الرئيسية | من نحن | راسلنا    Saturday, April 21, 2018
 

نجوى كرم.. عندما يخون الصوت.. بقلم التينور غبريال عبد النور

نشر في 2017-08-08 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

تابعنا المطربة نجوى كرم في مهرجانات الأرز ٢٠١٧ وقد أنشدت بالإضافة إلى أوبريت المهرجان المغناة بطريقة البلاي باك، أغنية “يا بني” للخالد وديع الصافي وأغنية جديدة خصّتها للمهرجان بعنوان “نحنا شعبك يا الله”. أداء المطربة اللبنانية الأصيلة أعادنا الى انتقادات طالتها منذ فترة للملحن سمير صفير الذي أشار إلى تراجع أداء نجوى وتأثر صوتها في كل حفلاتها. حملات من بعض أقلام الصحافة اللبنانية حجبت ما قاله صفير وكادت تتهمه بالخيانة العظمى إذ أنه تعرض لرمز غنائي كبير. وممّا لا ريب فيه أنّ المشكلة الكبيرة في عالمنا العربي أننا ندافع بعاطفتنا ولا نعير أصحاب الاختصاص أي اعتبار. كم نحتاج لمتخصصين موسيقيين لينتقدوا بشكل بنّاء بعض الهفوات التي يقع بها بعض الرموز غير المعصومين عن الخطأ والنشاذ. أذكر على سبيل المثال لا الحصر المطربة والعازفة والملحنة سحر طه والموسيقي عمار مروّة.. ومن قال إنه يجب علينا أن نحب ونقدس ما قدمته مؤخرا من أغنيات سفيرتنا إلى النجوم ورمزنا الأول فيروز. أما بالعودة إلى السيدة نجوى، وهي المطربة اللبنانية الوحيدة من جيلها التي حملت الأغنية اللبنانية الفولكلورية أو البلدية والمتجذرة بأرضنا عبر القارات ولأكثر من عقد. وقد أعطت أقصى ما في صوتها وقلبها وحبها لبلدها وابنائه أينما حلّت. وجدتها في الأرز، في إطلالة لا تليق بتاريخها، رافقها توتر واضح في حركات اليدين وتعب في الصوت شبيه بالإطلالات التي قدمتها مؤخرا، بالإضافة الى تشتت بالافكار ونسيان حركة ال “آه” التي بقيت مسجلة بصوتها في موسيقى “الماينس وان” التي استعانت بها لتقديم أغنيتها رغم وجود الفرقة الموسيقية. نعم تعب صوت نجوى وتأثر كما حال معظم رموز أغنيتنا وقد دربت معظمهم لفترات. الصوت هو آلة بمنتهى الإحساس، يجب التعاطي معها بوعي لا بإدّعاء كما حال معظم المغنيين. المشكلة الكبرى، حسب جميع أبحاثي، تكمن في مدرّب الفوكاليز الذي يكون بمعظم الأحيان غريبا عن مخارج الحروف العربية وطبيعة الصوت البلدي كصوت نجوى. وتأثر الصوت ليس بعيب.. فأم كلثوم، صاحبة الحنجرة الأقوى في العالم العربي، بدا واضحا تأثر صوتها في مراحل غنائها الأخيرة. وعليه، راحة الصوت التامة لفترة مرتبطة بمدى تأثر الحنجرة أساسية في هذه الحالة، أي التوقف عن الغناء بالكامل لفترة يحددها طبيب الحنجرة بالإضافة إلى التوقف عن الفوكاليز أو التمارين الصوتية التي قد لا تكون مناسبة لهذا الصوت أو ذاك مع هذا الاخصائي أو غيره. وجدتني مضطرا للتطرق إلى هذا الموضوع، علّ الفنانين الناشئين يرون به عبرة يتعلمون منها. أما نجوى كرم.. فتبقى شمس أغنيتنا اللبنانية…

 

التينور وأستاذ تقنيات الصوت غبريال عبد النور

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply