الرئيسية | من نحن | راسلنا    Monday, November 19, 2018
 

الجامعة اللبنانية الاميركية توّقع مذكرة تفاهم مع جامعة سانت ماري الكندية

نشر في 2018-10-15 | Email This Post Email This Post | اطبع هذه الصفحة اطبع هذه الصفحة

وقعت الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) وجامعة سانت ماري الكندية (SMU) مذكرة تفاهم متبادل بهدف اطلاق مسار التعاون بينهما على الصعيد الاكاديمي حاضراً ومستقبلاً. واقيم للمناسبة حفل التوقيع في قاعة جميل اسكندر في حرم الجامعة في جبيل بحضور ممثلة السفارة الكندية الديبلوماسية غريس ديب، رئيس جامعة سانت ماري (SMU) الدكتور روبير سامرباي – موراي والوفد المرافق، ورئيس الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) الدكتور جوزف جبرا الى جانب نواب الرئيس واركان الجامعة الاكاديميين والاداريين.  

واستهل الدكتور جبرا حفل التوقيع مرحباً بالوفد الكندي وعارضاً لأوجه التشابه بين الجامعتين في استراتيجية العمل من اجل اعلاء شأن العلم والثقافة وبناء عالم افضل والتركيز على التطوير والابداع وتعزيز التواصل والتفاعل مع المجتمع. وتحدث عن المسؤولية الملقاة على كاهل المؤسسة الجامعية في بناء الطلاب وتعزيز ثقافة الحوار القادرة على حل الكثير من المشكلات في عالمنا. وكرر التأكيد ان العلوم والثقافة هي الحل الوحيد لمشكلات عالمنا. واشار جبرا الى اهمية التوقيع على الاتفاقية مع جامعة سانت ماري التي تتمتع بسجل اكاديمي حافل وخلص الى اهمية ترجمة هذه الاتفاقية على ارض الواقع بتعزيز التعاون العملاني بين الجامعتين.

بدوره، تحدث رئيس جامعة سانت ماري (SMU) الدكتور روبير سامرباي – موراي عن سعادته بوجوده في الجامعة اللبنانية الاميركية والتوقيع على مذكرة التفاهم بين الجامعتين والعمل معاً على مستوى الكليات المختلفة والدروس. وشدد على اهمية التعاون بين لبنان وكندا في ظل وجود وزير للهجرة الكندي من اصل لبناني الامر الذي يساهم في تعزيز اسس التعاون بين البلدين ومؤسساتهما التربوية الجامعية. واكد تطلعه الى ما هو افضل للجامعتين على المستوى العملاني.

واختتم اللقاء بالتوقيع على مذكرة التفاهم وتبادل الهدايا.

يشار الى ان جامعة سانت ماري الكندية تأسست العام 1802 وتضم حوالى 7300 طالب جامعي، واشتهرت عبر تاريخها بإنفتاحها على الطلاب الاجانب الذين يشكلون 30 في المئة من الجسم الطلابي. وتتضمن مذكرة التفاهم بين الجامعتين العمل على تبادل الطلاب المتفوقين، والكوادر الاكاديمية والادارية، والعمل معاً في قطاعي الابحاث والمنشورات واعداد برامج اكاديمية مميزة.         

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Leave a Reply