الرئيسية | من نحن | راسلنا    Monday, October 22, 2018
 

إحتفال ضخم لخرّيجي (LAU) في أبو ظبي ودعم صندوق المساعدات بربع مليون دولار

نشر في 2016-03-31 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

LAU_2016 (118)[1]

تحول الحفل السّنوي الثّالث والعشرون  لفرع خرّيجي الجامعة اللّبنانيّة الأميركية (LAU)في أبو ظبي الى مناسبة جمعت أبناء الجالية الذّين يلتقون في هذا الحفل المميز.

الحفل الذي أقيم بدعم من بنك بيروت أقيم في بيتش روتانا تحت شعار “الهندسة”، وحضره قنصل لبنان العام هادي هاشم وسفراء العديد من الدول الاوروبية المعتمدين في دولة الامارات العربية المتحدة.

ومن بيروت حضر رئيس الجامعة الدّكتور جوزف جبرا ووفد ضخم، ضم عميد كليّة الهندسة الدّكتور جورج نصر والمدير التّنفيذي لمكتب علاقات الخرّيجين عبد الله الخال ونائب الرّئيس المساعد للإنماء نسيب نصر والمدير التّنفيذي للإعلام والعلاقات العامة الدكتور كريستيان أوسي، والمدير التّنفيذي لمكتب الإستقطاب ميشال نجّار ومدير القبول ندى الحاج ورئيسة جمعيّة الخرّيجين ضحى الزين حلاوي والرّئيسة السابقة ليلى الصليبي داغر ومديرتا التّطوير نيكول معماري ولانا أبو تين.

الحفل كان مناسبة لتكريم المهندس عبدالله يبرودي الذّي له أيادي بيض مع خرّيجي الهندسة، وقدّمه المدير التّنفيذي للإعلام والعلاقات العامّة في LAU الدكتور كريستيان أوسي، فحييّ ذكرى مؤسّس الدولة الشيخ زابد في سلطان آل نهيان الذّي سجّل لنفسه ولبلاده موقع الصدارة بين الأمم وجعل من الإمارات العربيّة المتّحدة دولة لها في عالم اليوم حضورها، كما شكر البلاد على استضافتها اللّبنانيّين وعلى إلسهامها في بناء المستقبل الرغيد لهم في مقابل كدّهم وولائهم للقوانين.

وشكر رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد ووليّ العهد محمد بن زايد والحكومة والشعب على كلّ ما يفعلون ويقدّمون للبنان واللبنانيّين.

رئيس فرع الخرّيجين في أبو ظبي نعيم إسطفان رحّب بالجميع وشكر الرعاة وفي مقدمتهم الراعي الرئيس “بنك بيروت” ثمّ كانت كلمة الدكتور جبرا الذّي شكر الجميع وفي مقدّمهم ممثّلو الجامعات الشقيقة المشاركون في الإحتفال. كما شكر الإمارات العربيّة المتّحدة على كل ما تفعله مع أبناء لبنان فيها.

ورحّب بالمكرّم المهندس عبد الله يبرودي الذّي يوفّر الفرص للطلّاب لتمكينهم من نيل التّعليم العالي الذّي هو الأمل الكبير الباقي في لبنان مشيداً بالدور الكبير الذّي تؤدّيه LAU وسواها من المؤسّسات لأّنها تمكّن شباب لبنان والمنطقة من إستعادة الأمل بعدما فقدوا الامل والثقة يقياداتهم. وأكّد أنّ من واجب الجامعات أن توفّر الفرصة أمام الشباب لإعادة تكوين أحلامهم بالوطن ذلك أنّ كلّ مجتمع لا يتنبّه الى دور شبابه إنّما هو مجتمع سيّء.

وقال: على قادة لبنان أن يعرفوا ذلك وأن يوفّروا للشباب فرص العمل في بلادهم. ونحن في LAUنمارس هذا الدور الريادي من خلال ما نفعله لأنّنا لا نزوّد طلّابنا بالعلم فقط بل نسهم في صقل شخصيّاتهم ما يسمح لهم ببناء المجتمع الذّي إليه يطمح اللبنانيّون.

ثمّ أعطى نبذة عن الجامعة وعن مختلف المعاهد والمؤسّسات فيها وعن الإنجازات التّي يحقّقها طلّابنا في العلم.

وختم : ندائي إليكم، إلتزموا بالتعليم فهذا هو درب الخلاص.

ثمّ كانت كلمة الدكتور جورج نصر الدّين تحدّث عن كليّة الهندسة بأقسامها وهي كلّها معتمدة ولديها التفويض الأميريكي، شكر جمعيّة الخرّيجين كما شكر الرعاة وخصّ بالشكر المكرّم عبد الله يبرودي.

وبعد فيلم وثائقيّ عن الجامعة وكليّة الهندسة منح الدكتور جبرا والدكتور نصر المكرّم يبرودي درع الجامعة، ليبدأً حفل العشاء السّاهر الذّي تخلّله تقديم منح جامعيّة، تهدف الى دعم صندوق المساعدات الماليّة، ليصل المبلغ الى قرابة 250 ألف دولار.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply