الرئيسية | من نحن | راسلنا    Tuesday, July 25, 2017
 
  • 125 الدفاع المدني
  • 140 الصليب الاحمر
  • 175 فوج الاطفاء
    • من هو فنانك المفضّل؟

      View Results

      جاري التحميل ... جاري التحميل ...
  • غبريال عبد النور.. فخامة الغناء في courbevoie الفرنسية واليونسكو باريس بقلم رامي فرح

    نشر في 2017-07-03 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

    لا بدّ للصوت أن يتجلّى بأبهى حلله ولا بدّ للبنان أن يفتخر بالتينور الأبرز والحامل مشعل السلام والحب والشغف والوطن. فمدينة Courbevoie الفرنسية اختتمت سنتها الثقافية اللبنانية مع صوت غبريال عبد النور الذي غنّى لبنان وفرنسا على حد سواء في الباحة الخارجية للمكتبة البلدية التاريخية وبحضور ورعاية عمدة المدينة السيد جاك كوسووسكي الذي شدد بكلمته على أهمية توأمة مدينته الفرنسية مع بلدة بيت مري اللبنانية وعلى النشاطات الثقافية التي جرت خلال العام، حيث حلّ الكاتب أمين المعلوف ضيف شرف بارز فيها، بالاضافة الى معارض رسم لكل من سيرج نجار وبلال طربيه ومحاضرات عن الهوية الثقافية اللبنانية واهم المواقع الأثرية اعداد السيد بهجت رزق، واخرى عن الطوابع والبطاقات البريدية من إعداد إيلي عواد، وختاما عن دور الفرنكوفونية في لبنان تحت اشراف السيدة كارول داغر.

    لبنان الهوية والتراث حضر في اطاره الموسيقي والتشكيلي وعرض الازياء الفينيفية من تنظيم جمعية LEBA وجمعية التراث الاثنولوجي الثقافي، وجمعيات لبنانية أخرى، واختتم النشاط مع التينور غبريال عبد النور، الذي كعادته أبهر الحضور بمساحات صوته الوسيعة وخامته النادرة، المصقولة شرقيا وأوبراليا، يبعثها وليمة مجد إلى قلوب الحاضرين وفي مقدمتهم سعادة قنصل لبنان في فرنسا وليد منقارة.

    الجمهور الفرنسي كما اللبناني، تشاركا، إلفة ومحبة ودبكة على أنغام  رائعة ذكي ناصيف “راجع يتعمر” والتي أداها عبد النور في الختام بأدائه البهي في هذا الصرح التاريخي والثقافي.

    وكانت الكاتبة والناشطة ثقافيا، السيدة جنان ميللي، المسؤولة عن أعمال الفنان عبد النور في فرنسا، قد أثنت في كلمة لها على أهمية مشاركة  غبريال في هذا الحدث اللبناني الباريسي، شاكرةً سعيه الدائم لنقل صورة حضارية عن لبنان في كل امسياته الراقية.

    أما الحدث الأبرز فكان غناء الفنان عبد النور الفيلسوف اللبناني العالمي جبران خليل جبران في مسرح اليونسكو الباريسي، بدعوة من السفير خليل كرم، مندوب لبنان الدائم في فرنسا لدى اليونسكو، وبحضور دبلوماسي وثقافي واعلامي حاشد تقدّمه إلى جانب السفير كرم، وزير الثقافة اللبناني الدكتور غطاس الخوري. وقد تلا العرض الغنائي، عرض لفيلم النبي الذي تولّى غبريال يارد تأليف موسيقاه التصويرية.

    وكما في لبنان والامارات والمغرب وغيرها من الأماكن، نجح عبد النور في جذب الحضور الذي صفق طويلا لأدائه وخاصة الجمهور الفرنسي الذي ابدى إعجابه الجلي بطاقات غبريال الصوتية.

    على هامش كواليس قمر بيروت:

    • درجة الحرارة المرتفعة في باريس أثرت سلبا على صحة غبريال الذي اصيب بأنفلونزا حادة وارتفاع في حرارة جسمه وصلت إلى درجة ال 40.
    • اهتم الفريق العامل في اليونسكو اهتماما ملفتا بالفنان عبد النور وقد خصصوا له غرفة مميزة في الكواليس، دوّن عليها اسمه وحرصوا مهندسين الصوت والاضاءة على التأكد من رضى غبريال على كافة التفاصيل، مما يدل على مدى احترافيتهم.
    • لوحظ تأثر وزير الثقافة اللبناني بغناء غبريال وقد لفتنا تصويره له بموبايله الخاص مرارا.
    • شكر الفنان عبد النور وزير الثقافة اللبناني، خلال الكوكتيل الذي أقيم بعد الحفل، أولا على رعايته لحفله الجبراني في بيروت، وثانيا على حضوره حفله الباريسي، وقد اتفقا على اللقاء في بيروت للعمل سويا على افكار تخدم الثقافة في لبنان.
    • نوّه أحد الدبلوماسيين والذي تواجد بالصدفة مع غبريال في المصعد أثناء مغادرته مبنى اليونسكو قائلا له: لا تمر عابرا لشدة جاذبيتك وحضورك الراقي حتى لو لم تكن الشاب الذي غنّى وأبهرنا منذ قليل. فشكره عبد النور وأهداه اغنية LA vie en rose للفنانة الفرنسية العالمية إديت بياف نزولا عند رغبة زوجته.
    • اتصل بعض رفاق غبريال به قبل اعتلاء المسرح على طريقة الفيديو call ليتمنوا له حظا سعيدا.
    • سبق الحفل مقابلة للتينور اللبناني مع المطربة والاذاعية عبير نصراوي في اذاعة مونتي كارلو في باريس ضمن برنامجها طرب. كما حضرت الامسية الاعلامية اللبنانية القديرة غابي لطيف وقد اجنمع بها الفنان عبد النور قبيل الحفل.

    No comments yet... Be the first to leave a reply!

    Leave a Reply