الرئيسية | من نحن | راسلنا    Friday, November 16, 2018
 

نموذج الأمم المتحدة” الحادي عشر “وجامعة الدول العربية” الخامس إنطلقا في اللبنانية الأميركية

نشر في 2015-11-17 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

lau 1

افتتحت الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU)  في إحتفال طالبي حاشد، برنامج “نموذج الأمم المتحدة” الحادي عشر لصفوف المرحلة الثانوية والسادس لصفوف المرحلة المتوسطة، وبرنامج “نموذج الدول العربية” الخامس لصفوف المرحلة الثانوية، بمشاركة مئات الطلاب من المدارس الثانوية والمتوسطة من مختلف أنحاء لبنان يشاركون في البرنامج هذه السنة.

حضر الإحتفال الذي أقيم في اوديتوريوم “إروين هول” في حرم بيروت المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان سيغرد كاغ ورئيسة مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة النائب بهية الحريري والسفير في جامعة الدول العربية عبد الرحمن الصلح. ومن الجامعة حضر رئيسها الدكتور جوزف جبرا ونائبة الرئيس لشؤون الطلاب الدكتورة إليز سالم ونائب الرئيس المساعد للتواصل الخارجي والإلتزام المدني – مدير المشروعين ايلي سميا وعميد كلية الآداب والعلوم الدكتور نشأت منصور وعميد كلية إدارة الأعمال بالإنابة الدكتور سعيد اللاذقي ورئيسة قسم التربية الدكتورة منى نبهاني. كما حضر السيد أنطوان افرام وعقيلته وسفراء اليمن، اندونيسيا، تونس، بنغلادش وممثلين عن سفارات جنوب أفريقيا والجزائر وفلسطين ونيجيريا والمكسيك ومنغوليا، إضافةً إلى أعضاء السلك القنصلي وممثلين عن مصرف لبنان المركزي والطلاب وحشد كبير من المهتمين.

lau 3

النشيد الوطني إستهلالاً قبل أن يتولى كل من الأمين العام لبرنامج “نموذج الأمم المتحدة” لهذه السنة الطالب فيLAU  الاكسندر الخواجة والأمينة العامة لبرنامج “نموذج الدول العربية” لهذه السنة الطالبة فيLAU  رحمه دلباني الترحيب بالحضور ودعوة الحاضرين إلى مشاهدة فيلم وثائقي عن البرنامجين ومراحلهما.

 

الدكتور جبرا تحدث بعد ذلك مرحباً بالجميع في هذه الجامعة العريقة وقال: ذات يوم توجه الفيلسوف والمفكر الكندي مايكل ايغناتيوف إلى المجتمع الكندي بعدة مقولات تشاؤمية قائلاً لهم بأن العالم مليء بالبجعات السوداء التي تتمثل بأحداث لايمكن حتى التفكير فيها بالإضافة إلى أن المجتمع غير قادر على مواجهتها، وبأن العالم مليء بالعنف والحروب، مضيفاً بأن الشباب في كل الأنحاء مكبلين وبأنه من غير الممكن تغيير العالم نحو الأفضل…

lau 2

تابع: لكن عندما أنظر اليكم وأرى وجوهكم أيها الطلاب الأعزاء، تتبدد كل أقاويل مايكل ايغناتيوف، لأنني أرى فيكم جميعاً الشعور بالأمل، وأقرأ في وجوهكم شيء واعد جداً وأشهد لوجودكم هنا إلتزاماً وشغف للمساهمة بطريقة إيجابية لقريتنا العالمية…

 

أضاف: اتمنى عليكم المثابرة على تسجيد أفكار ومبادئ الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، كما اتمنى عليكم أن تعيشوا وتمارسوا تلك الافكار والمبادئ، والأهم من كل ذلك، أتمنى عليكم أن ترفضوا النزاعات والعنف والحروب…

 

ختم: اعملوا دائماً للعدل والمساواة لأننا ومن خلالكم سنصل حتماً إلى عالم أكثر عدلاً.

 

ثم كانت كلمة رئيسة “مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة” النائب بهية الحريري التي قالت: يحتفل العالم في هذا العام بالذكرى السبعين لتأسيس كل من جامعة الدول العربية ومنظمة الأمم المتحدة في العام 1945… والجدير بالذكر بأن جامعة الدول العربية تأسست قبل ستة أشهر من تأسيس منظمة الأمم المتحدة، وكان لبنان عضواً مؤسساً في المنظمتين وشريكاً فاعلاً في وضع بنود الشرعة العالمية لحقوق الإنسان…

 

تابعت: بالأضافة إلى تحدي القضية الفلسطينية وقضية الإستقلال الوطني، واجهت جامعة الدول العربية تداعيات حروب ونزاعات عدة، ولا تزال هناك حتى الآن أراضي عربية محتلة وفي مقدمتها المقداسات المسيحية والإسلامية في فلسطين المحتلة ولا يزال الشعب الفلسطيني يعيش مرارة الإحتلال والتشرذم.

