الرئيسية | من نحن | راسلنا    Thursday, December 14, 2017
حفل غنائي

اطلاق برنامج “شهادة الابداع-ثقافة وتقنيات” بين اللبنانية الاميركية والأمن العام اللبناني ومؤسسة الحريري

نشر في 2017-02-13 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

01

أطلقت الجامعة اللبنانية الأميركية  (LAU)  عبر أكاديمية ” التواصل والقيادة” (OLA) والمديرية العام للأمن العام اللبناني بالتعاون مع مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة برنامج ” شهادة الابداع الوظيفي-ثقافة وتقنيات” الخاص بتدريب عناصر المديرية، وذلك بحضور النائب بهية الحريري، والمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص، والمدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، رئيس الجامعة  اللبنانية الأميركية الدكتور جوزف جبرا، وحشد من ضباط مديرية الأمن العام أصحاب الاختصاصات.

 

سميا

بدايةً ألقى مساعد نائب رئيس الجامعة  الاستاذ ايلي سميا محاضرة شرح فيها الإختلافات بين التكتيك والاستراتيجيا في علم القيادة، عارضاً لاستراتيجية توثيق فن القيادة، ومتحدثاً عن الشراكة بين كل من الأمن العام والجامعة اللبنانية الاميركية، ولفت الى أن “أكاديمية  التواصل والقيادة” )    (OLA

سوف تقدّم  خمس دورات تدريبية متصلة بالخدمة المميزة للمواطنين في مرحلة أولى. واعتبر ان الندوة  تهدف الى منح المتدربين  منهجيات خاصة بالتشخيص والقياس لاعطاء النخبة صورة عن فن القيادة.

جبرا

من جهته أشار رئيس الجامعة اللبنانية الأميركية الدكتور جوزف جبرا الى أهمية المحافظة على روح التجدّد في الوطن والتضافر والتعاون لحماية أمننا الاجتماعي، معتبراً أن الأهمية تعطى عادةً لعامل الوقت للتوصل الى النتائج المرجوّة، وأن الهدف هو خدمة المجتمع الذي نحن فيه وعدم تركه عرضة للأهواء الشخصية والخلافات. ورحّب بالشراكة بين الجامعة اللبنانية الأميركية والمديرية العامة للأمن العام والتي تهدف الى تسليط الضوء على عامل القيادة لدى المولجين بالدفاع عن لبنان.

الحريري

وتحدّثت النائب بهية الحريري، فقالت :”أردنا أن تكونوا معنا اليوم وأنتم المؤتمنون على شعورنا بالأمان، والثقة بالنفس،والوطن في زمن شديد القلق والاضطراب، وأردنا ان نستمدّ من وجودكم ثقتنا بتوجهاتنا، وأنّنا نسير على الطريق الصحيح، وبأنّ صيانة الإنجاز لا تقلّ أهمية عن تحقيق الإنجاز، ولأنّنا من أجل تحقيق هذه الغاية أسّسنا “أكاديمية التواصل والقيادة”

(عُلا ) في  صيدا والآن (عُلا ) في سوليدير في بيروت، وبالشراكة بين مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة والجامعة اللبنانية الأميركية برئاسة الصديق الدّكتور جوزيف جبرا”.

وأشارت الحريري الى انه “أردنا أن نلتقي اليوم لنؤكد على أهمية التعاون والتّكامل بين مؤسسات المعرفة والعلوم وإدارات الدولة الحديثة،التي تدرك جيداً تحدّياتها الإستثنائية لجهة القيام بواجباتها الوطنية.. وكذلك الأمر بالنسبة إلى تحديث وتطوير هذه المؤسسات بالتقنيات والبرامج المتطورة، وكذلك الأمر بالنسبة إلى المهارات الإدارية والوظيفية، بما يعزز الثقة بين الإدارات العامة والمواطنين، ويجعل العملية أكثر إنسياباً وايجابية، فيتعزز  الإستقرار ويحفّز المواطنين على التّعامل مع مؤسسات الدولة بما هي الملاذ الطبيعي لكلّ المواطنين في كل قضاياهم العامة،وإنّنا قد بادرنا إلى التّعاون مع العديد من المؤسسات العامة في صيدا من أجل التدريب على تطوير المهارات الإدارية”.

وأردفت الحريري :”اننا اليوم نجتمع للتّأكيد على المبادرة المميزة لسعادة اللواء عباس ابراهيم المدير العام للأمن العام، برغبته باستحداث هذا البرنامج الخاص لتدريب كادرات إدارية في مؤسسة الأمن العام في لبنان، التي تتمتّع بثقتنا وثقة عموم اللبنانيين ، على أمل أن نعزز هذه الشراكة مع كل الادارات العامة من أجل النهوض بالإدارة الوطنية وتعزيز قدراتها، من أجل حماية الإنجازات واستحداث الضرورات.”

02

اللواء ابراهيم

واعتبر مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم أنها “مصادفة رائعة وقرار حكيم أن نجتمعَ اليوم لإطلاقِ برنامجِ الشراكةِ بين المديرية العامة للأمنِ العام وبين “مركز علا” الذي يُزاوجُ بينَ مؤسّسةِ الحريري للتنميةِ البشرية المستدامة والجامعة اللبنانية الأميركية. قرارُنا يكمُنُ في اننا نُطلقُ برنامجاً يُعبّرُ عن ارادتِنا الثابتة بارتيادِ مستقبلٍ مضيء، يشبِهُ لبنانَ الذي نُريد، وطناً مميّزاً بالعقولِ النيّرة، والمهاراتِ الخلاّقة، وليس وطناً للعصبيّاتِ والأفكارِ المتقوقعة”.

وأضاف ابراهيم:” إنّ مشروعنا التدريبي الذي نحنُ بصددِه، يحققُ جزءاً أساسياً من الخططِ التطويرية التي وضعناها للمديريةِ العامة للأمن العام منذ العام 2011، لأنّ الاستثمارَ الأهمّ لبناءِ لبنان وضمانِ مواكبتهِ للعالمِ المتطوّر يكونُ في صقلِ المهاراتِ البشريةِ بكلّ ما توصلت إليه العلومُ، ورفدِها بكل جديدٍ يضمَنُ حضورَنا على خارطةِ العالمِ المتحضّر والدولِ الناجحة”.

وتابع اللواء ابراهيم : “إنّ مشروعَنا هذا يُعبّر عن فرادةٍ في استشرافِ المستقبل، خصوصاً في ضوءِ تضارُبِ الأفكارِ في العالم والتحوّلاتِ التي يشهدُها، التي جسّدتها مؤخراً عملياتٌ ديموقراطيةٌ افرزت مؤشراتٍ مُفرطة في تَقَوقُعِها من جهة، ومُتَهوِّرة في تفلُّتِها من جهةٍ اخرى. وبينَ النقيضينِ هذين، يأتي مشروعُنا للتعبير عن أهميةٍ قصوى في المُزاوجةِ بين عملِ ومبادراتِ القطاعين العام والخاص، وذلكَ على غرارِ البرنامجِ التدريبي الذي سيصوغُه صَرْحٌ ومنارةٌ أكاديميّة هي الجامعة اللبنانية  الأميركية، في مجالاتِ”التواصلِ اللفظي وغير اللفظي، مهاراتِ التفاوضِ وحلِّ النزاعاتِ وتقديمِ الخدماتِ النوعيّة”، كاشفاً عن أن هذا البرنامج سيُساهِمُ في تقديمِ الصورةِ الأمثل عن المديرية العامة للأمن العام، وعن قُدُراتِ عسكريّيها من كلِّ الرتبِ خلال أدائِهم لواجبِهم تحتَ ظلالِ قَسَمِهم بالحفاظِ على لبنان وحمايةِ شعبهِ والذَوْدِ عن علَمِهِ بلا أيّ تمييزٍ أو تعسّفٍ باستعمالِ السلطة، كما سيعكسُ الصورةَ البهيّة ـ على غرارِ السيّدة النائب ـ لمؤسسةِ الحريري للتنميةِ البشرية، والمشهدِ  الأكاديمي المُشرِق للجامعة اللبنانية الأميركية، ولـ “مركز علا”، الذي يسعى الى مستقبلٍ جذورُهُ ضاربةٌ في التاريخ، وعَراقَتُهُ من مدينةِ صيدا التي نُحبُّها، وهي التي تفتحُ ذِراعَيها للجميع ومن أجلِ الجميع، فكانت مقولةُ النائب السيّدة بهية الحريري وشعارُها “صيدا مدينةٌ للحياة”.

03

وختم اللواء ابراهيم بالقول:” لن يكونَ لبنان وطناً رائداً كما صنعَهُ أجدادُنا وأسلافُنا، وعرفَهُ عنا العالم، ما لم نجدّدَ نحنُ فيه ونطوّرُه لِنسلّمُه من بعدِنا لأبنائِنا.لا بقاءَ لدولةٍ أو لأٌمَّةٍ ما لم تكن أولويةُ مسؤوليها، والذين يُمسكونَ بزمامِ السلطةِ والمبادرة، ترتكزُ على التطويرِ والتعليمِ وصقلِ المهاراتِ وتعزيزِ المواطنةِ وبناء القدراتِ البشرية، بما يُضيّقُ رُقْعَةَ الحِرمانِ والفَقْرِ بوصفِها مستنقعاً آسناً للأفكارِ الإلغائيةِ والارهابية، وما  نفعلُهُ اليوم يؤكدُ أنّ الهدفَ الأساسَ هو بناءُ الدولةِ وليس البقاءَ في فكرةِ الكيان، أي الدولة التي لا تريدُ رعايا طوائفَ ومذاهبَ وجماعات، بل مواطنينَ احرار في دولةٍ قويةٍ بمواردِها البشرية ومهاراتِ أبنائها، خصوصاً اولئكَ الذين يسكنُونَ الأريافَ والأطراف، ولا تتوفَّر لهم الفرص التي توفّرُها الحواضر والمدن”.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply