الرئيسية | من نحن | راسلنا    Friday, November 16, 2018
 

روكز من جزين: لبنان القوي آت ونحن سنصنع قدرنا

نشر في 2016-10-23 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

roukoz

نظم اتحاد بلديات جزين بالتعاون مع جمعية “سباق القمم”، يوما رياضيا بعنوان “سوا للبنان” لاستكشاف طبيعة جزين والسير على طرقها، برعاية العميد شامل روكز ومشاركته، إلى جانب نحو 1900 مشارك من مختلف المناطق.

وألقى روكز كلمة قال فيها: “أتيت يوما إلى جزين ضابطا، وسرت في يوم رياضي مع أهلها منذ نحو عام وأكثر، لكنني اليوم أعود إليكم مواطنا على امتداد لبنان. رتبتي تغيرت، أما ما بقي على حاله فهو محبتي لجزين وأهلها ولكل من قصدها اليوم. والذي لن يتغير أبدا هو محبتي لكل منطقة في لبنان”.

وأضاف: “موقعنا الجغرافي صعب، نحن محاطون بمنطقة مليئة بالمشاكل، لكن الجميل أن لبنان منتصر دائما وفي كل الظروف. إن هذه الجغرافيا الصعبة من حيث الموقع جميلة جدا بطبيعتها، فجبال لبنان تطال السماء من جبال القموعة إلى جبل الباروك إلى جبل صنين والمكمل والقرنة السوداء، إلى جبل رحال وجبل صافي وجبل الشيخ. أما ودياننا التي نحبها أيضا، فموزعة بين وادي جهنم في عكار، ووادي نهر ابراهيم إلى وادي نهر الكلب الذي يشهد على تاريخ لبنان، بالإضافة إلى وادي جزين، ووادي الحجير الذي يحكي عن بطولات لبنان. كل هذه المناطق نحبها وهي بالنسبة لي تجسد تاريخ لبنان، تاريخ البطولة والكرامة والعز والعنفوان، هذا لبنان الذي نحبه ونحب أرضه”.

وتوجه إلى المشاركين: “ما يجمعني بكم هو حب الأرض والبيئة والمناطق اللبنانية، وأقول لكم أكثر من ذلك، إن ما يجمعني بكم هو مواطنيتنا التي تتخطى طبعا الحساسيات والمذهبيات والطائفية. أعلم أنكم أتيتم اليوم من كل المناطق لتسيروا في جزين موحدين معا، وهذا هو لبنان الذي نريد وهذه هي روحية الجيش وهذا هو لبناننا”.

وختم: “لبنان القوي آت بإذن الله، ولبنان المحبة والقوة آت كذلك بإذن الله. يقولون بأن القدر هو من يصنعنا أما أنا فأقول لكم نحن من سنصنع قدرنا”.

وبدوره، رحب رئيس إتحاد بلديات جزين خليل حرفوش بالمشاركين وقال: “نقف إلى جانب رجل بطل من أبطال لبنان في زمن قل فيه الرجال، نقف إلى جانب العميد شامل روكز، الذي استبسل لأكثر من 35 عاما ضد الإرهاب والإحتلال وكل من حاول أن يمد يده إلى لبنان”.

ووجه تحية لكل شهداء الجيش، مؤكدا أن “جزين أعطت شهداء وستبقى وفية لجيشها وشهدائها”. وختم: “نسير اليوم معا من أجل لبنان، لبنان المحارب للفساد، لبنان النظيف، لبنان الـ 6000 عام من الحضارة، وليس لبنان الذي نشاهده على طرقنا اليوم. نحاول رد اعتبار لبنان من هنا من جزين، بنظافة طرقنا ومحاربتنا للفساد ومحبتنا للجيش والوطن، سنسير معا ودائما من أجل لبنان سيدا حرا ومستقلا”.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply