الرئيسية | من نحن | راسلنا    Tuesday, July 17, 2018
 

“حكاية تالا” لشاكر خزعل من الروايات الأكثر مبيعاً على أمازون

نشر في 2018-04-29 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

بيروت – دار هاشيت أنطوان                       

وصلت رواية “حكاية تالا” (Tale of Tala) للكاتب الفلسطيني الكندي شاكر خزعل، الصادرة باللغة الانكليزية عن دار “هاشيت أنطوان” في بيروت، الى المرتبة الخامسة ضمن الكتب الأكثر مبيعاً على موقع أمازون، في فئة “الأدب الشرق أوسطي”. وذلك بعدما احتلت المرتبة الثالثة لأكثر من 24 ساعة منذ يومين. وكانت الرواية لاقت رواجاً واسعاً أيضاً في العالم العربي، واستحسان النقاد والقراء. ونفدت الطبعة الأولى خلال الأشهر الأولى لنشرها. وهي ستصدر باللغة العربية قريباً عن الدار نفسها.

   وهنا رابط أمازون: https://www.amazon.com/Best-Sellers-Kindle-Store-Middle-Eastern-Literature/zgbs/digital-text/157096011

تقع الرواية في 256 صفحة من الحجم الوسط. وهي تضجّ بالأحداث وتسافر بالقارئ بين لبنان وسوريا وتركيا واليونان والولايات المتحدة وهولندا وسلوفينيا. إنها حكاية التضاد: الحياة والموت، الانتصار والفشل، الأمل واليأس. في “حكاية تالا”، هنري كاتب نيويوركي شهير وكتبه الأكثر مبيعاً، يحاول التعامل مع الموت غير المتوقع لأمه وفشل كتابه الأخير. حياته ذات النجاح المظفر، إنهارت للتو… يسافر هنري إلى أمستردام لينغمس في حياة الانحلال والفسق والمجون. يخوض هنري كل أنواع الانحراف من المخدرات إلى الأفعال الجسدية القاسية. لكنه يريد أكثر من ذلك… فيقرر السفر الى سلوفينيا. تدخل تالا بائعة الهوى الفائقة الجمال، المثيرة والماكرة في آن، إلى حياته. لاجئة فلسطينية، تضرب حكايتها المؤلمة جراء خسارتها الحبيب والوطن والعائلة والتهجير، على الوتر الحساس لهنري. فهي عاشت رحلة محفوفة بالمخاطر بين تركيا واليونان، بحثاً عن زوجها بلال الذي اختطفه المتاجرون بالبشر. رحلة شاقة ويائسة.

يقع هنري في حبّ تالا، فيعدها بالبحث عن بلال ويتعهد بحماية مصدر وحيه من مخاطر الحياة. فيتبادر السؤال: كيف يمكن لرجل يبحث عن المكاسب، أن يساعد تالا؟ أو أنه يريد الذهاب بها بعيداً بما فيه الكفاية ليحتفظ بها لنفسه فقط؟

في “حكاية تالا” ثلاثة أشخاص، ثلاث رحلات، حكاية واحدة… كذب وحقيقة. قتل وأمان. أزمة وسلام.

عندما يفقد الفائز كل شيء، يصبح شريراً أو ضحية؟

وقد جال شاكر خزعل مدناً أوروبية وأميركية وكندية وعربية، للترويج لـ “حكاية تالا” وتوقيعها. وقد كُّرم في نيويورك، وتورونتو، والچونة في مصر، ودبي. وستكون محطته الأخيرة في معرض الكتاب في رام الله في السابع من أيار (مايو) المقبل.

وقد احتفت به الصحافة الأميركية خصوصاً قناة “سي إن إن” وصحيفة “هافينغتن بوست” التي تساءلت ما إذا كان خزعل يقدم في هذه الرواية بائعة الهوى الفلسطينية الاولى، إذ غاب موضوع الدعارة والمرأة الفلسطينية عن الأدب الذي تناول القضية الفلسطينية عامة. كما كان ضيفاً على قنوات تلفزيونية شهيرة مثل العربية، “أم بي سي”، “بي بي سي”، المستقبل، “أل بي سي”، “تلفزيون العربي”، وغيرها.  

نبذة عن شاكر خزعل

هو مؤلف فلسطيني كندي، وناشط على وسائل التواصل الاجتماعي حول حقوق اللاجئين وقضايا الإغاثة العامة. ألف ثلاثية قصصية بعنوان “إعترافات طفل حرب” (Confessions of a War Child) بالإنكليزية.

ولد خزعل في مخيم برج البراجنة للاجئين الفلسطينيين في لبنان، وانتقل إلى تورونتو العام 2005، وتخرّج من جامعة يورك في مجال الدراسات التنموية الدولية.

حاز على  جوئز عدّة منها جائزة قادة الغد من جامعة يورك، ومنحة لتكملة علومه في الجامعة، وجائزة الإبتكار من Order of Saint Lazarus عن كتابه “إعترافات طفل حرب (القسم الأول)”، وجاء في لائحة أهم 250 شخصية شرق أوسطية ذو تأثير في التواصل الإجتماعي، وكان له إطلالات إعلامية منها الإذاعة الكندية وهفنغتون بوست والصحافة العربية.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply