الرئيسية | من نحن | راسلنا    Tuesday, November 21, 2017
 

بطولة “بورشة موبيل 1 سوبر كاب” – الجولة الثالثة.. الفيصل الزُبير أمام تحدٍ مختلف في موناكو

نشر في 2017-05-24 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

driver

يستعدّ السائق العُماني الفيصل الزُبير لخوض منافسات جولة موناكو الصعبة والمخادعة ضمن بطولة “بورشه موبيل 1 سوبر كاب”، خلال ثاني مشارك له فقط في البطولة العالمية بمواجهة أسماء لامعة وكبيرة، إذ ستقام الجولة الثالثة من البطولة العالمية نهاية الأسبوع الجاري بين الفترة الممتدة من 25 إلى 28 أيار الجاري.

فبعد موسمٍ متميّز في تحدي “كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط”، قرّر الزُبير الانتقال إلى مستوىً آخر في مسيرته من أجل وضع بصمته في المحافل العالمية والدولية واكتساب الخبرة والاحتكاك بأفضل السائقين العالميين، وعلى أهم حلبات العالم، إذ قرّر المشاركة في بطولة “بورشه موبيل 1 سوبر كاب”، التي تعتبر الفئة الملكة بين جميع بطولات بورشة الموزعة حول العالم، والتي تقام جميع جولاتها كسباقات مساندة لجولات بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد الأوروبية بالإضافة إلى جولة المكسيك، حيث كانت الانطلاقة قبل حوالى الأسبوعين من الآن  في حلبة برشلونة الإسبانية التي استضافت السباقين الافتتاحيين.

وبعد الخبرة التي اكتسبها خلف مقود السيارة في إسبانيا، يتحضّر سائق فريق “الفيصل الزُبير رايسينغ” إلى خوض تحدٍ جديد وأكثر صعوبة حول المسار الذي يخترق مدينة  مونتي كارلو الضيقة والذي لا يرحم السائقين من أيّ أخطاء أكانت صغيرة أم كبيرة، كونه يُقام على حلبة دائرية تتكون من شوارع ضيقة كثيرة التعرج تعبرها السيارات بجانب مياه البحر في مرفأ اليخوت، ويتزاحم عليها السائقون بين العمارات والأرصفة.

“”أنا متحمس للغاية لسباق موناكو” قال الفيصل الزُبير، ثم تابع: “عندما أردت المشاركة في بطولة السوبر كاب، كان حلمي أن أكون قادراً على خوض سباق موناكو الاسطوري، والذي عادة ما ارتبط اسمه بتاريخ رياضة السيارات وأهم سائقيها، إذ يبقى الاختبار الاقسى لأعصاب السائقين والمحك الأصعب لسياراتهم وعوضاً عن ذلك فإن موقعه هو الأروع والأكثر جمالاً وسحراً … والإنجاز على ساحته هو الأكثر اعتباراً.ً

 

وأكمل: “سيكون أمامي 45 دقيقة فقط من أجل تعلّم المسار ولكني سأبذل ما بوسعي من أجل التعرّف على المنعطفات من خلال جهاز المحاكاة. ستكون تجربة رائعة التواجد والمشاركة في حدث عريق مثل هذا”.

ويُعتبر الزُبير ،الذي يبلغ 19 ربيعًا، من أبرز الأسماء العربية الصاعدة في رياضة السيارات إذ وخلال مشاركته الأولى في برشلونة نجح في تسجيل النقاط ما سيُساهم في تعزيز ثقته بنفسه من أجل متابعة مشواره وإحراز تقدّم مدروس على صعيد ترتيب البطولة”.

وتعليقاً على الجولة الأولى في موناكو، قال الفيصل المدعوم من قبل ريد بُل: “كانت جولة برشلونة جيدة للغاية. ولكن جولة موناكو ستكون أكثر صعوبة وذلك بالنظر إلى الأماكن الضيقة والحواجز المعدنية المحيطة بالحلبة ما يجعل من ارتكاب الأخطاء أمراً سهلاً. ستكون الأفضلية للسائقين الذين يتمتعون بخبرة كبيرة على حساب السائقين الجدد ولكننا سنحاول بذل قصارانا”.

وتابع قائلاً: “تتطلب حلبة موناكو الكثير من المهارة، ما يعني بأنه يجب عليك الضغط حتى الحدود القصوى في بعض الأماكن. لم أضع أيّة أهداف لهذه الجولة، ولكني وعلى غرار العادة سأحاول تقديم أفضل ما أستطيع من أجل تسجيل نتائج جيدة ولكن في الوقت نفسه اكتساب الكثير من الخبرة كذلك”.

وستنطلق التجارب الحرة الخميس 25 أيارالجاري، في حين ستقام التجارب التأهيلية في اليوم التالي. وبعد راحة يوم السبت، يعود السائقون لخوض السباق صباح يوم الأحد 28 االجاري  على مدار 16 لفة”.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply