رئيس الجمهورية”.

وقال ردا على سؤال عن مثول الاعلامية ديما صادق أمام القضاء: “انا اعلنت تضامني مع الاعلامية ديما صادق لانها كانت تقوم بواجبها خلال الحلقة، وقلت ان الحرية الاعلامية ميزة يتمتع بها لبنان ويجب المحافظة عليها، وأكدت انها تمارس تحت سقف القانون. وأعتقد انه بعد مثولها امام المحامي العام والاستماع اليها وتركها بسند اقامة، يكون الموضوع قد طوي عند هذا الحد، ولا أرى قدحا وذما في ما قالته خلال المقابلة وفي الاسئلة التي طرحتها، وأستغرب أن تعمد القوى السياسية الى ملاحقة الاعلاميين، في حين انها تتراشق بأبشع التهم ولا احد منها يقيم اي شكوى على القوى الاخرى التي تهاجمها، كأن الاعلام أصبح مكسر عصا، فيما هو الطرف الضعيف الذين يحاولون النيل من حريته في ممارسة المهنة”.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply