الرئيسية | من نحن | راسلنا    Wednesday, November 21, 2018
 

ابي رميا حمل السنيورة مسؤولية تعطيل سد جنة: سنقطع المياه عن بيروت إذا لم تستأنف أعمال المشروع

نشر في 2015-11-21 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

00

اعتبر عضو “تكتل التغيير والإصلاح” النائب سيمون أبي رميا، أن “القانون الإنتخابي الأول الذي يجب أن يناقش في اللجنة المكلفة البحث في قانون الإنتخاب هو القانون الأورثوذكسي، وذك احتراما للأصول التشريعية”، مؤكدا أن “التيار الوطني الحر يؤيد أي قانون يؤمن المناصفة العادلة والتمثيل الصحيح لكل القوى السياسية بهدف الحصول على توازن حقيقي على الساحة اللبنانية”.

وشدد خلال مداخلة له ضمن برنامج “مانشيت” الذي يبث عبر أثير “إذاعة صوت المدى”، على أن “أموال سد جنة مؤمنة من مؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان”، عارضا فوائد هذا المشروع الإنمائي على قضاء جبيل وبيروت في المديين القريب والبعيد.

وقال: “صحيح أن لهذا المشروع بعض الأضرار البيئية كأي مشروع بنائي آخر، لكننا نحاول التخفيف قدر الإمكان من هذه الأضرار بهدف التنمية”، مضيفا: “نلاحظ في المشروع التعدي على صلاحيات وزارتي الطاقة والداخلية لأسباب سياسية واضحة، ونحن تواصلنا مع رئيس الحكومة تمام سلام ومع وزير الداخلية نهاد المشنوق ومع رئيس مجلس شورى الدولة ومحافظ جبل لبنان، لوجوب حل العرقلات التي تمنع الاستمرار بأعمال بناء السد”.

ووجه إنذارا إلى الجهة المعرقلة لملف السد، وقال: “سنقفل طريق نهر ابراهيم ونقطع المياه التي تصب في بيروت، لانه من غير المقبول الكيدية في التعاطي مع المشاريع الإنمائية في المناطق المسيحية”، مضيفا: “لن نكون شحاذين في بلدنا، ومن يريد ان يعطشنا سنعطشه، وسنقطع المياه عن العاصمة بيروت”.

وحمل أبي رميا رئيس “كتلة المستقبل” النائب فؤاد السنيورة “كامل مسؤولية تعطيل مشروع سد جنة، وهذا ما أعلن عنه رئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان وبعض المسؤولين حول مسؤولية السنيورة عن التعطيل”، مجددا التأكيد انه “سيتم التصعيد في مهلة 7 ايام بحلول يوم السبت الواقع فيه 28 الجاري”.

ودعا في عشية عيد الإستقلال، إلى “العودة إلى الضمير الوطني والتخلي عن التبعية الخارجية القاتلة، وصولا لإنتاج وإنضاج حلولا لبنانية – لبنانية للمشكلات الداخلية”.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply