الرئيسية | من نحن | راسلنا    Sunday, June 24, 2018
 
  • 125 الدفاع المدني
  • 140 الصليب الاحمر
  • 175 فوج الاطفاء
    • من هو فنانك المفضّل؟

      View Results

      جاري التحميل ... جاري التحميل ...
  • لوف يعلن قائمة المانيا النهائية، وساني الغائب الأبرز.

    نشر في 2018-06-04 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

    اعلن يواخيم لوف القائمة النهائية للمانشافت المكونة من 23 لاعب للمشاركة في مونديال روسيا 2018, حيث شهدت القائمة قرار جريء باستبعاد ليروي ساني لاعب مانشستر سيتي الذي ساهم هذا الموسم بـ 33 هدف لفريقه, واستبعاد أيضاً الحارس لينو وابقاء كيفين تراب الذي لم يشارك مع فريقه باريس سان جيرمان هذا الموسم, بالإضافة لاستبعاد بيترسن والمدافع تاه, وأبرز ما ميّزها هو استدعاء حارس عرين الفريق البافاري مانويل نوير رغم عدم خوضه أيّ لقاء خلال الموسم بسبب إصابة في مشط القدم.

    القائمة الكاملة” اضغط على الصورة لمشاهدتها ”

    بعض الإضاءات والأرقام حول القائمة:

    • شهدت القائمة تواجد سبعة لاعبين من بايرن ميونخ, وضمت لاعب فقط من بوروسيا دورتموند.

    • الحراسة البافارية استمرت بحماية المرمى الألماني, حيث منذ انشاء البوندسليغا, شهدت جميع مشاركات المانيا وجود حارس من بايرن ميونخ, باستثناء موندياليّ 1982, 1986.

    • ضمت القائمة خمسة عشر لاعباً من الدوري الألماني, مقابل تواجد ثمانية محترفين.

    • متوسط الأعمار هو 26.69, ثلاثة لاعبين فوق سن 30 معتمداً لوف على خبرة غوميز وخضيرة ونوير, وخمسة لاعبين تحت 23 مراهناً على حيوية ونشاط وتعطش الشبان للألقاب مثل براندت وفيرنر وغورتيسكا ..

    • تسعة لاعبين فقط من الفريق الذي فاز بمونديال 2014.

    • تواجد اربعة عشر لاعباً ممن حملوا كأس القارات الأخير في القائمة.

    النقطة التي أثارت الجدل هي استبعاد ساني, خاصة بعد تألقه رفقة فريقه, وتحدث لوف حول الموضوع: ” مراكز الأجنحة يشغلها مولر, رويس, دراكسلر الذي تميّز في القارات, كان القرار صعباً بين ساني وبراندت. الاثنان يمتلكان الجودة, براندت كان معنا في القارات وعمل جيداً في المعسكر”.

     

    ربما ساني لن يكون أساسي في التشكيلة في ظل تواجد رويس في مركزه, وهو لاعب قد لا يخدم منظومة لوف, ولكنه قادر على تقديم حلول مختلفة خاصة من الناحية الفرديّة في بعض المباريات, ولكن لوف لا يعتمد على مستوى اللاعب مع ناديه وإلّا لما كان استدعى نوير وتراب ودراكسلر، وحتى كلوزه الذي كان احتياطياً مع لاتسيو في مونديال البرازيل، بالنهاية هو قرار جريء جداً من لوف وفيه نوع من المجازفة.

    No comments yet... Be the first to leave a reply!

    Leave a Reply