 

اضافت: اننا فخورون بالشراكة مع الجامعة اللبنانية الأميركية وفخورون بانضمام الطلاب إلى البرنامجين لأن اللبنانيين هم أول من عرف النزاع الأهلي المسلح ومرارته وأول من صنع مسيرة سلمه الأهلي وإعادة بناء ما تهدم…

 

وختمت: اننا نعلق آمالاً كبيرة على وعيكم لمسؤلياتكم بحفظ لبنان ودوره المميز في جامعة الدول العربية ومنظمة الأمم المتحدة، وكلي ثقة بأنكم أهل للثقة.

 

بعد ذلك كانت كلمة المتحدث الرئيسي للحفل السيد أنطوان افرام الذي قال: إنه من دواعي سروري أن أكون هنا اليوم لأشارك بهذا البرنامج الرائع ولأخاطب الشباب كمتحدث رئيسي للحفل.

 

تابع: اشكر الدكتور جبرا وعائلة الجامعة اللبنانية الأميركية لكونهم الرواد في منطقتنا من خلال هذا البرنامج الذي يوعي الشباب على الوعي العالمي الذي يتضمن الديمقراطية وتطبيق سبل السلام لحل النزاعات.

 

أضاف: تسنت لي الفرصة وتمكنت من حضور أحد الصفوف لبرنامج “نموذج الأمم المتحدة” في حرم بيبلوس، وكان موضوع النقاش مسألة وقف إطلاق النار في الكونغو، وأؤكد لكم بأنني ذهلت برقي ومستوى المناقشات وإلتزام الطلاب بالمعايير.

 

وقال: اليوم وبعد سبعين عاماً من تأسيس منظمة الأمم المتحدة مع كل ما ترافق من مشاكل في تلك الفترة، تبقى مبادئ الأمم المتحدة حاجة ماسة لنا…

 

وختم: أنتم الشباب تمثلون الفئة النابضة بالحياة في كل المجتمعات ولا يمكن تجاهلكم في أي مسألة بعد الآن… واتمنى عليكم أن تكونوا دعاة التغيير المنشود لأننا جميعاً لنا ملء الثقة بكم…

 

المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان سيغرد كاغ تحدثت بدورها فقالت: عندما أحضر هكذا فعاليات أشعر فعلاً بأنني في حضرة الأمم المتحدة كوني مضطرة إلى التعامل مع فن الترقب والشيء الغير متوقع…

 

تابعت: الأمم المتحدة تفتح ميثاقها بعبارة: “نحن الشعب”. وليس فقط “نحن الشعب” بل كما قالت السيدة الحريري والدكتور جبرا والسيد افرام “نحن الشباب”. لذا الوقت الآن هو لاغتنام الفرصة، وانا وكل أبناء جيلي نتكل عليكم…

 

اضافت: وصلنا إلى نقطة حيث العالم كله أصبح بحاجة إلى تغيير وهذا التغيير متوفر عندكم كون لديكم الكثير من الافكار…

وقالت: نحن نأتي إلى لبنان لخدمته ونهتم لشؤونه قدر اهتمامكم أنتم، ولبنان أكثر من أي وقتٍ مضى بحاجة لكم…

 

وختمت: لن أدخل في المشاكل السياسية وآخرهها عدم إمكانية حل مشكلة النفايات وتجميعها… لذا أقول لكم بأن هذا الوقت وقتكم، انهضوا وأعملوا بسلام وبطريقة بناءة كمواطنين مسؤولين في بلدكم… وثانياً أقول لكم بأن الجميع يستطيع أن يتعلم منكم ومن ما تكتسبوه من فن الممكن. وثالثاً رسالتي لكم هي التالية: كونوا مترفعين عن الأزمات ليس فقط في بلدكم بل في سائر المنطقة… اشجعكم أن تبحثوا على الفرصة من أجل صناعة التغيير الدائم لأن لبنان بحاجة لكم أكثر من أي وقتٍ مضى وأنتم المثال لكل البلدان العربية التي اخفقت… كونوا الصوت الجديد للعالم والمنطقة لأننا بحاجة ماسة اليكم. بارككم الله.

 

ثم كانت كلمة سميا الذي قدم عرضاً بالأرقام عن البرنامجين وعن الانجازات التي تحققت، تلتها كلمة سالم التي قدمت للحضور أعضاء السكرتارية للبرنامجين.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply